العودة   منتديات الروس > :: المنتديات العامة :: > المجلس العام
المجلس العام لجميع أنواع المعرفة العامة من سياسة, اقتصاد, فلسفة, تعليم وشؤون الأسرة والمجتمع وعلوم الإدارة وتنمية الموارد البشرية.

الإهداءات



إضافة رد
قديم 06-12-2013, 04:26 PM رقم المشاركة : 1141
معلومات العضو
صالح محمد العريف
:: ـالمشرف العامـ ::
 
الصورة الرمزية صالح محمد العريف
إحصائية العضو






 

صالح محمد العريف غير متواجد حالياً

 


افتراضي


مروحية سورية تقصف وسط بلدة عرسال اللبنانية بالصواريخ

البلدة استقبلت مؤخراً عشرات الجرحى أصيبوا في معارك القصير

الأربعاء 3 شعبان 1434هـ - 12 يونيو 2013م




مروحية سورية أطلقت الصواريخ




أفاد مراسل قناة "العربية" بأن مروحية سورية أطلقت 6 صواريخ على حي البلدية وسط بلدة عرسال اللبنانية المحاذية للحدود الشرقية مع سوريا، مما أدى إلى إصابة شخص يدعى محمد أحمد البريدي بجروح طفيفة نقل على إثرها إلى المستشفى كما أدى القصف إلى أضرار لحقت بعدد من المنازل.

وكانت الأنباء قد أفادت في وقت سابق بسقوط صاروخين على البلدة، كما أصدرت قيادة الجيش اللبناني بياناً يفيد بأنه عند الساعة 13:50 من بعد ظهر الأربعاء، "خرقت طوافة حربية قادمة من الجانب السوري الأجواء اللبنانية في منطقة جرود عرسال، حيث أطلقت صاروخين من مسافة بعيدة باتجاه ساحة البلدة، ما أدى إلى إصابة أحد المواطنين بجروح، إضافة إلى أضرار مادية في الممتلكات. واتخذت وحدات الجيش المنتشرة في المنطقة الإجراءات الدفاعية اللازمة للرد الفوري على أي خرق مماثل".
وتسود حالة من الهلع والخوف أهالي البلدة الذين طالبوا الجيش اللبناني بالتصدي للمروحيات السورية واتخاذ إجراءات حازمة.
يذكر أنها المرة الأولى التي تصيب الصواريخ أحد الأحياء في وسط البلدة.
هذا واستقبلت البلدة مؤخراً عشرات الجرحى ومنهم مقاتلون معارضون، أصيبوا في معارك منطقة القصير الاستراتيجية وسط سوريا التي سيطر عليها النظام وحزب الله اللبناني الأسبوع الماضي.
وأدت مشاركة الحزب في المعارك السورية إلى تصاعد الخطاب المذهبي والسياسي في لبنان المنقسم بين موالين للرئيس السوري بشار الأسد ومعارضين له.
كذلك، وبحسب وكالة "فرانس برس"، تعرضت معاقل للحزب في شرق لبنان لسقوط صواريخ مصدرها الأراضي السورية، في هجمات يقول مقاتلون سوريون معارضون إنها رد على تدخل حزب الله في المعارك داخل سوريا إلى جانب قوات النظام.
















مسرب - خطير عصابات الاسد العلوية تقوم بذبح الشهداء والتنكيل بهم في مدينة الحولة21+






الجزيرة الاتجاه المعاكس - حزب الله يحرق لبنان بتدخله في سوريا 12-6-2013























كاميرون يلتقي بوتين الأحد لبحث الأزمة السورية
روسيا تنتقد "تساهل" الغرب بتسليح السوريين

لافروف يقول من البرازيل إن "تساهل" الغرب في تسليح الائتلاف السوري يقوض جهود عقد مؤتمر جنيف 2(الفرنسية)اعتبرت روسيا أن "تساهل" الغرب في تسليح المعارضة السورية من شأنه أن يقوض جهود عقد المؤتمر الدولي للسلام بسوريا (جنيف 2)، في حين رأت فرنسا أن تسليحها يحقق "استعادة التوازن" قبل انعقاد المؤتمر. وفي الأثناء يلتقي قادة بريطانيا وروسيا في لندن الأحد المقبل لبحث الأزمة السورية.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن "تساهل الغرب مع طلبات المعارضة السورية بتسليحها يعمل على إحباط الجهود الرامية إلى عقد مؤتمر جنيف 2 حول سوريا".
وأضاف في ختام مباحثاته مع نظيره البرازيلي أنطونيو باتريوتا في ريو دي جانيرو أن موقف المعارضة السورية يشير إلى أنها لن تحضر المؤتمر قبل استعادة التوازن العسكري، "لكن إذا أخذنا هذا المعيار بعين الاعتبار، فلن يعقد هذا المؤتمر أبدا".
وعن المشاركين المحتملين في المؤتمر-وهو يشكل أحد العراقيل أمام انعقاده- أشار لافروف إلى أن بلاده تدعو جميع جيران سوريا والدول المؤثرة في المنطقة مثل إيران ومصر لحضور المؤتمر، وقال إن المؤتمر سيكون ناقصا إذا ما غابت عنه مصر.
وشدد على ضرورة حضور إيران، قائلا إن "التحجج بأن إيران لا تسهم في نهج بناء حيال ما يجري في سوريا غير مقنع".
وتتزامن تصريحات لافروف مع دعوة وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إلى تسليح المعارضة لإحداث ما وصفه باستعادة التوازن على الأرض، وذلك لإنجاح محادثات جنيف 2 بشأن سوريا.
وصرح فابيوس للقناة الثانية في التلفزيون الفرنسي بأنه "يجب أن نعمل على تحقيق ذلك، لأنه إذا لم تتم استعادة التوازن على الأرض فلن يكون هناك مؤتمر ولن توافق المعارضة على الحضور".
وتؤيد روسيا مشاركة إيران في مؤتمر جنيف2 الذي يسعى إلى تنفيذ عملية انتقال سياسي في سوريا بعد فشل المفاوضات التي جرت في يونيو/حزيران بجنيف في تحقيق نتائج ملموسة، إلا أن دولا غربية ومن بينها الولايات المتحدة وفرنسا، لا ترغب في مشاركة إيران في المؤتمر بسبب تحالفها القوي مع النظام السوري وارتباطها بحزب الله اللبناني.
كاميرون: لم نتخذ أي قرار بعد بشأن تسليح معارضة سوريا (رويترز)
قمة روسية بريطانية
وفي السياق، قال رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون اليوم الأربعاء إن بلاده تنوي استغلال دورها كدولة مضيفة لقمة مجموعة الثماني الأسبوع القادم لمحاولة الضغط على طرفي النزاع في سوريا لحضور مؤتمر جنيف 2.
وأشار كاميرون أمام البرلمان إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيتوجه يوم الأحد إلى لندن لإجراء مباحثات بشأن الأزمة السورية قبل قمة الثماني التي تعقد في إيرلندا الشمالية يومي 17 و18 من الشهر الجاري.
وعن تسليح المعارضة السورية، أكد كاميرون أن بريطانيا لم تتخذ أي قرار بشأن إمدادها بالسلاح، وقال "لا نمد المعارضة بالسلاح، نحن نمدهم بالمساعدة الفنية والمعدات غير الفتاكة. لم نتخذ أي قرار بإمداد المعارضة بالسلاح".
وأضاف أن تقديم الدعم الفني والتدريب والمشورة إلى الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية سيساعد في تغيير موازين القوى لضمان أن يرى الرئيس السوري بشار الأسد أنه لا يستطيع تحقيق المكاسب بالوسائل العسكرية فقط، وأن عليه المشاركة في المفاوضات المقبلة لتشكيل حكومة انتقالية، وفق كاميرون.
وكان الرئيس الروسي قال في وقت سابق إنه كان بوسع الأسد تفادي نشوب الحرب في بلاده من خلال تلبية مطالب التغيير بقد أكبر من السرعة.
وأضاف بوتين في تصريحات أدلى بها لشبكة "آر تي" التلفزيونية الرسمية الروسية أن سوريا كانت جاهزة لتغييرات جادة، وكان يتعين على القيادة السورية إدراك ذلك في الوقت المناسب والبدء بإجراء هذه التغييرات






رد مع اقتباس
قديم 06-13-2013, 04:13 PM رقم المشاركة : 1142
معلومات العضو
صالح محمد العريف
:: ـالمشرف العامـ ::
 
الصورة الرمزية صالح محمد العريف
إحصائية العضو






 

صالح محمد العريف غير متواجد حالياً

 


افتراضي


الأمم المتحدة: حرب سوريا أودت بحياة أكثر من 93 ألف شخص
أكثر من 5 آلاف قتيل شهرياً منذ يوليو 2012.. ومعظم الضحايا في ريف دمشق وحلب
الخميس 4 شعبان 1434هـ - 13 يونيو 2013م

قتلوا منذ بداية النزاع في سوريا





  • جنيف - فرانس برس، رويترز
أعلنت الأمم المتحدة في تقرير صدر الخميس 13 يونيو/حزيران أن أكثر من 93 ألف شخص بينهم 6500 طفل على الأقل، قتلوا منذ بداية النزاع في سوريا، مشيرة إلى ارتفاع كبير في عدد القتلى كل شهر.




وأضاف التقرير أن أكثر من خمسة آلاف شخص لقوا حتفهم شهرياً منذ يوليو/تموز الماضي وأن ريف دمشق وحلب سجلا أكبر عدد من القتلى منذ نوفمبر/تشرين الثاني.
وقالت المفوضة العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافي بيلاي: "أدعو الطرفين إلى إعلان وقف فوري لإطلاق النار قبل أن يقتل أو يجرح آلاف آخرون".
وتابعت بيلاي أن "المجازر مستمرة على مستويات كبيرة ويسجل أكثر من خمسة آلاف وفاة كل شهر منذ يوليو/تموز و27 الفاً آخرين منذ الأول من ديسمبر/كانون الاول"، مؤكدة أن العدد الحقيقي للقتلى قد يكون أكبر من ذلك بكثير.

وسجل العدد الأكبر من القتلى في ريف دمشق (17 الفاً و800) وحمص (16 الفاً و400) ومناطق حلب (11 الفاً و900) وإدلب (عشرة آلاف و300) ودرعا (8600) وحماة (8100) ودمشق (6400) ودير الزور (5700).

يذكر أن معظم القتلى الذين وثقتهم الأمم المتحدة من الرجال لكن الخبراء لم يتمكنوا من الفصل بين المقاتلين والمدنيين.

كما أن أعمار الضحايا غير معروفة في ثلاثة أرباع الحالات، لكن الأمم المتحدة تمكنت من توثيق 6561 قاصراً على الأقل بينهم 1729 طفلاً تقل أعمارهم عن العشر سنوات.
روابط ذات صلة


  • واشنطن تقرر استثناء المعارضة السورية من العقوبات
  • الأزهر لحزب الله: تحرير القدس لا يمر بطريق القصير
  • القرني ينتقد حزب الله ويطالب بتسليح المعارضة السورية





























الشيخ يوسف القرضاوي يعلن عن ارسال قافلة علماء لسوريا 13-6-2013



القرضاوي: تأييدي لبشار كذبة.. وصفوت حجازي يدعو إلى تشكيل ألوية قتالية

من القاهرة.. علماء المسلمين يدعون إلى الجهاد في سوريا
دعا المشاركون في مؤتمر "موقف علماء الأمة من القضية السورية"، إلى وجوب الجهاد لنصرة سوريا بالنفس والمال والسلاح، معتبرين أن ما يجري في أرض الشام من حزب الله وإيران وروسيا والصين، المعاونين للرئيس السوري بشار الأسد، هو "إعلان حرب على الإسلام والمسلمين"، مطالبين الحكام العرب والمنظمات الحقوقية بمقاطعة البضائع والشركات والمصانع وأي تعاملات سياسية مع إيران وروسيا والصين، وكل الدول التي تتعامل مع بشار الأسد.

جاء ذلك في البيان الختامي للمؤتمر الذي عقد بأحد فنادق القاهرة، أمس، بحضور الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين"، والشيخ محمد العريفي الداعية السعودي، والشيخ محمد حسان، ولفيف من العلماء العرب والمصريين الآخرين، بحسب ما أفادت صحيفة "المصريون".

وقال الشيخ يوسف القرضاوي، إنه وقف بجانب الشعب السوري منذ اللحظة الأولى، وإن ما أثير حوله من دعم بشار الأسد كذب وغير حقيقي بالمرة، موضحاً أنه دعا العديد من رجال الجيش السوري للتراجع عن مساندتهم لبشار الأسد والعمل على الوقوف بجانب الشعب.

وطالب القرضاوي الدول العربية بالسعي نحو إنقاذ الشعب السوري، منتقداً الإهمال تجاه قضية سوريا خلال الفترة الماضية، مؤكداً أن هناك وقتاً سينتفض فيه العرب للانتقام من بشار وأعوانه.

تحرك الشعوب


لفيف من العلماء حضروا المؤتمر

وبدوره، طالب الشيخ محمد حسان بمقاطعة النظام السوري على المستوى السياسي والدبلوماسي والاقتصادي، مؤكداً أهمية تحرك الشعوب العربية لمقاطعة كل منتجات وشركات ومصانع تلك البلدان خاصة إيران، إلى جانب تشكيل لجنة منبثقة من العلماء والمشاركين في المؤتمر للنظر في تنفيذ توصيات المؤتمر.

ومن جانبه، صرح الداعية السعودي، محمد العريفي، بأن الأمة لن تصبر على قتل شبابها وذبح أطفالها واغتصاب نسائها، بل ستجند رجالها من كل الدول لتنتفض لنصرة أمتها وارتقائها، وسيبدأ ذلك من الشام، مشيراً إلى أن الشعب السوري يواجه ويقاتل حزب الله وإيران وروسيا وغيرها من بلدان الغرب.

وأشار العريفي إلى أن حزب الله انكشف على حقيقته، بذبح أبناء الشعب السوري والأطفال لينتقموا من السنة في أبناء سوريا.

ألوية قتالية


الشيخ محمد العريفي

فيما أكد الدكتور صفوت حجازي، الداعية الإسلامي، أن رابطة علماء الأمة سترسل لواء إلى سوريا للقتال في وجه بشار الأسد ونصرة شعب سوريا، مطالباً الحكام العرب والروابط الإسلامية بتشكيل ألوية وكتائب إسلامية لنصرة شعب سوريا والجهاد فيها، ومقاطعة الغرب وطرد سفرائهم من الدول العربية.

وفي السياق أيضاً، قال الشيخ أسامة الرفاعي، رئيس رابطة علماء المسلمين في سوريا، إن الحرب في سوريا تقودها إيران، لأن الأطماع الصفوية لن تنتهي بسوريا، بل هي مقدمة لتنفيذ مشروعها في المنطقة. وطالب باتخاذ موقف حاسم تجاه ما يجري في سوريا، وذلك من خلال الاستعانة بخبراء سياسيين واستراتيجيين لمواجهة الأطماع الصفوية في المنطقة العربية والإسلامية.

وفي وقت لاحق، استقبل الرئيس المصري، الدكتور محمد مرسي، بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة، وفداً من علماء المسلمين المشارك في المؤتمر، وحضر اللقاء الشيخ القرضاوي.

وأكد الرئيس خلال اللقاء على ثوابت ومحددات الموقف المصري تجاه الأزمة السورية الداعم للسوريين، كما تناول المبادرات التي قدمتها مصر لحل الأزمة.

وأوضح الرئيس أن مُعاناة الشعب السوري تستلزم توحيد جهود الأمة الإسلامية والعربية، والعمل على إنهاء هذه المعاناة التي لا يقرها المجتمع الدولي، مؤكداً أن مصر تُساند أي خطوة من شأنها وقف نزيف الدم السوري، والحفاظ على وحدة سوريا، وأن هذه الجهود سوف تستمر حتى يتحقق للشعب السوري حريته التي يتطلع إليها.

وأكد الوفد أهمية وثقل مصر في محيطها الإسلامي والعربى، وتقدير الرابطة للجهود المصرية لحل الأزمة السورية، ومناصرة الشعب السوري، وأعرب الوفد عن تطلعه لمواصلة هذه الجهود حتى يتم التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة

ت

عــاجـل - مؤتمر علماء الأمة يعلن وجوب الجهاد في سوريا






















الرئيس الأميركي يقرر تسليح المعارضة السورية
البيت الأبيض يؤكد تورط نظام الأسد في استخدام الكيماوي ضد المعارضة
الجمعة 5 شعبان 1434هـ - 14 يونيو 2013م

الرئيس الأميركي باراك أوباما







  • أعلن البيت الأبيض، الجمعة 14 يونيو/حزيران، أن الرئيس الأميركي باراك أوباما قرر تقديم دعم عسكري للمعارضة السورية. وكان السيناتور الأميركي، جون ماكين، أكد أن واشنطن قررت تسليح المعارضة السورية.
وأكد البيت الأبيض أنه لم يتخذ بعد قراراً بشأن فرض حظر جوي على سوريا، وامتنع عن الإدلاء بتفاصيل الدعم العسكري للمعارضة.

وذكرت الإدارة الأميركية أن أوباما أعاد حساباته بشأن الأزمة السورية بعد ثبوت استخدام النظام السوري للسلاح الكيماوي.
وقال أعضاء في الكونغرس الأميركي إن البيت الأبيض أكد استخدام نظام الرئيس السوري بشار الأسد لأسلحة محظورة.
وأعلنت واشنطن أن سلاح الأسد الكيماوي أدى إلى مقتل أكثر من 150 شخصاً، مشيراً إلى أن نظام الأسد استخدم غاز السارين على نطاق محدود ضد معارضيه.
كما نفت الإدارة الأميركية وجود أدلة على استخدام المعارضة للسلاح الكيماوي.
وأوضح البيت الأبيض أن ثبوت استخدام الأسد للسلاح الكيماوي يغير من المعادلة بالنسبة للرئيس الأميركي أوباما.
وذكرت الإدارة الأميركية أنها ستتخذ قراراتها بشأن سوريا في الوقت الذي تراه مناسباً.
وأشارت الإدارة إلى أنها ستطلع الشركاء الدوليين على الأدلة التي تثبت ضلوع الأسد في استخدام أسلحة كيماوية.
روابط ذات صلة



  • أزمة صامتة بين أميركا وفرنسا سببها "كيماوي" سوريا
  • مجلس حقوق الإنسان: الأسد استخدم الكيماوي وجند الأطفال
  • باريس: نفحص عينات يشتبه بأنها "كيماوية" جلبها صحافيون

عاجل
البيت الأبيض: الرئيس الأميركي أعاد حساباته بشأن سوريا














رد مع اقتباس
قديم 06-14-2013, 02:42 PM رقم المشاركة : 1143
معلومات العضو
صالح محمد العريف
:: ـالمشرف العامـ ::
 
الصورة الرمزية صالح محمد العريف
إحصائية العضو






 

صالح محمد العريف غير متواجد حالياً

 


افتراضي


تقدم للحر بإدلب والنظامي يقصف الرقة


أعلن الجيش السوري الحر سيطرته على معسكر الإسكان العسكري بإدلب الجمعة، في حين كثف الجيش السوري النظامي قصفه المدفعي على المدينة الرقة بعد التقدم الذي أحرزه مقاتلو المعارضة، بينما شهدت أنحاء متفرقة من سوريا اليوم الجمعة اشتباكات وقصفا وغارات جوية، وذلك في أعقاب قصف كتائب الحر مطار دمشق الدولي بالصواريخ.
وقال مراسل الجزيرة في الرقة إن قتلى وجرحى سقطوا في قصف جوي شنته قوات النظام على المدينة، حيث استهدف القصف مبنى الملعب البلدي مما أسفر عن سقوط قتيلين وعشرات الجرحى.

وقد بث ناشطون على الإنترنت صورا تظهر حجم الدمار الذي أسفرت عنه الغارة الجوية، يأتي هذا بعد اشتباكات عنيفة بين الجيشين الحر والنظامي شهدها محيط الفرقة 17 بمحافظة الرقة.
وكان الجيش النظامي قد ألقى براميل متفجرة على الرقة مساء الخميس وفجر اليوم، كما كثّف قصفه المدفعي على المدينة بعد التقدم الذي أحرزته المعارضة المسلحة، حيث باتت على وشك السيطرة على مقر الفرقة 17.
مسجد الرحمن بالرقة تعرض لقصف قوات النظام السوري (الجزيرة)

توتر وارتباك
ونقل مراسل الجزيرة ناصر شديد، حالة التوتر والارتباك التي عمت الرقة بعد تحليق طائرة مروحية في سماء المدينة، مشيرا إلى أن القوات النظامية استهدفت منطقة مدنية، حيث طال قصفها مسجد الرحمن في حي الرميلة وسواه بالأرض، ولفت إلى تصاعد أعمدة الدخان في كل مكان.
في الأثناء أوقفت نقابة المعلمين الأحرار امتحانات الشهادة الإعدادية عقب قصف قوات النظام عددا من المدارس بالرقة.
وتتزامن هذه التطورات مع اندلاع اشتباكات بين مقاتلي المعارضة والجيش النظامي عند الأطراف الشرقية لبلدة "إنخل" بريف درعا جنوب سوريا.
وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة أن هذه الاشتباكات رافقها قصف من قبل القوات النظامية على بلدة "أنخل".
وقال المرصد إن بلدة أم المياذن بريف درعا وحيي درعا البلد وطريق السد بمدينة درعا تعرضوا للقصف من قبل القوات النظامية فجر اليوم، موضحا أن جمعيات "السبينة" بـريف دمشق تعرضت للقصف من قبل القوات النظامية منتصف الليلة الماضية.
وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قد وثقت الخميس مقتل تسعين شخصا بيد قوات النظام، موضحة أن من بين القتلى خمسة أطفال وتسع سيدات و19 عنصرا من الجيش الحر، حيث سقط معظم الضحايا في حلب ودمشق وريفها والرقة وحمص.
وتمكن مقاتلو المعارضة أمس من قصف مطار دمشق الدولي، حيث قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن المقاتلين استهدفوا المطار بثلاثة صواريخ محلية الصنع.
مطار دمشق
من جهته أعلن وزير النقل محمود إبراهيم سعيد أن قذيفة هاون سقطت على طرف المطار قريبة من المدرج، مما أدى إلى تأخير هبوط طائرتين قادمتين من اللاذقية والكويت وتأخير إقلاع طائرة سورية إلى بغداد، ولم يصب أي منها ومن ركابها بأذى.
وفي دمشق، قصفت قوات النظام بقذائف الهاون والمدفعية حيي برزة والقابون، بينما دارت اشتباكات عنيفة في محيط برزة. ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.
وتحدث المركز الإعلامي السوري عن معارك عنيفة دارت أمس على جبهة العتيبة في ريف دمشق بين الجيشين النظامي والحر.
كما أفادت شبكة شام الإخبارية بأن النظام قصف بالطيران الحربي والمدفعية الثقيلة أمس مدينة يبرود وجبال وادي بردى وأطراف قرية أفرة والجرد ومدن الزبداني وداريا ومعضمية الشام وعدة مناطق بالغوطة الشرقية.

وفي داريا، قالت لجان التنسيق المحلية إن رتلا عسكريا توجه من مطار المزة لاقتحام المدينة، في وقت دارت فيه اشتباكات تمكن على إثرها "الحر" من السيطرة على عدد من المباني في داريا
. --------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
دمشق اعتبرت الاتهامات الأميركية باستخدام أسلحة كيماوية حافلة بالأكاذيب

بان كي مون وأوروبا يطالبان بتحقيق أممي حول كيماوي سوريا
أثار اتهام البيت الأبيض نظام الأسد باستخدام الأسلحة الكيماوية وتجاوز الخطوط الحمراء ردود فعل متباينة، ففي حين دعمتها دول غربية، طالب أمين عام الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بالإسراع في إرسال بعثة تحقيق أممية إلى سوريا، قالت دمشق إن هذه الاتهامات حافلة بالأكاذيب، وتستند إلى معلومات "مفبركة"، وهو ما ذهب إليه أيضاً المستشار الدبلوماسي في الكرملين يوري أوشاكوف، الذي أشار إلى أن هذه الاتهامات غير مقنعة.

فبعد ساعات من قرار الإدارة الأميركية تزويد المعارضة السورية بالسلاح، والتأكيد على استخدام النظام الأسلحة الكيماوية في حربه ضد الثوار، قالت وزارة الخارجية السورية إن الولايات المتحدة تكذب بشأن استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا، ليكون لديها مبرر للتدخل في الحرب الأهلية المستمرة منذ عامين.

وأوضحت الوزارة في بيان صادر عنها، الجمعة 14 يونيو/حزيران، أن البيت الأبيض اعتمد على معلومات ملفقة حتى يحمل الحكومة السورية مسؤولية استخدام مثل هذه الأسلحة رغم سلسلة البيانات التي أكدت امتلاك "جماعات إرهابية في سوريا لهذه النوعية من الأسلحة". وأكدت الوزارة أن الولايات المتحدة التي تسعى من خلال اللجوء إلى أساليب مبتذلة لتبرير قرار الرئيس باراك أوباما بتسليح المعارضة السورية، تمارس ازدواجية فاضحة في تعاطيها مع الإرهاب.

وأضافت أنه في الوقت الذي تدعي فيه حرصها على مكافحة الإرهاب وتصدر قرارات بإدراج "جبهة النصرة" على قوائمها، تقوم الإدارة الأميركية بتوفير الدعم للمجموعات الإرهابية في سوريا بالسلاح والمال والعتاد وتوفر التغطية السياسية لتلك المجموعات عبر منع مجلس الأمن من إدانة المجازر التي ترتكبها وآخرها مجزرة حطلة في محافظة دير الزور التي ارتكبتها "جبهة النصرة" وأودت بحياة ما يزيد على 60 شخصاً معظمهم من النساء والأطفال".

يأتي هذا بعد أن أعلن البيت الأبيض، الجمعة 14 يونيو/حزيران، أن الرئيس الأميركي باراك أوباما، قرر تقديم دعم عسكري للمعارضة السورية. وكان السيناتور الأميركي، جون ماكين، أكد أن واشنطن قررت تسليح المعارضة السورية. كما أكد البيت الأبيض أنه لم يتخذ بعد قراراً بشأن فرض حظر جوي على سوريا، وامتنع عن الإدلاء بتفاصيل الدعم العسكري للمعارضة.

وذكرت الإدارة الأميركية أن أوباما أعاد حساباته بشأن الأزمة السورية بعد ثبوت استخدام النظام السوري للسلاح الكيماوي. وقال أعضاء في الكونغرس الأميركي إن البيت الأبيض أكد استخدام نظام الرئيس السوري بشار الأسد لأسلحة محظورة.













من لسانهم ندينهم فضح نصر الله في الإنتصار الوهمي في القصير










اجتماع بين أوباما وزعماء دول أوروبية لبحث أزمة سوريا

استباقاً لقمة الأسبوع المقبل التي ستقدم أميركا خلالها أدلة تثبت استعمال دمشق للكيماوي

السبت 6 شعبان 1434هـ - 15 يونيو 2013م

جانب من الدمار في سوريا




تصدّرت الأزمة السورية مباحثات أجراها الرئيس الأميركي باراك أوباما مع زعماء فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإيطاليا، وذلك في جلسة عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، أمس الجمعة، بحسب ما أعلنت الرئاسة الفرنسية، مضيفة أن القادة بحثوا الصراع في سوريا بشكل مكثف.



وعقدت الجلسة المغلقة بعدما قال البيت الأبيض إن الولايات المتحدة خلصت إلى أن دمشق قد تجاوزت الخط الأحمر باستخدامها لأسلحة كيماوية ضد الثوار الذين يقاتلون قوات الأسد.

وبحث أوباما في دائرة تلفزيونية مغلقة مع الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الحكومة الإيطالية أنريكو ليتا مواضيع قمة مجموعة الثماني خاصة ملف سوريا، بحسب أوساط مقربة من أولاند. وقال المصدر نفسه إن هؤلاء القادة "تبادلوا وجهات النظر بشكل معمق حول مواضيع مجموعة الثماني لا سيما الأزمة السورية"، موضحاً أن المحادثات استمرت زهاء الساعة.

وفي لندن أكد رئيس الحكومة ديفيد كاميرون في بيان أنهم "بحثوا الوضع في سوريا والطريقة المفترض أن يتوافق عليها قادة مجموعة الثماني للعمل معا من أجل انتقال سياسي في سوريا لوضع حد للنزاع".

يأتي ذلك استباقاً لقمة الدول الثماني المقرر عقدها في أيرلندا الشمالية الأسبوع المقبل، التي ستكون الأزمة السورية على رأس جدول أعمالها، بحسب مساعد الرئيس الفرنسي.
أميركا تؤكد استخدام الأسد للكيماوي

في غضون ذلك، أكدت الولايات المتحدة ثقتها بالأدلة التي أظهرت استخدام النظام السوري للأسلحة الكيماوية ضد مقاتلي المعارضة.

وفي هذا السياق، أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جينيفر بساكي، أن الرئيس باراك أوباما سيقدم كل أدلته إلى نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال قمة مجموعة الثماني يومي السابع عشر والثامن عشر من يونيو/حزيران في أيرلندا الشمالية. هذا ما أكده بدوره "بن رودس"، نائب مستشار الأمن القومي الأميركي.



روابط ذات صلة








العقيد عبد الجبار العكيدي يتحدث عن تفاصيل معركة القصير - خطير جدا
















عاجل : جبهة النصرة تعلن انها ارسلت المئات الى حلب بعد بدء العمليات العسكرية اليوم 15/6/2013



"الديلي ميل": هل تُشعِل سوريا الحرب العالمية الثالثة؟




تتساءل صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، هل يمكن أن تشعل سوريا الحرب العالمية الثالثة؟
وقالت الصحيفة: قد تبدو الأزمة السورية كحرب أهلية في دولة يجد العديد من الأشخاص صعوبة في تحديد موقعها على الخريطة، لكنها، ودون شك، أكبر من ذلك، فإنها تتحول، وعلى نحو سريع، إلى صراع طائفي على السلطة في الشرق الأوسط، وسط مخاوف من أن يغمر المنطقة بأسرها صراع مهلك على السلطة بين السنة والشيعة.
وتضيف الصحيفة: فعلياً، أوقعت الحرب في سوريا 93 ألف قتيل و1.6 مليون لاجئي، بجانب الملايين من النازحين بالداخل، وهذه الأرقام تتضخم سريعاً وسط تقارير عن مذابح مروعة بين الجانبين.
فالانتفاضة السورية التي تحوّلت إلى تمرد مسلح، ثم إلى حرب أهلية، انحدرت لاحقاً إلى صراع طائفي وحشي، خصومها أنصار الأسد والطائفة العلوية من جهة، وتمرد متشرذم غالبيته من الأغلبية السنة من جهة أخرى، لبعضهم روابط وثيقة بالجهاديين السنة المتصلة بالقاعدة.










رد مع اقتباس
قديم 06-15-2013, 12:39 PM رقم المشاركة : 1144
معلومات العضو
صالح محمد العريف
:: ـالمشرف العامـ ::
 
الصورة الرمزية صالح محمد العريف
إحصائية العضو






 

صالح محمد العريف غير متواجد حالياً

 


افتراضي


من القصير الى عرسال اللبنانية : سوريون يروون حكاية خوف وموت وذل



( الفرنسية)- منذ أربعة ايام، تفترش جميلة (45 عاما) الارض في باحة مقر رسمي في بلدة عرسال في شرق لبنان، تنتظر ان يؤمن لها ولأولادها الثلاثة وزوجها المريض سقف أو خيمة... أما قلبها، فبقي في سوريا، على طريق القصير حيث "العشرات ماتوا عطشا او قصفا، أو ببساطة عجزوا عن متابعة السير".

تجلس جميلة على بساط قرب مقر بلدية عرسال، الى قربها يتمدد زوجها على فراش اسفنجي. وتقول لوكالة فرانس برس "في الليل نموت بردا. لا نملك مالا، ولا طعاما، ولا نعرف أحدا هنا".

لكن حزنها الأكبر يبقى على الذين "تركناهم هناك".

وتروي بغصة "خرجنا قبل ساعات من سقوط المدينة مجموعات مجموعات... كنا نجري وكل منا يسعى لانقاذ نفسه".

وتتابع وهي تزيح قليلا الشال الأسود الذي يغطي راسها عن وجهها ثم تخفض صوتها وكانها تخجل مما ستقوله "بعض الذين كانوا معنا ماتوا عطشا او متاثرين بجروحهم. فكان الرجال يحفرون حفرة ويدفنونهم. كان الامر فظيعا. التاريخ لم يشهد مثل هذا".

في الطريق، كسر الهاربون اغصان الاشجار الخضراء الطرية وعصروها في افواههم للترطيب، أو قساطل الري ونفخوا فيها للحصول على بعض قطرات المياه. وأكلوا الفاكهة من الاشجار والبطاطا النيئة من الحقول. وكان عناصر من الجيش السوري الحر يرشدونهم على الطريق.

ويوضح عضو المجلس البلدي في عرسال وفيق خلف الذي يهتم باستقبال اللاجئين وتسجيلهم، أن ثلاثة آلاف سوري وصلوا من القصير إلى عرسال خلال اسبوع، ليرتفع عدد اللاجئين السوريين في البلدة الى 32 الفا منذ بدء النزاع قبل أكثر من سنتين، فيما عدد سكان عرسال أكثر من أربعين الفا.

كما دخل أكثر من 300 جريح من القصير نقلوا إلى مستشفيات في الشمال خصوصا.

في زوايا الباحة الصغيرة، توزعت العائلات. بعضها علق أغطية وبطانيات على اغصان الشجر للحصول على بعض الخصوصية... او على قليل من الظل.

بين الجمع شاب في الثامنة عشرة ذراعه اليسرى وظهره ملفوفان بضمادات، يقول من دون ذكر اسمه أنه أصيب في المعركة.

ويضيف "سرت خمسة أيام مع آخرين... في لحظة معينة، تعبت وتركوني مرميا في أحد البساتين، إلى أن أشفق علي أحدهم وحملني وساعدني على الوصول".

لكن الشاب الاشقر صاحب الوجه الطفولي يؤكد أنه سيعود الى سوريا فور شفائه "أريد أن أساهم في اسقاط النظام".

في وسط الباحة، جلست ريما مع طفلها البالغ عشرة أشهر. وتقول وهي تشير الى ملابسه المتسخة التي لم يعد في الامكان تبين لونها الاصلي، والى عباءتها الزهرية المطرزة بالابيض، وقد اتسخت ايضا. "نريد مكانا نغتسل فيه. نحن هنا منذ سبعة ايام، لم يجدوا لنا ماوى بعد".

هربت ريما مع اربعة اطفال وزوجها بالسيارة من القصير. "كان القصف مخيفا. ذهبنا إلى درعا (جنوب)، وصلنا إلى آخر حاجز قبل الحدود الأردنية. لم يسمحوا لنا بالعبور الى مخيم الزعتري. فعدنا إلى ريف دمشق ومنه عبر طريق تهريب إلى هنا".

وتبلغ مساحة المنطقة السكنية في عرسال حوالى 15 كلم مربع، وتصل مساحة البلدة الاجمالية مع المنطقة الجبلية غير المسكونة الى اكثر من 400 كيلومتر مربع. وتمتد حدودها مع سوريا (معظمها مع ريف دمشق) على مسافة 55 كيلومترا تنتشر عليها المعابر غير القانونية الوعرة.

وعرسال ذات غالبية سنية متعاطفة اجمالا مع المعارضة السورية، ومحاطة بقرى شيعية موالية لحزب الله الذي يشارك في المعارك في سوريا الى جانب قوات النظام. وتسجل توترات شبه يومية بين عرسال ومحيطها على خلفية النزاع السوري. كما تعرضت البلدة اخيرا لغارات عدة من طائرات سورية.

في شارع البلدية، صف طويل من مئات النساء والرجال ينتظرون دورهم للحصول على مساعدة غذائية.

ويوضح خلف أن المساعدات مقدمة من وكالات الامم المتحدة ومن الحكومة القطرية ومن جمعيات خيرية ومنظمات غير حكومية دانماركية او نروجية. "لكنها غير كافية"، مناشدا الجمعيات تأمين "شوادر وخيم".

أهالي عرسال قدموا ابنيتهم غير المنجزة والغرف الفارغة للاجئين.

في غرفة من مترين مربعين من دون باب، يعيش حوالى عشرين شخصا يرفضون التصوير ويسالون أن كنا من "هيئة اغاثة"، فالحاجات كثيرة.

جارهم محمد (30 عاما) يعيش في كاراج مع أطفاله الثلاثة الذين لم يتجاوز اكبرهم الخامسة. "والدتهم قتلت على الطريق اثناء هربنا بقذيفة".

كان محمد مسؤولا في حزب البعث قبل أن يصبح معارضا مع بدء الثورة. "هتفنا له (الرئيس السوري بشار الاسد) بالدم والروح نفديك عشرين سنة، كافانا بالقصف علينا".

في أحد أحياء عرسال، مخيم للاجئين يغطيه الغبار كلما هبت نسمة هواء.

يجلس علي (25 عاما) وقد لفت ساقه اليمنى بالجص في خيمة خالية الا من الفرش، ويقول "لست نادما او حزينا على اصابتي اثناء القتال. كنت ادافع عن شرفي. لكنني حزين على وضعنا هنا".

عند باب البلدية، تصل شاحنة صغيرة ينزل منها أكثر من ثلاثين لاجئا وصلوا للتو عبر الجرد.

يقفون حائرين ضائعين. ثم تصرخ امرأة ردا على سؤال لفرانس برس "الله يحرق قلوبهم مثلما احرقوا قلوبنا. كل الدول دعمت بشار فقصفنا وهجرنا. أصدقاء سوريا هم أعداء سوريا. أين منطقة الحظر؟ لم لم تأت الامم المتحدة إلى القصير لانقاذنا؟ الله يشردهم كما شردونا!".

=================================================


العريفي للحكام العرب: ما لم تتحركوا الآن فالسكاكين المقطعة لرؤوس السوريين ستكون على رقاب البقية قريبا







أعلن الشيخ محمد العريفي أن اجتماعاً عُقد أمس (الخميس) بالقاهرة شارك فيه وضم مئات العلماء من أكثر من خمسين دولة انتهى إلى بيان موحد بوجوب الجهاد في سوريا لنصرة الإخوة السوريين.

وأضاف خلال خطبة الجمعة اليوم بمسجد عمرو بن العاص بالقاهرة التي خصصها للحديث عن سوريا: "والله لا يوجد حاكم ظالم فعل كما يفعل النظام السوري بأهله"، لافتا إلى أن الشام عاشت 40 عاماً في ظل نظام غاشم عبث بدين الناس وأفسد عقائدهم ونشر بينهم البدع.


ووجه العريفي خطابه إلى حكام البلدان الإسلامية، قائلا: "دوركم أتى والواجب عليكم نصرة الشعب السوري، يا حكام المسلمين إذا لم تتحركوا ستكون السكاكين التي تقطع بها الرؤوس في سوريا على رقاب باقي المسلمين في القريب العاجل".

وقدم العريفي نصحه للمجاهدين في سوريا بأن يثبتوا حتى يحققوا هدفهم وينصروا دينهم، مختتماً خطبته بالدعاء لهم أن ينصرهم الله ويحقن دماءهم ويقبل شهداءهم ويفك أسراهم.



الجيش الحر يتعهد بإسقاط الأسد في 6 أشهر إذا أعطي السلاح

مصادر أوروبية أكدت أن لا نية لإرسال صواريخ مضادة للطائرات تطلق من فوق الكتف

السبت 6 شعبان 1434هـ - 15 يونيو 2013م




قائد الجيش السوري الحر اللواء سليم إدريس
بعد إعلان واشنطن الدعم، تعهد الجيش الحر بإسقاط الأسد في غضون ستة أشهر، إذا تأمن السلاح المناسب. وحث اللواء سليم إدريس قائد الجيش السوري الحر الدول الغربية على تزويد الجيش بمضادات للطائرات والصواريخ وإقامة منطقة حظر للطيران. وأكد أن الجيش الحر بإمكانه لو حصل على الأسلحة الضرورية هزيمة جيش الرئيس السوري بشار الأسد في غضون ستة أشهر. وأضاف: "هذا الأمر يعتمد على مدى الدعم الذي سيقدمونه لنا. إذا كان لدينا القليل ستستمر المعركة وقتاً طويلاً. وإن كان لدينا ما يكفي فنحن منظمون بشكل جيد. ونحتاج القليل من التدريب. فإذا حصلنا على التدريب والسلاح أعتقد أننا نحتاج نحو ستة أشهر لإطاحة النظام.
يأتي هذا في وقت أعلنت مصادر أمنية أوروبية، بحسب ما نقلت وكالة "رويترز" أنه من المحتمل أن تتضمن الأسلحة التي تعتزم الولايات المتحدة إرسالها إلى مقاتلي المعارضة في سوريا قذائف صاروخية ومورتر، بهدف التصدي للمدرعات والدبابات بعدما وافق أوباما على تسليح المعارضة. إلا أن تلك المصادر أضافت أنه لا نية لإرسال صواريخ مضادة للطائرات تُطلق من فوق الكتف. لكن مسؤولاً أميركا ذكر في الوقت عينه، أنه لا يتوقع أن تؤثر المساعدات الأميركية الجديدة في مجريات الأحداث بسوريا على نحو خطير.

















ايقظتم “الوحش” فتوقعوا عاقبة ايقاظه … سوف يأتي يوم تتوسلون فيه تسليم سلاحكم
استمعت جيدا الى كلمة السيد حسن نصراللات لارى ما اذا كان ثمة بصيص امل بان يعود “حزب الله” الى رشده، وان يوقف منحاه الانحداري الذي وصل بالتورط في الدم السوري الى القعر، وتيقنت، يا للأسف، ان لا امل يرتجى من هذا التنظيم وقادته، وكل من والاهم في هذه الجريمة الكبرى التي ترتكب في سوريا، ليس في حق السوريين فحسب، بل في حق اللبنانيين قبل غيرهم، ولا سيما البيئة الحاضنة ل”حزب الله” التي تساق بمنهجية “سينيكية” الى مسلخ الصدام المذهبي في المنطقة قبل لبنان.

واذا كان نصرالله يعتقد ان حزبه مارد في لبنان قياسا على تمسك اللبنانيين بالبقية الباقية من السلم الاهلي، فإن حزبه بالتأكيد قزم على مستوى سوريا والمنطقة. ولسوف يتلمس هول ما يقوم به في سوريا على جميع المستويات، العربية والاسلامية والدولية. والتضحيات التي يطلبها من جمهوره على كل الصعد لم ير منها شيئا بعد. فعشرات القتلى والجرحى من ميليشيا الحزب، والاجراءات المتخذة ضد مناصريه في الدول العربية، والكلفة المعنوية والاقتصادية التي يظن انه يدفعها ليست شيئا بالمقارنة مع ما هو آت. واذا كان “حزب الله” يعيّر صهيونيين بأنهم يعدون قتلاهم فردا فردا في حين انه لا يحسب للموت حسابا، فإنه في سوريا، وامام المشهد الجديد الذي يتكشف في المنطقة سوف يرى انه يواجه من سقط منهم مئة الف شهيد واوقفوا “العداد”، كما يقال. فـْـْمن قاوموا النظام الاكثر اجراما ووحشية في تاريخ المنطقة لاكثر من عامين ودفعوا ثمنا للمواجهة عشرات آلاف الشهداء واكثر منهم جرحى، تهجر منهم الملايين، لن يخيفهم “حزب الله” ولا من هو اكبر منه. لذلك كله نقول للسيد حسن نصراللات: اكمل اكمل، وسوف نرى الى اين ستصل بكم نشوة القوة الزائفة في معركة العصر في سوريا.

لا نريد الغوص في نقاش مع “حزب الله” حول من هو الطائفي المذهبي في سوريا، فيكفي ان مرجعياتهم وقادتهم واسسهم الايديولوجية وشعاراتهم كلها مذهبية بامتياز. ما يهمنا الان ان نصرالله وتنظيمه ومن خلفهما ايران الاسلامية ايقظوا وحش الصدام المذهبي والعرقي في المنطقة. هذا هو المعطى الذي لن يتغير بسهولة بعد القصير.

فإذا كان ما بعد القصير مثل ما قبلها بالنسبة الى الحزب ومرجعيته، فإن ما بعد القصير ليس مثل ما قبلها في العالم العربي الاسلامي. ايقظتم “الوحش” فتوقعوا عاقبة ايقاظه.

لا أمل في انقاذ نظام بشار مهما فعلتم. ولا امل لبقاء سوريا جسرا لمصالح ايران مهما سقط ل”حزب الله” من القتلى على ارض سوريا او سواها.لقد انتهى بشار، وانتهى النظام، وانتهت سوريا كجسر لسياسات ايران، وكل يوم يتأخر فيه “حزب الله” عن العودة الى الرشد هو استثمار اضافي في الجحيم الذي سيواجهه في مقبل الايام. سوف يأتي يوم تتوسلون فيه تسليم سلاحكم والعودة الى حياة مدنية طبيعية كسائر الناس في لبنان.

علي حمادي - النهار







طالب حزب الله اللبناني بمغادرة الأراضي السورية فورا
مرسي يقطع العلاقات مع دمشق والائتلاف يرحب


الرئيس المصري دعا السوريين للاستعداد لبناء سوريا الجديدة (الفرنسية)أعلن الرئيس المصري محمد مرسي قطع العلاقات "تماما" مع النظام السوري، ودعا لعقد قمة طارئة لنصرة الشعب السوري، كما طالب المعارضة السورية بالوحدة والاستعداد لبناء سوريا الجديدة. وقد رحب الائتلاف الوطني السوري بقرار مرسي.

وقال رئيس الائتلاف الوطني السوري بالوكالة جورج صبرة في اتصال مع الجزيرة من إسطنبول إن السوريين استعادوا بقرارات الرئيس المصري دعما كان مفقودا، وأن مصر استعادت دورا كان غائبا.

وأضاف صبرة أن بقاء السفارة المصرية في دمشق كان مؤلما للسوريين واعترافا بشرعية النظام السوري، مشيرا إلى أن القرار "وقع بردا وسلاما وكنا ننتظره من زمن".

وقال مرسي في كلمة ألقاها مساء أمس السبت أمام آلاف الحاضرين في مؤتمر "لنصرة سوريا" بالصالة المغطاة بملعب القاهرة، إن مصر "قررت قطع العلاقات تماما مع النظام الحالي في سوريا، وإغلاق سفارة النظام الحالي في مصر، وسحب القائم بالأعمال المصري" في دمشق.


ووصف مرسي ما يجري في سوريا بالإبادة الجماعية، وتعهد بالتواصل مع الدول العربية والإسلامية من أجل تنظيم مؤتمر لنصرة سوريا، مشيرا إلى أن بلاده تطالب المجتمع الدولي بفرض منطقة حظر طيران فوق سوريا من أجل وقف نزيف الدم.
وطالب حزب الله اللبناني بمغادرة الأراضي السورية، وأكد أن بلاده تقف ضد الحزب في "عدوانه" على الشعب السوري.
واعتبر الرئيس المصري أنه "لا مجال ولا مكان" للنظام السوري الحالي في سوريا مستقبلا، معتبرا أنه ارتكب "جرائم ضد الإنسانية".
ودعا الشعب المصري إلى "معاملة المواطنين السوريين" اللاجئين في مصر "مثل المواطنين المصريين تماما".
ووجه مرسي رسالة إلى الشعب السوري، وطالبه بالتمسك بالحرية لأنه لا بديل عنها سوى "المذلة والإهانة"، ودعا لتوحيد الصف و"الارتفاع على الخلافات" والاستعداد بشكل موحد وممثل لكل أطياف الشعب السوري "لعمل شاق وأدوار صعبة وأيام تتطلب جهد الجميع لبناء سوريا الجديدة".
"
هدد مرسي من سماهم العابثين والذين يريدون استخدام العنف وتعطيل الإنتاج باتخاذ إجراءات بكل حسم ضدهم، وقال إنه لا مجال لهم في مصر
الشأن الداخلي
وفيما يتعلق بالشأن الداخلي، هدد مرسي من سماهم العابثين والذين يريدون استخدام العنف وتعطيل الإنتاج باتخاذ إجراءات بكل حسم ضدهم، وقال إنه لا مجال لهم في مصر.
ودعا الجميع للتعبير عن آرائهم دون احتكاكات ونزوع للعنف "يدبر له بعض من أساؤوا تطبيق الحرية التي نعيشها". وجاء ذلك قبيل مظاهرات دعت إليها المعارضة نهاية الشهر الحالي بالتزامن مع الذكرى الأولى لتولي مرسي الرئاسة، بهدف الدعوة لانتخابات رئاسية مبكرة.
وأكد مرسي أنه متحفظ على المبررات التي قدمتها بعض الأطراف في المعارضة لرفض الحوار، بالنظر إلى التحديات المشتركة التي تقف أمام البلاد، معتبرا أن الشعب المصري لا وقت له ليضيعه، "فأمامنا تحديات كبيرة".
ودعا لتعبئة الجهود للانتخابات البرلمانية، بدلا من "التركيز على الهدم من دون العلم كيف سيكون البناء بعد ذلك"، وطالب بإعطاء الفرصة لسياسات الإصلاح الحالية لتؤتي ثمارها.






رد مع اقتباس
قديم 06-16-2013, 01:12 PM رقم المشاركة : 1145
معلومات العضو
صالح محمد العريف
:: ـالمشرف العامـ ::
 
الصورة الرمزية صالح محمد العريف
إحصائية العضو






 

صالح محمد العريف غير متواجد حالياً

 


افتراضي


700 قذيفة على جنوب دمشق والحرس الثوري يرسل 4000 مقاتل

مجلس قيادة الثورة أكد أن قوات النظام أطلقت الغازات السامة على حي العسالي بالعاصمة

الأحد 7 شعبان 1434هـ - 16 يونيو 2013م


آثار قصف سابق على دمشق


سقط صباح الأحد قرابة 700 قذيفة خلال نصف ساعة فقط على أحياء دمشق الجنوبية، حسب ما أكدته لجان التنسيق، في وقت أشارت فيه مصادر عن قرب إرسال 4000 عسكري إيراني للقتال في سوريا.

وحصلت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية على معلومات تفيد باتخاذ قرار عسكري في إيران لإرسال أربعة آلاف عنصر من الحرس الثوري إلى سوريا بهدف دعم قوات النظام.

ونقلت الصحيفة عن مصادر إيرانية قولها إن هذا القرار اتخذ قبل أسبوع من الانتخابات الرئاسية الإيرانية، مضيفةً أن طهران ملتزمة بدعم نظام الأسد حتى لو كلف الأمر فتح جبهة جديدة في الجولان.

ومن جهة أخرى، أكدت "الإندبندنت" وجود نحو ثلاثة آلاف من الخبراء الأميركيين حالياً بالأردن للتحضير لإقامة منطقة حظر جوي. وكان الأردن قد أعلن أنه لن يسمح بأن تكون أراضي المملكة منطلقاً لأي هجوم على سوريا ونفى وجود قوات أميركية على حدوده الشمالية مع سوريا.

اختبار رئاسة روحاني


وعلق على الموضوع سفير الائتلاف الوطني السوري في فرنسا منذر ماخوس قائلاً إن خبر إرسال إيران لعناصر من الحرس الثوري الى سوريا، إن صح، سيشكل "اختباراً لرئاسة روحاني" وسيحدد ما اذا كان الرئيس الايراني الجديد إصلاحياً بالفعل.

واعتبر في مداخلة مع قناة "العربية الحدث" ان كيفية تعامل روحاني مع هذا الأمر سيؤشر الى مدى رغبته وقدرته على "إعادة توجيه المشاريع العدوانية الفارسية بالاتجاه الصحيح".

وأكد أن إرسال 4000 عنصر من الحرس الثوري لسوريا يؤشر للتحضير لحرب شاملة، ويؤكد كل ما قيل من قبل عن محاولات غير مسبوقة لـ"هز استقرار المنطقة وبسط الإمبراطورية الفارسية الجديدة في المنطقة". وشدد على وجود "مشروع استعماري كبير"، معتبراً أن ليس لدينا حل سوى التصدي له والدفاع عن انفسنا امامه" ومؤكداً اهمية التحالف العربي والدولي مع المعارضة السورية في هذا الشأن.

غازات سامة على العاصمة


وفي سياق آخر، ذكر مجلس قيادة الثورة في دمشق أن قوات النظام أطلقت اليوم الأحد الغازات السامة على حي العسالي.

أما لجان التنسيق فأكدت أن قوات النظام أمطرت صباح اليوم جنوب دمشق بـ700 قذيفة. وتم إطلاق القذائف من مواقع قوات النظام في صهيا حيث اللواء الـ58 ومدرسة الشهداء وثكنة سفيان الثوري، ومن الفرقة الأولى في الكسوة جبل قاسيون.

وطالت الصواريخ عدة مناطق في حي العسالي والقدم والحجر الأسود وتشرين وحي المادنية، ما أدى إلى نشوب العديد من الحرائق في منطقة البوابة بحي الميدان ومنطقة الدحاديل.

أما في حماة سخونة وحماوة فاستمر القصف والاشتباكات واقتحم جيش النظام عدة قرى منها أبو حبيلات ومسعود وسوحا.

كما طال القصف المدفعي والصاروخي العنيف جبهة كفرزيتا وكفرنبودة وعقرب وسط اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وجيش النظام تمكن خلالها الجيش الحر من تحرير كتيبة شرقي قرية مور.

اشتباكات على كافة محاور حلب


وفي سياق متصل، أفادت الهيئة العامة للثورة السورية من حلب عن قصف مدفعي لقوات النظام على أحياء الحيدرية والهلك والأشرفية وبعيدين واستمرار الاشتباكات بين الجيش الحر وجيش النظام في حي الشيخ مقصود بالمدينة.

وتزامن القصف المدفعي على بلدة بيانون بريف حلب الشمالي مع اشتباكات بين الجيش الحر وحزب الله والشبيحة في قريتي نبل والزهراء. أما الطيران الحربي فنفذ غارات جوية على مدينة إعزاز.

أما في ريف حلب الجنوبي فطال قصف دبابات النظام المتمركزة في عين عسان قرية الصفيرة والقرى المحيطة. وأفادت الهيئة أيضا بوقوع اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وجيش النظام في محيط كتيبة النقل شرقي بصر الحرير في درعا وعن قصف مدفعي على حي الحميدية بدير الزور.














اشتباكات بدمشق وإغلاق لبعض مداخلها
مقاتل من المعارضة السورية في وضعية استعداد قرب معسكر وادي ضيف بريف إدلب (الفرنسية)تواصلت الاشتباكات في مناطق مختلفة من العاصمة السورية دمشق التي تشهد استنفارا أمنيا بغلق العديد من مداخلها، فيما ذكر ناشطون أن مسلحين موالين لـتنظيم القاعدة دمروا حسينية للشيعة في دير الزور شرقي البلاد. ووفقا للشبكة السورية لحقوق الإنسان فإن 32 شخصاً قتلوا في سوريا اليوم الأحد معظمهم في حلب ودمشق وريفها.

وقال ناشطون إن اشتباكات جرت بين الجيشين الحر والنظامي في عدد من أحياء دمشق، وتحدثوا عن نشوب حرائق في عدد من أحياء العاصمة جراء حملة من القصف بالطائرات والمدفعية وراجمات الصواريخ بدأتها قوات النظام منذ أمس.
واستهدفت الحملة صباح اليوم أحياء جوبر شرقا وبرزة والقابون شمالا والحجر الأسود والقدم والعسالي ومخيم اليرموك جنوب العاصمة. وذكر الناشطون أن الجيش الحر دمر مدرعة ناقلة للجند من نوع "بي إم بي" في حي العسالي.
وأغلقت السلطات السورية اليوم عدة مداخل للعاصمة ومنعت حركة الدخول والخروج منها بالتزامن مع تشديد أمني كبير.
وذكر شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية أن السلطات السورية أغلقت مدخل دمشق الجنوبي بالقرب من بلدة صحنايا ومنعت السيارات القادمة إلى المدينة من الدخول إليها، كما أغلقت مدخل دمشق بالقرب من منطقة الربوة.
وأوضح عدد من الأهالي أن الحواجز الأمنية والعسكرية داخل العاصمة السورية شهدت استنفارا واضحا اليوم ومزيدا من التدقيق والتفتيش للعابرين منها.

تطورات بحلب
وفي حلب أطلقت القوات النظامية قذائف هاون على حيي الخالدية وبني زيد اللذين يسيطر عليهما مقاتلو المعارضة، كما قصفت قرية عدنان ومحيط خان العسل بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.
ورصد المجلس الأعلى للثورة السورية مقتل ثلاثة أشخاص بالخالدية اثنان منهم برصاص القناصة وآخر في اشتباك مع القوات النظامية.
وقال ناشطون إن مسلحي المعارضة قتلوا عشرين عنصرا من القوات النظامية في معرة الأرتيق، وأكدوا أن المسلحين تمكنوا من صد محاولات القوات النظامية المدعومة بعناصر من حزب الله للتقدم في ريف حلب.
ويواصل الجيش السوري النظامي محاولاته للسيطرة على شركة المياه التي يسيطر عليها الجيش السوري الحر. ويلجاْ مقاتلو الجيش الحر إلى استخدام المرايا العاكسة لمنع المتسللين من الجيش النظامي من الوصول إلى الشركة التي تغذي مدينة حلب بالمياه الصالحة للشرب.
من جانب آخر قالت مصادر من المعارضة السورية إن كتائب من المعارضة المسلحة تحاصر ما تبقى من أبنية الفرقة السابعة عشرة في محافظة الرقة شمالي شرقي البلاد. وأفادت المصادر بأن كتائب المعارضة دمرت دبابة ومدفعاً وبعض الأبنية التي يتحصن فيها جنود النظام داخل الفرقة, فيما سارع الطيران الحربي لشن غارات جوية على أطراف الفرقة لوقف تقدم كتائب المعارضة. يذكر أن قوات النظام فقدت السيطرة على كافة المحافظة باستثناء مقر الفرقة ومطار الطبقة العسكري.
وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مقاتلين من جبهة النصرة سيطروا على مقر مصرف ومبنى المحكمة العسكرية في دير الزور بعد مواجهات عنيفة مع القوات النظامية.
تدمير حسينية
وفي دير الزور قال المرصد أيضا إن مسلحين من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" الموالي لتنظيم القاعدة دمروا حسينية شيعية، وأفاد بأن الهجوم وقع الجمعة في قرية حطلة ذات الغالبية السنية بريف دير الزور حيث قتلت المعارضة المسلحة الثلاثاء الماضي ستين شخصا على الأقل من الشيعة المؤيدين للنظام عقب هجوم على مركز لمقاتلي المعارضة.
ووفقا للمرصد أظهرت تسجيلات مصورة، الحسينية مدمرة إثر انفجار، فيما يطلق مقاتلون هتافات التكبير، ويتهافت عدد من الأشخاص نحو ركام المبنى ويحمل أحدهم الراية السوداء التي يحملها عادة أنصار تنظيم القاعدة.
وتم الإعلان عن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في أبريل/نيسان من جانب زعيم الجناح العراقي في تنظيم القاعدة أبو بكر البغدادي، إلا أن هذه المجموعة تم رفضها من جانب زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري



تم النشر بتاريخ 16/06/2013
استخراج شابة من تحت الأنقاض بعد غارات الطيران الحربي على حي جوبر عمو ﻻ تصورني ماني متحجبة
اول كلمة قالتها فتاة بعد اخراجها من بين الركام اثر القصف بطيران الميغ الحربي على حي








23 منها في أحياء دمشق .. قوات النظام تنفذ 34 هجوماً بـ "الكيماوي " خلال عام
الاثنين - 17 حزيران - 2013 - 9:15:11



وثقت الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان، في تقرير صادر عنها أخيرا، نحو 34 هجوما بالسلاح الكيماوي في مناطق عدة في سوريا، 23 منها في أحياء في العاصمة دمشق، وذلك في الفترة الممتدة بين شهري يونيو (حزيران) 2012 ومايو (أيار) 2013.
وأفاد التقرير، بـ"استخدام السلاح الكيماوي بالمتوسط مرة كل 34 يوما في الأشهر السبعة الأخيرة من عام 2012 ومرة كل ثمانية أيام منذ بداية العام الجاري حتى منتصف شهر مايو الماضي ومرة كل يوم في الأسبوعين الأخيرين من مايو الماضي".
وتوقع التقرير في الاستنتاجات المرفقة به أن "يستخدم السلاح الكيماوي، إذا استمر تزايد معدل الاستخدام على نفس الوتيرة، مئات المرات في الشهرين المقبلين»، علما أنه «في الأسبوعين الأخيرين من شهر مايو، زاد نصيب ريف دمشق من استخدام السلاح الكيماوي إلى 91 في المائة".
ويقول رئيس الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان عبد الكريم ريحاوي لـ"الشرق الأوسط" إن التقرير "استند إلى مقابلات أجراها ناشطون من الرابطة في المواقع المستهدفة مع ضحايا وشهود عيان".
ويوضح أنه "من خلال التعاون مع بعض الأطباء السوريين الذين أشرفوا على معالجة المصابين (مطابقة الأعراض التي ظهرت على الضحايا مع شهادات الأطباء الميدانين)، تمكن فريق الرابطة من التأكد أن جميع المواقع الوارد ذكرها في التقرير قد تم استهدافها بسلاح كيماوي وإن كان بعضها على مستوى ضيق ومحدود".
ويلفت إلى أنه "تم إرسال عينات من دم وشعر بعض الضحايا إلى مختبرات خاصة بجهات دولية لتحليلها»، مشيرا إلى أن «أحد الأطباء المتعاونين مع الرابطة اصطحب أربع حالات مصابة إلى تركيا وتم توثيق الأعراض هناك على أنها ناتجة عن استخدام غاز السارين".
ووفق التقرير، استخدم غاز السارين في 97 في المائة من الهجمات الموثقة، بينما بلغت نسبة الأهداف المدنية المستهدفة بالسلاح الكيماوي بين يونيو 2012 ومايو 2013 ما نسبته 94 في المائة من الهجمات، علما أنه "استخدمت الطائرات المقاتلة أو المروحية في 66 في المائة من مجمل هجمات السلاح الكيماوي حتى الآن في سوريا، والثلث الباقي استخدمت فيه صواريخ سكود، وصواريخ غراد، أو المدفعية".
ويشير التقرير إلى "إرسال العينات للفحوص المخبرية من المصابين والمتوفين إلى السفارة الأميركية لدى تركيا بتاريخ 19 مارس (آذار) و13 أبريل (نيسان) الماضيين، مما سمح لتركيا ودول عديدة أخرى تأكيد استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا على المدنيين غير المسلحين".
ويشير ريحاوي إلى أنه "تم إرسال نسخ من التقرير إلى الأمم المتحدة وجميع الجهات الدولية المعنية، وطالبنا بفتح تحقيق دولي عاجل في جميع الحالات وأبدينا استعدادنا الكامل لمساعدة اللجان الدولية في إجراءات التحقيق وتزويدهم بالأدلة والشهادات الخاصة بالمصابين"، مشيرا إلى أنه "حتى الآن لم يتم تشكيل لجنة للتحقيق في هذا الموضوع باستثناء الطلب الذي تم تقديمه لحكومة (الرئيس) بشار الأسد للسماح للجنة دولية مختصة بالتحقيق في قضية خان العسل في ريف حلب والتي رفض النظام دخولها والتعاون معها بشكل قاطع".
ووفقا لريحاوي، فإن "المجتمع الدولي يعلم منذ منتصف عام 2012 أن النظام السوري يستخدم السلاح الكيماوي بشكل محدود في أكثر من جهة في سوريا، وأصدرنا العديد من النداءات والتحذيرات من مغبة سكوت وتجاهل المجتمع الدولي لهذه الأفعال"، معربا عن اعتقاده أن "المجتمع الدولي كان يفتقر للأدوات التي تثبت بشكل قاطع أن النظام يستخدم السلاح الكيماوي في عملياته العسكرية وهذا بالضبط ما سعينا له بالتعاون مع العديد من الأطباء والمنظمات الدولية والأصدقاء من مختلف الدول الغربية".
وينفي ريحاوي الاتهامات التي وجهت للجيش الحر بشأن استخدام أسلحة محظورة، ويقول: «ننفي بشكل قاطع أن يكون الجيش الحر قد استعمل أي نوع من أنواع الأسلحة الكيماوية خلال مجابهاته مع القوات الحكومية"، لافتا إلى أن "الجهة الوحيدة التي تمتلك هذا النوع من الأسلحة والخبرة اللازمة لاستخدامها هي نظام الأسد".
ويعتبر ريحاوي أنه "في حال سلمنا جدلا أن الجيش الحر استخدم هذا السلاح فمن البديهي أن يستعمله ضد القوات الحكومية"، مؤكدا أنه "ليس هناك أي حالة موثقة تدل على وقوع إصابة واحدة من القوات الحكومية نتيجة لاستخدام السلاح الكيماوي، بينما نجد في المقابل أن معظم الضحايا كانوا من المدنيين في المناطق التي يستهدفها النظام بغاراته الجوية أو بقصفه المدفعي والصاروخي، وهذا ما يؤكد بشكل قاطع مسؤولية النظام السوري وقيادته العسكرية والسياسية عن القرار باستخدام الأسلحة الكيماوية ضد المناطق والبلدات الثائرة بهدف إلحاق أكبر أذى ممكن سواء كان بدنيا أو نفسيا".




16 6 أوغاريت حلب بيان من لواء احرار سوريةبشأن عزل العقيد عبد الجبار العكيدي












http://www.youtube.com/watch?feature...&v=8eu4JFz5Evk


http://www.youtube.com/watch?feature...&v=Kn8-AUw4kxM




دمشق : الكشف عن تفاصيل تفجير " مطار المزة " .. و قوات النظام تقصف أحياء العاصمة و تغلق مداخلها (فيديو)
الاثنين - 17 حزيران - 2013 - 7:48:14



كشفت مصادر معارضة عن تفاصيل العملية التي استهدفت مطار المزة العسكري بدمشق مساء الأحد، في الوقت الذي فجر فيه الثوار مقراً لقوات النظام و الشبيحة في ريف دمشق.
وكان ناشطون و شبكات حقوق الانسان المعارضة قالوا إن المعارضة المسلحة استهدفت حواجز للجيش النظامي قرب مطار المزة العسكري بسيارتين مفخختين، سمع دوي انفجارهما في مختلف مناطق العاصمة دمشق و ريفها.
و أوضح نشطاء المعارضة أن الانفجار الأول وقع قرب حواجز الفرقة الرابعة بالجيش النظامي، و الكازية العسكرية، و كلاهما يقعان قرب مطار المزة، و تحدث النشطاء عن استنفار أمني كبير عقب الانفجارين و توجه عدد كبير من سيارات الأسعاف إلى المناطق المستهدفة.
و إذ أكدت قناة "الميادين" الموالية للنظام السوري وقوع أضرار طفيفة، قالت مصادر اعلامية تابعة للنظام أن الانفجار الواقع في مطار المزة خلف 7 قتلى و 12 جريحا من الجيش النظامي.
و أظهرت لقطات مصورة ارتفاع السنة النيران داخل المطار، و أشار النشطاء إلى تحطم زجاج المنازل القريبة من اتستراد المزة جراء الضغط الهائل الذي ولده الانفجار.
وفي تفاصيل العملية، قالت المصادر إن لواء الشام التابع لقيادة الجبهة الجنوبية، قام في تمام الساعة العاشرة مساءاً بتنفيذ عملية نوعية في مطار المزة العسكري، وذلك عبر إدخال سيارة تابعة للمطار بالتعاون مع أحد الشرفاء وزرع فيها لغم متفجر.
وأكدت المصادر أن منفّذ العملية بركن السيارة بالقرب من مستودعات الذخيرة ما أدى لحصول انفجارين ضخمين، الأول انفجار اللغم في السيارة ذاتها، والثاني انفجار مستودعات الذخيرة ما أدى لوقوع العديد من الإصابات والقتلى والخسائر في صفوف قوان النظام واشتعال الحرائق الضخمة في الموقع المذكور.
ولم تتطرق المصادر إلى مصير منفذ العملية، إلا أنها وعدت على لسان لواء الشام بعمليات نوعية مماثلة قريباً.
وفي ريف دمشق، نسفت قوات المغاوير مقراً لقوات النظام والشبيحة في قرية الخماسية بريف دمشق.
من ناحية أخرى، أفاد ناشطون بأن الجيش الحر قصف بالصواريخ ومدافع الهاون مطار الناصرية في القلمون بريف دمشق، كما أفادت شبكة شام أنه أحبط محاولة لقوات النظام مدعومة بحزب الله ولواء أبو الفضل العباس اقتحام مدينة برزة من جهة الشرطة العسكرية مكبدا إياهم خسائر فادحة.
وقال ناشطون إن اشتباكات جرت بين الجيشين الحر والنظامي في عدد من أحياء دمشق، وتحدثوا عن نشوب حرائق في عدد من أحياء العاصمة جراء حملة من القصف بالطائرات والمدفعية وراجمات الصواريخ بدأتها قوات النظام منذ أمس.
واستهدفت الحملة صباح اليوم أحياء جوبر شرقا وبرزة والقابون شمالا والحجر الأسود والقدم والعسالي ومخيم اليرموك جنوب العاصمة، وذكر الناشطون أن الجيش الحر دمر مدرعة ناقلة للجند من نوع "بي إم بي" في حي العسالي.
وأغلقت السلطات السورية اليوم عدة مداخل للعاصمة ومنعت حركة الدخول والخروج منها بالتزامن مع تشديد أمني كبير.
وذكر شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية أن السلطات السورية أغلقت مدخل دمشق الجنوبي بالقرب من بلدة صحنايا ومنعت السيارات القادمة إلى المدينة من الدخول إليها، كما أغلقت مدخل دمشق بالقرب من منطقة الربوة.
وأوضح عدد من الأهالي أن الحواجز الأمنية والعسكرية داخل العاصمة السورية شهدت استنفارا واضحا اليوم ومزيدا من التدقيق والتفتيش للعابرين منها.








































رد مع اقتباس
قديم 06-17-2013, 02:26 PM رقم المشاركة : 1146
معلومات العضو
صالح محمد العريف
:: ـالمشرف العامـ ::
 
الصورة الرمزية صالح محمد العريف
إحصائية العضو






 

صالح محمد العريف غير متواجد حالياً

 


افتراضي





https://www.youtube.com/watch?featur...&v=pKFGwtqe6Vk































سوريا تتصدر أعمال قمة الثماني اليوم في أيرلندا الشمالية
استمرار الخلافات بين المعسكر الداعم للأسد والمعسكر المناوئ له
الاثنين 8 شعبان 1434هـ - 17 يونيو 2013م

جانب من الدمار اليومي في سوريا

تتصدر الأزمة السورية اليوم جدول أعمال قمة مجموعة الدول الثماني في عاصمة أيرلندا الشمالية "بلفاست"، وسط خلافات روسية غربية، أعلن عنها الجانبان بوضوح، حيث حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من تسليح المعارضة السورية، بينما أصر رئيس الوزراء البريطاني على ضرورة تنحي الأسد لوضع حد للكابوس في سوريا كما قال.
وكانت قمة عبر دائرة تلفزيونية مغلقة عقدت الجمعة الماضية بخصوص سوريا جمعت الرئيس الأميركي والفرنسي وزعماء بريطانيا وإيطاليا وألمانيا.
قمة مجموعة الثمانية التي ينتظر منها أن تخرج بموقف حازم من الأزمة السورية، يبدو أنه سيؤجل بالنظر إلى استمرار الخلافات بين المعسكر الداعم للأسد، والمعسكر المناوئ له.
ويشهد اجتماع الدول الثماني الكبرى، الذي ستكون الأزمة السورية على رأس جدول أعماله، تفاوتا واضحا في مواقف هذه الدول تجاه ما يجري في سوريا، الأمر الذي من المرجح أن يعيق التوصل إلى حل؛ فالولايات المتحدة الأميركية التي اتخذت مؤخرا قرارا بتسليح الثوار السوريين بشكل محدود مازالت بعيدة عن القيام بأي تحرك عسكري رغم إقرارها بتجاوز النظام للخط الأحمر واستخدام السلاح الكيماوي.
أما بريطانيا فهي على رأس الداعين لتسليح المعارضة السورية وتقديم الدعم اللوجستي والدبلوماسي، وهو أمر تؤيده فرنسا، لكن بشرط أن تضمن المعارضة عدم وصول هذه الأسلحة لأيدي متطرفين.

ومن جهتها ترفض ألمانيا بشكل تام إرسال أسلحة للمعارضة السورية وتتمسك بالحل السياسي للأزمة، وهو موقف إيطاليا وكندا واليابان، الدول التي تدعو الأسد للتنحي وتقدم مساعدات غير عسكرية للمعارضة، لكنها ترفض التسليح لأنه يؤدي إلى زيادة العنف.
الإشكالية الكبرى في الاجتماع ستكون روسيا الداعمة لنظام الأسد عسكريا وسياسيا والتي ترفض اتخاذ أي قرار يؤدي إلى سقوطه.



السعودية تسلح الجيش الحر بصواريخ فرنسية مضادة للطائرات







أوباما وبوتين يختلفان على سوريا ويتفقان على جنيف



فلاديمير بوتين وباراك أوباما اتفقا على عقد قمة (الفرنسية) قال الرئيس الأميركي باراك أوباما بعد لقائه مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين أثناء اجتماعهما على هامش قمة مجموعة الثماني في لوخ إيرن في إيرلندا الشمالية، إن لديهما وجهتي نظر مختلفتين بشأن سوريا، لكنهما اتفقا على ضرورة وقف العنف ودفع السوريين إلى الجلوس على طاولة المفاوضات في مؤتمر جنيف2 حول سوريا.

وأوضح أوباما أنه وبوتين يتشاركان الاهتمام بإنهاء العنف وضمان عدم استخدام الأسلحة الكيمياوية، وحل الصراع من خلال الوسائل السياسية، مضيفا أنهما طلبا من معاونيهما العمل لعقد مؤتمر في جنيف للسلام في سوريا.

وبدوره صرح بوتين أن بلاده والولايات المتحدة لم تتخليا عن فكرة عقد مؤتمر جنيف للسلام حول سوريا، وقال "بالطبع آراؤنا مختلفة، ولكننا جميعنا عازمون على إنهاء أعمال العنف في سوريا". مضيفا أنهما اتفقا على تشجيع مختلف الأطراف على الجلوس إلى طاولة المفاوضات. وخلال لقائهما الأول منذ عام، والذي استمر حوالي ساعة، اتفق أوباما وبوتين على عقد قمة ثنائية بين بلديهما أوائل سبتمبر/أيلول في موسكو.



وجاء في البيان "بهدف تعزيز العلاقات بصورة بناءة نعتزم مواصلة الاتصالات بصورة منتظمة على أعلى مستوى وتنظيم قمة أميركية روسية في 3 و4 سبتمبر/أيلول، قبل قمة مجموعة العشرين المقررة في 5 و6 من الشهر نفسه في سانت بطرسبرغ في روسيا.

فرانسوا هولاند قلل من إمكانية التقدم في الملف السوري (الفرنسية-أرشيف)
حظر الطيران
وفي هذا السياق قال السفير الأميركي لدى حلف شمال الأطلسي إيفو دادلر الاثنين إن الولايات المتحدة لم تطلب من الحلف دعم فرض منطقة حظر جوي في سوريا، وإن المسألة ليست ضمن جدول أعمال الحلف حاليا. وسيكون الهدف من مثل هذا الإجراء منع النظام السوري من استخدام القوة الجوية ضد قوات المعارضة.
وقال دادلر في بروكسل "لا نسعى في حلف شمال الأطلسي لفرض منطقة لحظر الطيران"، وأضاف أن "مسألة فرض منطقة لحظر الطيران ليست مدرجة في جدول أعمال الحلف. لا أعرف هل ستدرج غدا أو في يوم آخر".
وكانت روسيا قد أعلنت الاثنين أنها لن تسمح بفرض منطقة حظر جوي فوق سوريا، وذلك بعد تقارير تحدثت عن أن الولايات المتحدة تعكف على وضع خطط لتنفيذ مثل هذه الخطوة.
وقال الناطق الرسمي باسم الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش "رأينا في النموذج الليبي كيف تفرض مثل هذه المنطقة وكيف تنفذ مثل هذه القرارات. ولا نريد تكرار مثل هذه التجربة فيما يتعلق بالصراع السوري. ولا أظن أننا سنسمح من حيث المبدأ بسيناريو كهذا".

وتابع لوكاشيفيتش أن عقد توريد منظومة "إس 300" المضادة للطائرات إلى سوريا وقع في وقت سابق، مشيرا إلى أن العقد لم ينفذ حتى هذه اللحظة، وشدد على أن روسيا لا تخرق القوانين الدولية عبر توريد الأسلحة إلى الحكومة السورية.
من جهته حذر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند مما وصفه بالوهم بشأن إمكانية تحقيق تقدم في الملف السوري نظرا للخلافات المستمرة بين روسيا وباقي أعضاء مجموعة الثماني.
حماس تدعو
من ناحية أخرى، طالبت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) الاثنين حزب الله اللبناني بسحب قواته من سوريا، ودعته لإبقاء سلاحه موجها "فقط ضد العدو الصهيوني".
"
حماس:
دخول قوات حزب الله في سوريا أسهم في زيادة الاستقطاب الطائفي في المنطقة
"
وقالت في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه إن دخول قوات حزب الله في سوريا "أسهم في زيادة الاستقطاب الطائفي في المنطقة".
وأكدت الحركة في بيانها على "حق الشعب السوري الثابت في نيل حقوقه وأمانيه وتطلعاته في الحرية والكرامة"، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن القضية الفلسطينية تبقى هي "القضية المركزية للأمة العربية والإسلامية".
وفي تطور ذي صلة بالصراع في سوريا، نسبت وكالة رويترز إلى مصدر خليجي وصفته بالمطلع القول إن السعودية بدأت تقديم صواريخ مضادة للطائرات للمعارضة السورية "على نطاق صغير" منذ نحو شهرين.
وذكر المصدر -الذي لم تكشف الوكالة عن هويته- أن الصواريخ التي تطلق من الكتف تم الحصول على معظمها من موردين في فرنسا وبلجيكا، مضيفا أن فرنسا دفعت تكاليف نقل الأسلحة إلى المنطقة.
وأضاف المصدر أن الإمدادات أرسلت إلى رئيس هيئة أركان الجيش السوري الحر اللواء سليم إدريس، "الذي لا يزال رجل المملكة المقدَّم"، على حد وصفه.



===================


قتلى من جيش النظام بدمشق وحلب وقصف بحمص


قتل عدد من جنود الجيش النظامي السوري عند مدخل مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بدمشق، بعد مقتل أكثر من خمسين جنديا بتفجير سيارة ملغومة شرق حلب، وبينما تواصلت الاشتباكات في مناطق أخرى أفاد ناشطون بنشوب حرائق بحي الوعر بمدينة حمص إثر قصف نفذته قوات النظام فجر اليوم.
وقال المركز الإعلامي السوري إن جنود القوات النظامية قتلوا في اشتباكات عنيفة بالمخيم الواقع جنوبي العاصمة، وذكرت المصادر أن قوات النظام قصفت بعد ذلك المخيم مما أدى إلى مقتل ستة أشخاص وجرح عشرات آخرين.
من جهة أخرى بث ناشطون صورا على الإنترنت للاشتباكات الدائرة بين قوات النظام والجيش الحر في أحياء العسالي والقدم في العاصمة السورية، وقال الناشطون إن الجيش الحر تصدى لقوات النظام وقتل منهم العشرات ودمر دبابتين واستولى على بعض الأسلحة.
وتحدثت مصادر في الجيش الحر للجزيرة عن استهداف مواقع القناصة في برج الثامن من آذار، ويعد هذا البرج واحدا من أكبر الأبراج في العاصمة دمشق، ويقع في منطقة الزّبلطاني، وتقول المعارضة إن النظام استخدمه مركزا للقناصة الذين يستهدفون حركة الناس في حي جوبر الدمشقي.
وقال ناشطون من جهة أخرى إن انفجارا هز مساء أمس حي الميدان بالعاصمة دمشق قرب حاجز للجيش النظامي، في حين استمر قصف الطيران الحربي بمناطق عدة من العاصمة وريفها لا سيما على القابون وجوبر وداريا وبيت سحم التي دمر فيها مسجد فاطمة الزهراء.
تفجير حلب
وفي حلب أفاد ناشطون أن أكثر من خمسين جنديا من الجيش النظامي قتلوا في تفجير سيارة مفخخة في قرية الدويرنة شرقي حلب، وتمت العملية بسيارة ملغمة يقودها شخص فجر نفسه قرب مبنى تتحصن فيه قوات النظام ومن يوصفون بالشبيحة، وقامت بالعملية مجموعة تطلق على نفسها اسم الدولة الإسلامية في العراق والشام وفق المصادر.



من جهة أخرى أفادت شبكة شام أن ثمانية قتلى سقطوا بينهم أطفال جراء قصف للجيش النظامي بالقنابل الفراغية استهدف بلدة الوضيحي بريف حلب الجنوبي.
وفي تطور آخر أفاد المركز الإعلامي السوري أن حرائق نشبت في حي الوعر بمدينة حمص إثر قصف عنيف نفذته قوات الجيش السوري فجر اليوم.
وبث المركز صورا للحرائق التي نشبت في أجزاء متفرقة من الحي الذي يحوي نحو ثلاثمائة ألف نازح كانوا قد لجؤوا إلى الحي هربا من القصف على الأحياء المجاورة في حمص القديمة.
وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عددا من أحياء حمص المحاصرة تعرضت "لقصف عنيف" من قبل القوات النظامية بقذائف الهاون دون أن ترد أنباء عن إصابات، فيما سقط ثلاثة قتلى من قوات النظام في اشتباكات مع المعارضة في حي جورة الشياح، وفقا لما ذكره المرصد.
غارات بحماة
وفي الريف الشمالي لمدينة حماة، أفاد ناشطون أن الطيران الحربي شن غارات عدة بهدف فك الحصار الذي يضربه الجيش الحر على حاجز أبو شفيق، والذي يشهد اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام.
كما بث ناشطون صورا على الإنترنت لاستهداف عناصر من الجيش الحر لتجمعات الشبيحة والجنود في قرية الزوبار الموالية للنظام في ريف اللاذقية بصواريخ محلية الصنع.
يأتي ذلك في وقت تشهد فيه قرى ريف اللاذقية المناهضة للنظام قصفا بالطيران والمدفعية من قبل قوات النظام. كما استهدف عناصر الجيش الحر بصواريخ غراد مواقع النظام في كتيبة الهندسة شمالي مدينة الرستن بريف حمص وحواجز أخرى تابعة للنظام.
من جانب آخر أعلنت السلطات السورية تفكيك عدد من الألغام بعضها إسرائيلي الصنع في محافظة درعا. ونقلت الوكالة السورية للأنباء (سانا) عن مصدر عسكري قوله إنه "جرى تفكيك عدد من الألغام بعضها إسرائيلي الصنع، وعبوات ناسفة زنة الواحدة منها ثلاثون كيلوغراما زرعها الإرهابيون في محيط دوار جلين بقصد تفجيرها عن بعد"








رد مع اقتباس
قديم 06-18-2013, 11:49 PM رقم المشاركة : 1147
معلومات العضو
صالح محمد العريف
:: ـالمشرف العامـ ::
 
الصورة الرمزية صالح محمد العريف
إحصائية العضو






 

صالح محمد العريف غير متواجد حالياً

 


افتراضي


لم يشيروا لمصير بشار الأسد

قادة الثماني يدعون لعقد "جنيف 2" بأقرب وقت


قادة الثماني تعهدوا برفع قيمة المساعدات الإنسانية الموجهة إلى سوريا (الفرنسية)
أيد قادة مجموعة الثماني عقد مؤتمر جنيف 2 للسلام في سوريا "في أقرب وقت ممكن" غير أنهم تجنبوا الحديث عن مصير الرئيس بشار الأسد، بينما حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أن إرسال أسلحة للمعارضة السورية قد يأتي بنتائج عكسية.

وأعرب القادة بختام اجتماعهم اليوم بأيرلندا الشمالية عن تأييدهم الشديد للدعوة لعقد محادثات سلام بجنيف "في أقرب وقت ممكن" ووجهوا دعوة للتوصل إلى اتفاق بشأن حكومة انتقالية سورية "يتم تشكيلها بالموافقة المتبادلة" مشيرين إلى ضرورة الحفاظ على القوات العسكرية وأجهزة الامن بأي ترتيب مستقبلي.

وتجنب "كبار العالم" الإشارة لمصير بشار الأسد، في البيان الختامي، غير أن ذلك لم يمنع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون -الذي استضاف القمة- من القول إنه "لا يمكن تصور" أن يلعب الأسد أي دور في أية حكومة انتقالية.

وأعرب المجتمعون عن قلقهم من "الخطر المتنامي للإرهاب والتطرف في سوريا" وطالبوا السلطات السورية والمعارضة بالالتزام بتدمير كل المنظمات المرتبطة بتنظيم القاعدة، معبرين أيضا عن أسفهم لأن الطابع "الطائفي" يطغى بصورة أكبر على النزاع.


بوتين دافع عن عقود السلاح التي أبرمتها موسكو مع دمشق (الفرنسية)
ردود فعل
وتوالت ردود الفعل بعد اختتام القمة، وقال الرئيس الروسي إنه لم يشعر بعزلة في لقاء أيرلندا الشمالية، رغم اختلافه مع الزعماء بخصوص سبل إنهاء الصراع في سوريا.

وحذر بوتين الغرب من أن إرسال أسلحة إلى مقاتلي المعارضة السورية يمكن أن يأتي بنتيجة عكسية يوما ما، وأشار إلى أن تلك الأسلحة يمكن أن ينتهي بها الأمر إلى استخدامها في أوروبا.

ودافع الرئيس الروسي عن عقود السلاح مع الحكومة السورية، ولم يستبعد إبرام عقود أسلحة جديدة مع دمشق، وقال "نحن نرسل الأسلحة إلى حكومة شرعية طبقا لعقود قانونية".


وجدد بوتين نفيه وجود أدلة على استخدام القيادة السياسية السورية أسلحة كيمياوية، وطالب بإجراء تحقيق مستقل عن طريق الأمم المتحدة، مؤكدا أن بلاده ستشارك بفعالية في هذا الإجراء.

معارضة قوية
في المقابل، قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن من المهم بناء معارضة قوية في سوريا يمكنها العمل بعد خروج بشار الأسد من السلطة.

وقال مسؤول كبير بالإدارة الأميركية إن تصديق قمة الثماني على المفاوضات السياسية لإنهاء الصراع في سوريا، يفي بالأهداف التي سعى إليها أوباما.

بدوره اعتبر رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر أن البيان الختامي يمثل تحولا حقيقيا في موقف الرئيس الروسي، وقال للصحفيين "لدينا نتيجة مختلفة تماما ونتيجة أفضل كثيرا مما ظننت أننا سنحققه" وكان هاربر قال قبل القمة إنه يخشى أن يكون الاتفاق بمجموعة الثماني صعبا بسبب دعم بوتين لسوريا.

من جانبها أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ضرورة التوافق بقدر المستطاع على إجراء مشاورات حول تشكيل حكومة انتقالية في سوريا "تتمتع بصلاحيات تنفيذية".

وأشارت ميركل إلى أن زعماء مجموعة الثماني اتفقوا على أن يجري خبراء تابعون للأمم المتحدة تحقيقا في استخدام محتمل للأسلحة الكيمياوية في سوريا.

وقالت إن زعماء الدول الصناعية السبع الكبرى بالإضافة لروسيا سيرفعون قيمة المساعدات الإنسانية لضحايا النزاع بسوريا بمقدار مليار دولار، وأوضحت أن بلادهmا ستسهم في ذلك بمائتي مليون يورو (أكثر من 260 مليون دولار). وأشارت إلى أن ذلك هو أعلى مبلغ مساعدة تعد به ألمانيا حتى الآن


































الأسعد لـ الشرق: السلاح والمال يصلان إلى قيادة هيئة الأركان لكنهما «يتبخران»


العقيد رياض الأسعد

الثورة باتت في خطر مع تدخل حزب الله وإيران وميليشيات عراقية.
قال مؤسس وقائد الجيش السوري الحر العقيد رياض الأسعد إن السلاح والمال يصلان إلى هيئة الأركان العامة للجيش الحر بقيادة العميد سليم إدريس لكنهما «يتبخران»، واعتبر أن الغرب جعل من جبهة النصرة شماعة لا أكثر لحرمان المقاتلين والثوار من السلاح، وأن الثورة السورية باتت في وضع خطر، بسبب الحصار الذي فرضه الغرب وأطراف إقليمية على تسليح الجيش الحر والثوار.
وقال الأسعد لـ «الشرق»: إنه ماضٍ على رأس قيادة الجيش الحر الذي أسسه بجهود الضباط والجنود المنشقين عن النظام في طريق الثورة، وتحرير كامل سوريا من قوات الأسد والقوات الغازية، رغم محاولات خنق الثورة والجيش الحر، وأضاف «إننا ماضون في توحيد الصفوف لإعادة الثورة إلى مسارها الصحيح وتحقيق الأهداف التي خرج من أجلها السوريون في إسقاط النظام بكل رموزه».
وحول رفع الحظر الغربي والأمريكي عن تسليح الثوار، قال الأسعد إن السلاح موجود ولم يتوقف ولا جديد سوى تسليط الأضواء الإعلامية على هذه القرارات، لكنه اتهم قيادة الأركان، وقال إن هناك علامات استفهام كبيرة حول دورها، موضحاً أن هذه القيادة لا تملك قوى على الأرض، وإنما لديها أشخاص ومجموعات يصل السلاح إليهم، في حين لا يصل إلى القوى التي تقاتل بالفعل، كما اتهمها بأنها لا تريد توحيد صفوف الجيش الحر وتقف عثرة أمام استكمال توحيد الجهود، وأكد أن الجيش الحر محروم من هذا الدعم الذي لم ينقطع منذ تشكيل هيئة الأركان، وتساءل «لمصلحة مَنْ يحرم الثوار والمقاتلون الذين يواجهون النظام من السلاح». وأوضح الأسعد أن ما يحصلون عليه من السلاح هو بإمكاناتهم الذاتية عبر الغنائم.
وحول ما إذا كان حاول التواصل مع قيادة الأركان بقيادة العميد سليم إدريس، أوضح الأسعد أن هيئة الأركان ترفض مطلقاً التعامل مع الضباط ولا تقبل أن ينضم أحد إلى صفوفها، وأنه حاول التواصل مع قيادة الأركان من خلال بعض الضباط، إلا أنهم رفضوا بشكل قاطع، وشدد على أنه ماضٍ في طريقه بمساعدة الثوار ومساندة السوريين في مواجهة القوى الغازية حتى يتم تحرير سوريا بشكل كامل، وأكد أن 90% من قوات الجيش الحر والكتائب المقاتلة والثوار على الأرض موحدون، لكن تنقصهم الأسلحة والذخائر، وأضاف أنه ماضٍ في استكمال التوحيد، بعيداً عن أجندات الدول.
وأضاف الأسعد أن السلاح والمساعدات ما زالت تتدفق على النظام من روسيا وإيران، وأوضح أن السوريين باتوا يواجهون إيران وحزب الله والنظام إضافة للميليشيات العراقية التي كثفت وجودها في سوريا بالأشهر الأخيرة.
وأشار إلى أطراف غربية وإقليمية أسهمت في تشرذم قوى الثورة عبر كسب الولاءات وتقديم الدعم للأشخاص بدلاً عن المؤسسات الثورية، واتهم بعض الضباط بأنهم يأخذون أوامرهم من الدول، ويعملون ضمن أجنداتها التي لا تريد إسقاط النظام، وإنما تسعى للحل السياسي الذي يضمن استمرار النظام وإجهاض الثورة.
وعن خسارة معركة القصير، قال الأسعد: إن القصير معركة، خسرها السوريون في ظروف جد صعبة، لكن القصير ليست كل سوريا، فالثورة ما زالت مستمرة. واتهم الأسعد الدول الغربية وأمريكا، بأنهم لا يريدون للثورة أن تنتصر ويعطون السلاح للذين ينفذون أوامرهم، وأنهم شكلوا صحوات جديدة في سوريا، لضبط هذا السلاح واستخدامه بالطريقة التي تخدم مصالحهم، واعتبر أن هذه الصحوات ستقاتل الثوار عندما تريد أمريكا فرض الحل السلمي على السوريين، لكسر إرادتهم والقبول بانتقال سياسي يضمن استمرار حكم النظام الطائفي، وقال الأسعد «لن نقبل بالحل السياسي ما لم يحقق للشعب السوري ما خرج من أجله في إسقاط النظام بكل رموزه ومؤسساته الأمنية». وأكد أن الشعب السوري لن يقبل بمَنْ دمروا سوريا وشردوا الملايين من سكانها وقتلوا عشرات الألوف من أهلها، وختم الأسعد بقوله إننا نعتمد على الشعب الذي ضحى بكل شيء من أجل الثورة وماضون في طريق الثورة حتى النهاية، فإما النصر أو الشهادة.
الأسعد.. وتاريخ تأسيس الجيش الحر

أسس العقيد رياض موسى الأسعد الجيش السوري الحر بعد انشقاقه عن الجيش في 4 يوليو 2011، وفي 29 يوليو أسَّسَ الجيش السوري الحر، وأعلنَ نفسه قائداً له، ولعب الجيش الحر دوراً مهماً في تأسيس الجناح العسكري للثورة بعد استخدام النظام للقوى العسكرية في مواجهة المدنيين في تظاهراتهم، وكذلك في تنظيم صفوف الجنود والضباط المنشقين عن جيش النظام وقيادة المعارك ضد قوات الأسد خلال الاحتجاجات السورية منذ 2011 وحتى الآن. واستقر الأسعد في تركيا قرب الحدود السورية وتابع قيادته لعمليَّات الجيش الحر، لكن كيانات عسكرية أخرى تشكلت وبدأ دوره يتراجع نتيجة الخلافات بين هذه الكيانات وقياداتها بعد أن تواصل بشكل مكثف مع وسائل الإعلام وإبلاغه عن عمليات الجيش داخل سوريا. وفي 24 مارس عام 2013 استهدفه تفجير عبوة ناسفة أدى إلى بتر ساقه.
هيئة الأركان.. 30 عسكرياً ومدنياً يرأسهم إدريس

اجتمع نحو 300 شخصية عسكرية ومدنية في أنطاليا منتصف ديسمبر عام 2012 لانتخاب قيادة جديدة للجيش الحر، وذلك بناءً على ما أعلنه الائتلاف السوري لقوى المعارضة بعد تشكيله في الدوحة في 12 أكتوبر الماضي أنه سيعمل على توحيد القوى الثورية ووضعها تحت مظلة مجلس عسكري أعلى، انتخب العميد سليم إدريس رئيساً لهيئة الأركان في الجيش السوري الحر، التي تضم ثلاثين عضواً مدنيين وعسكريين، بعد اجتماعات مطولة عقدها في مدينة أنطاليا التركية وحضرها ممثلون عن مختلف فصائل المعارضة السورية المقاتلة في الداخل، فيما استبعد قائد الجيش السوري الحر العقيد رياض الأسعد، واللواء محمد الحاج علي، والعميد مصطفى الشيخ، الذي كان يرأس المجالس العسكرية بينما ضمت القيادة قائد لواء التوحيد عبدالقادر صالح، ومدنيين آخرين يقودون فصائل عسكرية تشارك في الثورة.

مقاتل من الجيش الحر خلال مواجهات مع قوات الأسد قرب الأردن (رويترز)











أرحل قتلت ابي













بمشاركة 19 دولة وأكثر من ثمانية آلاف جندي

بدء تمرين ومناورات "الأسد المتأهب" في الأردن






عمان - واس :
2013-06-19 13:25:41



بدأت اليوم فعاليات تمرين الأسد المتأهب في مناطق التدريب جنوب الأردن بمشاركة 19 دولة وأكثر من ثمانية آلاف جندي يمثلون مختلف صنوف القوات البرية والبحرية والجوية.

وأوضح بيان عسكري أردني أنه سبق انطلاق الفعاليات الرئيسة إجراء عدة فعاليات من التمرين شملت تمرين إدارة الأزمات الذي شارك فيه عدد من المنظمات الدولية والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية, إضافة إلى تمارين جوية مشتركة في عدة ميادين تابعة للقوات المسلحة.

وأبان أن رئيس هيئة الأركان الأردنية المشتركة الفريق أول مشعل الزبن تابع بحضور وزير الجيش الأمريكي جون ماكهيو في أحد ميادين التدريب تمارين رماية مشتركة لقوة أردنية وأمريكية استخدمت خلالها راجمات الصواريخ (هاي مارز) الأمريكية الصنع التي زودت بها القوات المسلحة الأردنية.

وأفاد البيان أن هذه الراجمات تعد من أسلحة الردع الاستراتيجي حيث تمتاز بدقة الإصابة ومرونة الحركة والمناورة وتستخدم لتدمير القواعد الجوية والأهداف الحيوية والتجمعات العسكرية.





===============================

قادة الثماني يدعون للتحقيق باستخدام الكيمياوي
الائتلاف المعارض يقبل أي حل يسقط الأسد




الائتلاف السوري المعارض أعلن قبوله أي حل يحقن الدماء بسوريا ويسقط نظام الأسد (الفرنسية-أرشيف)
أعلن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية قبوله بأي حل سياسي يحقن الدماء ويسقط نظام الرئيس بشار الأسد، ورحب بنتائج قمة دول الثماني التي أكدت على الحل السياسي بأسرع وقت ممكن، ودعت إلى إجراء تحقيق في الاتهامات باستخدام أسلحة كيمياوية بسوريا.

وأكد الاتئلاف التزامه بقبول أي حل سياسي يحقن الدماء في سوريا، و"يحقق تطلعات الشعب السوري في إسقاط نظام الرئيس بشار الأسد ومحاكمة كل من ارتكب الجرائم بحق السوريين" معلنا احتفاظه بـ"حق استخدام جميع الوسائل للوصول إلى ذلك، وعلى رأسها العمل العسكري".
واتهم الائتلاف في بيان النظام بأنه مصدر الإرهاب الوحيد في سوريا باعتبار أنه "دأب على استخدام الأسلحة البالستية والكيمياوية والطيران الحربي"، داعيا إلى إرسال لجنة تحقيق دولية لأخذ الأدلة والعينات والتأكد من استخدام النظام الأسلحة الكيمياوية ضد شعبه، وفق البيان.
وكان رئيس تيار بناء الدولة السورية المعارضة لؤي حسين رحب بالبيان الختامي لقمة الثماني، واعتبر أنه يمهد الطريق للمؤتمر الدولي للسلام في سوريا (جنيف 2).
يشار إلى أن البيان الختامي لقادة الدول الثماني -الذي عقد في إيرلندا الشمالية- أكد على الالتزام بتحقيق "حل سياسي للأزمة على أساس رؤية لسوريا ديمقراطية وموحدة وتسع الجميع"، مع التأكيد على عقد مؤتمر جنيف "بأسرع ما يمكن".
لكن البيان الختامي خلا من أي إشارة إلى ضرورة تنحي الرئيس الأسد، ما يؤشر على عمق الخلافات بين روسيا الداعمة للنظام السوري والولايات المتحدة والغرب.

قمة الثماني خرجت بالتأكيد على الحل السياسي بسوريا (الفرنسية)
تحقيق
واتفق قادة دول الثماني على إجراء تحقيق دولي للتحقق من استخدام الأسلحة الكيمياوية من عدمه في سوريا.
وجاء ذلك على لسان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الذي قال على هامش قمة مجموعة الثماني إنه تم الاتفاق على إجراء تحقيق دولي في سوريا، وإن التقرير بهذا الشأن سيقدم إلى مجلس الأمن.
وفي تطور لافت لموقف فرنسا -التي كانت ترفض مشاركة إيران في مؤتمر جنيف 2- أعلن هولاند في ختام القمة أن مشاركة نظيره الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني في المؤتمر ستكون "موضع ترحيب إذا كانت مفيدة".
وشدد هولاند على أهمية انعقاد مؤتمر في جنيف بشأن الأزمة السورية قائلا إنه واجب على عاتق الأطراف الدولية لممارسة الضغط على النظام السوري وعلى المعارضة السورية بغية الجلوس إلى طاولة المفاوضات.
من جانبها رحبت الولايات المتحدة باللغة التي تم الاتفاق عليها بشأن سوريا، و"التي شكلت تلاقيا في المواقف" في قمة الثماني.
ولكن واشنطن أعربت عن أملها بأن تضمن روسيا جدية دمشق خلال مشاركتها في مؤتمر جنيف، وقال بن رودس، نائب مستشار الأمن القومي "ما نريده بصراحة أن يعمل الروس مع النظام السوري لضمان أن يأتوا إلى طاولة المفاوضات بجدية".
وأشار رودس إلى عقد اجتماع مع روسيا والأمم المتحدة على مستوى وزراء الخارجية في الخامس والعشرين من الشهر الجاري للمضي في المشاورات.

بوتين دافع عن عقود التسليح مع النظام السوري (الفرنسية)
تحذير روسي
من جانبه، دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الدول الغربية إلى التفكير بعناية فائقة قبل القيام بتسليح المعارضة السورية، وذكرها بحادثة مقتل الجندي البريطاني لي ريغبي في شوارع لندن "على يد متطرفين إسلاميين اثنين" مقارنا بينهما وبين العديد ممن وصفهم بالمتمردين السوريين الجناة.
ودافع الرئيس الروسي عن عقود السلاح مع الحكومة السورية، ولم يستبعد إبرام عقود أسلحة جديدة مع دمشق، وقال "نحن نرسل الأسلحة إلى حكومة شرعية طبقا لعقود قانونية".
وجدد بوتين نفيه وجود أدلة على استخدام القيادة السياسية السورية أسلحة كيمياوية، وطالب بإجراء تحقيق مستقل عن طريق الأمم المتحدة، مؤكدا أن بلاده ستشارك بفعالية في هذا الإجراء.
بدورهما، أعربت كل من الجزائر وإسبانيا عن أملهما بالتوصل إلى حل سياسي في سوريا، واعتبرتا أن المرحلة بين مؤتمر جنيف الأول عام 2012 وجنيف الثاني تترسخ.



=================================


أوباما يؤكد ضرورة إنجاز تسوية سياسية في سوريا
أعلن في مؤتمر صحافي مع ميركل أن المباحثات مع طالبان ستكون صعبة
الأربعاء 10 شعبان 1434هـ - 19 يونيو 2013م
أوباما خلال مؤتمره الصحافي في ألمانيا


أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما، الأربعاء 19 يونيو/حزيران، أن مباحثاته مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تناولت "الاتفاق على ضرورة التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة السورية"، وعقد مؤتمر السلام "جنيف 2".
وقال أوباما، في مؤتمر صحافي مشترك مع ميركل عقب مباحثاته في ألمانيا، إن "المباحثات التي ستجري مع حركة طالبان الباكستانية في قطر ستكون صعبة نظراً للصراع الطويل بين الجانبين، والتي تعود إلى ما قبل هجمات سبتمبر/أيلول 2011".
وأكد أن "العلاقة مع أوروبا تبقى هي حجر الأساس في أمننا، ورغم أن طبيعة التحديات تغيّرت، إلا أن قوة علاقاتنا لم تتغير".
وأشار إلى أن المفاوضات مع ميركل "تطرقت إلى الأزمة الاقتصادية، وتم الاتفاق على بذل المزيد من الجهود".
وقال أوباما: "اجتزنا الأسوأ وسنعود بقوة من خلال شراكة التجارة عقب الأطلسي".
وشدّد الرئيس الأميركي على أن مراقبة بعض الاتصالات لا تمسّ الحريات الشخصية، وأن التعامل معها يجري طبقاً للإجراءات القانونية.









رد مع اقتباس
قديم 06-20-2013, 02:20 PM رقم المشاركة : 1148
معلومات العضو
صالح محمد العريف
:: ـالمشرف العامـ ::
 
الصورة الرمزية صالح محمد العريف
إحصائية العضو






 

صالح محمد العريف غير متواجد حالياً

 


افتراضي



التايمز: الغرب يبحث خيار الانقلاب العسكري ضد الأسد
السماح لأعوان الأسد بلعب دور مهم في إعادة البناء وضمان أمن كبار الجنرالات
الخميس 11 شعبان 1434هـ - 20 يونيو 2013م

الرئيس بشار
تحدثت صحيفة "التايمز" البريطانية عن خطة غربية وبريطانية تحديداً على تشجيع الحلقة الضيقة المحيطة بالأسد على الانشقاق والانقلاب، الخطة مستوحاة من تصريحات لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، حول إقناع المحيطين بالأسد بانتهاء النظام على أن يلعبوا دوراً في بناء سوريا الجديدة، إضافة إلى منحهم ضمانات بعدم استهدافهم.
وكشفت تقارير صحافية أنه بعد فشل قمة "مجموعة الثماني" في إحداث تقارب مع روسيا بشأن تنحي رئيس النظام السوري، فإن الدول الغربية تبحث عن خيارات أخرى، بينها التخطيط لانقلاب عسكري ضد الأسد.
وأوردت صحيفة "التايمز" البريطانية بعض خيوط الخطة الغربية، وقالت إن قادة "مجموعة الثماني" اتفقوا خلال قمتهم في أيرلندا الشمالية، على أن بعض أعوان الأسد يمكن أن يسمح لهم بلعب دور مهم في إعادة بناء سوريا، في محاولة لتشجيع فكرة الانقلاب الداخلي ضد الأسد.
ووفقاً للصحيفة فإن قادة "مجموعة الثماني" وعدوا كبار الجنرالات والشخصيات البارزة في أجهزة الأمن السورية، بأنهم سينجون إذا ما رحل رئيس النظام السوري، وذلك لتشجيع المقربين من الأسد على الانشقاق عنه، رسالة الدول الغربية في هذا الشأن كانت موجهة أساساً إلى قيادات الجيش وأجهزة الأمن وكبار مسؤولي الدولة الذين يمكنهم الإطاحة بالأسد ربما إذا حصلوا على ضمانات كافية.
وترى الصحيفة أن هذا التعهد جزء من محاولة تعلّم الدروس المستفادة من العراق الذي شهد صراعاً طائفياً بعد الإطاحة بصدام حسين وكافة معاونيه العسكريين.
الصحيفة نسبت إلى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون تصريحات صريحة بهذا الخصوص بأن قادة مجموعة الثماني يريدون إقناع الموالين للأسد، الذين يعلمون في داخلهم أنه راحل، وبأن سوريا لن تسقط في مستنقع الفوضى من دون الرئيس السوري.
ويبدو أن الخيار الغربي جاء وفقاً للصحيفة بعد تبخر الآمال بتحقيق تقدم سلس في طريق عقد مؤتمر جنيف بسبب إصرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على تحدي الضغوط الغربية ورفضه أيضاً التخلي عن الأسد.
روابط ذات صلة

  • مسؤول: الأسد المنهك هو الخيار الأمثل لإسرائيل
  • "نيويورك تايمز" ثاني صحف أميركا بفضل الموقع الإلكتروني
  • فيديو جديد يؤكد استخدام الأسد غاز "السارين" ضد المدنيين
=======================================






استهدف مقرا أمنيا بالعاصمة
الحر يتقدم بدمشق ويحاصر عناصر لحزب الله

تصاعدت حدة المعارك بين الجيش السوري الحر وقوات النظام في أحياء بالعاصمة وريف دمشق، مع تواصل الاشتباكات والقصف بمحافظات حلب ودرعا وإدلب وحمص ودير الزور والحسكة، حيث وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أمس الأربعاء سقوط 83 قتيلا بينهم 32 من الجيش الحر ونساء وأطفال.

فقد قال ناشطون إن الجيش السوري الحر سيطر على بساتين قرية بيت سحم المحاذية لمنطقة السيدة زينب جنوب العاصمة دمشق.
في غضون ذلك، قال الجيش السوري الحر إن قواته الخاصة التابعة للواء حطين تحاصر عناصر لحزب الله اللبناني خلف مشفى الخميني في منطقة الذيابية في ريف دمشق، بينما يشتبك عناصر الجيش الحر مع الجيش النظامي في قرية البحدلية في ريف دمشق.
وقال ناشطون إن سيارة ملغومة انفجرت مساء الأربعاء في حي أبو رمانة بدمشق وإن التفجير استهدف دورية لأمن الدولة، مما أسفر عن مقتل وجرح عدد من الأِشخاص.
وأعلن الجيش الحر أنه استهدف بصواريخ محلية الصنع أحد المقرات الأمنية لقوات النظام في دمشق، بينما حذر الائتلاف الوطني السوري المعارض في بيان له من خطورة الأوضاع في عدد من أحياء دمشق التي تتعرض منذ أكثر من أسبوع لحملة عسكرية هي الأعنف منذ أشهر.
وذكرت شبكة شام الإخبارية أن اشتباكات تدور في محيط بساتين حي برزة بين الجيش الحر وقوات النظام التي تحاول اقتحام المنطقة مدعومة بقوات حزب الله اللبناني ولواء أبو الفضل العباس، كما تدور اشتباكات في أحياء القابون وتشرين وأحياء دمشق الجنوبية.
وفي ريف دمشق قالت شبكة شام إن طفلين قتلا وسقط عشرات الجرحى جراء قصف لقوات النظام استهدف مدرسة تحتوي نازحين في خان الشيح.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات النظام تحاول اقتحام الذيابية وببيبلا المجاورتين للسيدة زينب. وتشكل هاتان البلدتان وغيرهما من المناطق الواقعة جنوب دمشق قاعدة خلفية لمجموعات الثوار تستخدمها لتدعيم مواقعها في بعض أحياء العاصمة الجنوبية.
وتحدث الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية بدوره في بيان عن "احتشاد قوات النظام وشبيحته مدعمة من حزب الله ولواء أبو الفضل العباس، مع عشرات من الآليات الثقيلة والدبابات، وبتغطية من راجمات الصواريخ والمدافع الثقيلة، في محاولة جديدة لاقتحام ريف دمشق الجنوبي، وأفاد المرصد الأربعاء بقصف عنيف على حي القدم في جنوب العاصمة.
وفي منطقة جرد حلبون تمكن الجيش الحر من تدمير دبابة أثناء التصدي لمحاولة قوات النظام إعادة السيطرة على الحواجز المحررة في جرد حلبون بمنطقة جبال القلمون.
كما قتل عدد من الأشخاص تحت أنقاض المباني جراء قصف شنه جيش النظام على بلدة الذيابية في ريف دمشق، ولقي عدة أشخاص مصرعهم في زملكا جراء استخدام النظام سلاحا كيمياويا، حسب ما قال ناشطون.


اشتباكات متفرقة
وفي مناطق أخرى من البلاد، دارت اشتباكات عنيفة بين مقاتلي الجيش الحر وقوات النظام في محيط حاجز مجبل الزفت على طريق أريحا (شمال غرب) - اللاذقية (غرب) "مما أدى لإعطاب دبابتين لقوات النظام وخسائر بشرية في صفوفها، وسيطرة كتائب الثوار على الحاجز، حسبما نقل المرصد السوري.
وفي ريف اللاذقية، أفاد المرصد بوقوع انفجار مستودع ذخيرة داخل مركز عسكري في منطقة البصة الواقعة على المدخل الجنوبي لمدينة اللاذقية، ما أسفر عن سقوط 13 جريحا عسكريا على الأقل بعضهم بحالة خطرة.
وفي محافظة حلب ذكرت شبكة شام أن اشتباكات تدور بين الجيش الحر وقوات النظام في حي الإذاعة بحلب أسفرت عن سقوط عدة قتلى في صفوف جيش النظام.
وأضافت أن الجيش الحر استهدف تجمعا لقوات النظام في حي سليمان الحلبي بالصواريخ المحلية وفي الميدان بقذائف الهاون، كما دارت اشتباكات في أحياء سيف الدولة والإذاعة والأشرفية والسريان وأحياء حلب القديمة. كما دارت اشتباكات عنيفة داخل مطار منغ العسكري بين الجيش الحر وقوات النظام.

وفي محافظة درعا جنوب البلاد تصدى الجيش الحر لمحاولة قوات النظام اقتحام الحي الغربي بمدينة بصرى الشام، كما دارت اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في البساتين الواقعة جنوب شرق مدينة الحارَّة، وأعلن الجيش الحر أنه تمكن من تدمير سيارة زيل عسكرية على أطراف بلدة الغارية الشرقية قرب محطة الكهرباء.
وفي جبل الزاوية بريف إدلب استهدف الجيش الحر قوات النظام المتمركزة في معسكر الجازر والحواجز المحيطة به عند مدخل جبل الزاوية الشمالي وسط اشتباكات عنيفة قرب المعسكر.
وفي محافظة حمص دارت اشتباكات عنيفة في محيط أحياء حمص المحاصرة بين الجيش الحر وقوات النظام من جهة حي الخالدية ومن جهة أحياء وادي السايح وباب هود. واستهدف الجيش الحر قوات النظام المتمركزة على حاجز مملوك قرب مدينة تلبيسة كما دارت اشتباكات في قرية أم شرشوح وعلى أطراف مدينة الرستن بريف حمص الشمالي.
وفي دير الزور تجددت الاشتباكات في أحياء الرصافة والجبيلة وعدة أحياء المدينة، كما استهدف الجيش الحر بالصواريخ محلية الصنع وقذائف الهاون مطار دير الزور العسكري والقطع التابعة له.
وفي محافظة الحسكة هاجم الجيش الحر حاجزي أبو قصايب وشرموخ على طريق تل حميس القامشلي، معلنا أنه أوقع العديد من القتلى والجرحى في صفوف من فيها من قوات النظام.
أما في ريف حماه فذكرت شبكة شام الإخبارية أن مئات الدونمات من محاصيل القمح احترقت في قرية بريديج جراء القصف العنيف من حواجز قوات النظام، بعد حملة الدهم والاعتقالات التي شنتها قوات النظام في القرية اليوم، وقد اعتقل أكثر من عشرة من شباب القرية.









































===========================================


"معاركه" مع طهران بدأت في واشنطن وامتدت لـ5 قارات من أجل "حماية شعب"


بندر بن سلطان.. "عدو" إيران الأول الذي حاول "إنقاذ" بشار الأسد قبل 13 عاماً



قد لا يعرف الكثيرون أن الأمير بندر بن سلطان، رئيس الاستخبارات العامة، قد تنبأ قبل نحو 8 أعوام بمستقبل "مرعب" ينتظر الرئيس السوري بشار الأسد، وأنه بذل معه جهوداً كبيرة بعد أن تسلم رئاسة سوريا في العام 2000، كي يبين له الأخطاء السياسية التي يرتكبها نظامه وتتجه به نحو الهاوية.
ففي لقاء جمع الأمير بندر بن سلطان بعدد من الصحفيين السعوديين في مدينة جدة، بعد فترة قصيرة من تعيينه أميناً عاماً لمجلس الأمن الوطني بالعام 2005، قال سموه إن بشار الأسد لا يستطيع أن يرى الخطوط الحمراء في السياسة، ولا يعرف كيف يتوقف قبلها، وأنه يتجه ببلاده وبنفسه نحو مستقبل مرعب، مضيفاً أنه حاول أن يحذره من خطورة سياساته وتحالفاته، غير أنه لم يتمكن من إقناعه.




وبعد أعوام طويلة، تحققت توقعات رئيس الاستخبارات العامة حول مستقبل الأسد الذي قتلت قواته منذ بداية الثورة في مارس 2011 نحو 100 ألف نسمة، غير أن الأمير بندر لم يكن يتوقع أنه سيلعب دوراً كبيراً في مستقبل سوريا، ولم يعلم حينها أنه سيجد نفسه أمام مهمة كبيرة لإنقاذ شعب كامل من الإبادة، وسيدخل في مواجهة سياسية ودبلوماسية في كل القارات مع نفس ذلك الشخص الذي حاول تحذيره وإنقاذ مستقبله السياسي قبل 13 عاماً.
ووجد الأمير بندر بن سلطان، الذي وصفته وسائل إعلام غربية بأنه "رجل يحب أن يتم أي عمل يبدؤه"، أن أولى مهامه بعد تسلمه رئاسة الاستخبارات العامة في يوليو 2012، هي التعامل مع الملف السوري الشائك، بكل ما فيه من تفاصيل وعقبات وتحديات، أبرزها الدور الإيراني في القضية، ومطامعها التوسعية وتدخلاتها المتواصلة في شؤون الدول العربية.

"الثنائي السعودي" يتغلب على بوتين

سجل الأمير بندر بن سلطان نجاحاً كبيراً الأسبوع الماضي في مهمته لإنقاذ الشعب السوري من المجازر على يد نظام الأسد، حين أثمرت الجهود التي بذلها مع وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل في إقناع الغرب بتسليح الثوار السوريين، فقد ذكرت تقارير صحفية غربية أن الزيارة التي قام بها "الثنائي" لفرنسا لم تكن الوحيدة لهما، بل شملت جولتهما بلدان أخرى منها بريطانيا، فيما ألمحت تقارير أخرى إلى أن السعودية وجهت لحلفائها الغربيين وبينهم الولايات المتحدة، رسائل شديدة اللهجة، ووبختهم على ترددهم في تسليح الثوار، ما أدى لتغيير كبير في مواقفهم، وإعلان إدارة أوباما أنها ستدعمهم عسكرياً، رغم المعارضة الروسية الكبيرة ومحاولاتها لإقناع الغرب بعدم الإقدام على هذه الخطوة.
وكانت "المعركة" الدبلوماسية التي خاضها الفيصل وبندر بن سلطان في أوروبا قد تزامنت مع حملة روسية كبيرة قادها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لحماية نظام الأسد من أي تدخل غربي ووقف أي قرار لتسليح المعارضة، غير أن "الثنائي السعودي" تمكن من هزيمة بوتين وإتمام المهمة على أكمل وجه.

عدو إيران الأول

ورغم أن الأمير بندر بن سلطان قد سجل انتصاراً كبيراً الأسبوع الماضي على نظام الأسد وحليفته إيران، عندما أقنع الغرب بتسليح المعارضة السورية، الا أن المعركة ما زالت طويلة، وعلى وجه الخصوص مع إيران التي تعتبره "عدوها" الأول، بعد أن تمكن خلال فترة عمله كسفير لبلاده في الولايات المتحدة، وامتدت لنحو 22 عاماً، من تكوين علاقة وثيقة مع 4 رؤساء هم ريغان وبوش الأب وكلينتون وبوش الابن، إضافة إلى أنه مهد الطريق لبلاده للحصول على صفقات سلاح ضخمة اسست جيشاً سعودياً قوياً، وهو أمر أزعج إيران التي ترى أن وجود مثل هذه القوة العسكرية لدى السعودية سيحد كثيراً من أطماعها التوسعية.
كما أن حضور الأمير بندر بن سلطان القوي في واشنطن خلال فترة عمله كسفير، وقدرته على إيصال رأي السعودية لكل الرؤساء، والتأثير على قراراتهم المتعلقة بالشرق الأوسط بما يخدم العرب والمسلمين، كان سبباً آخر لانزعاج إيران، حيث ألحق بها هزائم دبلوماسية متلاحقة على مدى عقدين.
يقول المحلل في صحيفة "ذا ويكلي ستاندر"، اليوت ابرامز، أن الأمير بندر: "كان دبلوماسياً صاحب حضور قوي في واشنطن بين العامين 1983 و2005، فقد بنى شبكة اتصالات واسعة مع السياسيين، ونجح في إيصال وجهة نظر بلاده في جميع القضايا للرؤساء الذين عمل معهم"، مضيفاً: "كان يتعامل بشكل مباشر مع المسؤولين الكبار جداً في الإدارة الأمريكية بمن فيهم الرئيس، لقد كان رجل المهمات الصعبة".

الشائعات "الرخيصة" تطارده

عجز تحالف "الأسد – طهران" في مجاراة الأمير بندر بن سلطان دبلوماسياً وسياسياً أو إفشال أي مهمة يقوم بها، فلجأ منذ أعوام إلى إطلاق شائعات متتالية، مستغلاً حب الأمير بندر للعمل بصمت بعيداً عن الأضواء خاصة بعد عودته للمملكة في العام 2005، ومن أبرز تلك الشائعات أن النظام السوري تمكن من اغتياله.
ففي يوليو 2012 قالت وسائل إعلام إيرانية إن نظام الأسد اغتال الأمير بندر في تفجير محكم، رداً على دوره في دعم الثوار السوريين، ووقوفه وراء تفجير وقع في دمشق وقتل فيه مسؤولون في نظام الأسد.
وكعادة السياسيين السعوديين في تجاهل ذلك النوع من الإشاعات، لم يصدر أي تعليق أو نفي، ما ساعد في انتشار الخبر بشكل كبير حتى وصل للإعلام الغربي، غير أن المفاجأة التي لم يكونوا يتوقعونها، هي ظهوره تلفزيونياً في وقت لاحق، وعلى وجهه ابتسامه يعرفون معناها جيداً




====================================

قتلى بسوريا واعتقالات وقصف بدمشق

شنت قوات الأمن السوري اليوم حملة دهم واعتقال في منطقة الغواص بحي الميدان في دمشق بعد ساعات من القصف المتواصل على حي القابون الدمشقي، في حين تواصلت المعارك في قرى وبلدات في ريف دمشق وحلب وفي محافظات سورية عدة حيث سُجل سقوط 56 قتيلا بنيران قوات النظام.
فقد قالت شبكة "سانا الثورة" إن قوات النظام شنت حملة دهم واعتقال في منطقة الغواص بحي الميدان بدمشق بعد ساعات من القصف المتواصل على حي القابون الدمشقي. من جهتها قالت شبكة شام الإخبارية إن قوات النظام قصفت بالمدفعية الثقيلة أحياء برزة والقابون وأحياء دمشق الجنوبية.
في الأثناء، دارت اشتباكات بين الجيش الحر ومقاتلي حزب الله في بلدة البحدلية التابعة إداريا للسيدة زينب بريف دمشق الجنوبي، وفق اتحاد تنسيقيات الثورة. وأعلن الجيش الحر من جانبه سيطرته على بساتين بيت سحم المحاذية للسيدة زينب، وقال إنه قصف مواقعَ لحزب الله بالمنطقة.
وفي الزبداني بريف دمشق، قال اتحاد تنسيقيات الثورة إن قصفا مدفعيا شمل أحياء المدنيين في ظل استمرار الحصار على المدينة منذ أكثر من تسعة أشهر.
استمرار الحملة العسكرية على دمشق وريفها (الجزيرة)اشتباكات وقتلى







وقد وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان -ومقرها لندن- سقوط مقتل 56 شخصا اليوم بنيران قوات النظام معظمهم بدمشق وريفها وحلب.
في الوقت نفسه تواصل قوات النظام حصارها مدعومة بأعداد ضخمة من قوات حزب الله ولواء أبو الفضل العباس لبلدة الذيابية القريبة من السيدة زينب في ريف دمشق الجنوبي لتجديد محاولات اقتحامها، وفق شبكة شام الإخبارية.
أما في محافظة حمص، فقالت شبكة شام إن قوات النظام قصفت بالمدفعية وقذائف الهاون قرى تل الشور والربيعة وحديدة العاصي إلى جانب استهداف بعض البساتين في مدينة تدمر.
قصف حلب
وفي حلب، قالت الشبكة إن دبابات الجيش النظامي ومدفعيته قصفت أحياء الشيخ مقصود والصاخور، بينما سجلت اشتباكات عنيفة في محيط ثكنة هنانو وفي أحياء الأشرفية وبستان القصر وسليمان الحلبي وسيف الدولة وبستان الباشا ومناطق عديدة بالمدينة.
أما في محافظة درعا فجددت قوات النظام قصفها بالمدفعية الثقيلة لمدينة إنخل وقرى أخرى في وادي اليرموك، كما قصفت بالمدفعية الثقيلة أيضا معظم أحياء دير الزور المحررة، وفق ذات المصدر.
وفي ريف إدلب، قالت شبكة شام إن الاشتباكات تواصلت بين الجيش الحر وقوات النظام على حواجز قوات النظام الواقعة على طريق أوتستراد الدولي بين مدن أريحا واللاذقية، كما وقعت اشتباكات عند معسكر الجازر بجبل الزاوية.
على صعيد آخر، حذر المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم من تدهور الوضع الصحي والإنساني في سجن حلب المركزي بسبب النقص الشديد في الأدوية والمواد الغذائية.
وأوضح المرصد -في بيان- أنه تأكد وفاة ثلاثة سجناء الثلاثاء بعد إصابتهم بمرض السل وعدم وجود أدوية لمعالجتهم، كما أن هناك انتشاراً كبيراً للجرب بين السجناء والسجانين، وأن الطعام الذي تلقيه طائرات النظام على السجن المحاصر من قبل الكتائب المقاتلة يكون قليلا.
كما أشار المرصد إلى وفاة حوالي مائة سجين منذ شهر أبريل/نيسان الماضي نتيجة "القصف ونقص الدواء والطعام والإعدام".

























رد مع اقتباس
قديم 06-21-2013, 04:19 PM رقم المشاركة : 1149
معلومات العضو
صالح محمد العريف
:: ـالمشرف العامـ ::
 
الصورة الرمزية صالح محمد العريف
إحصائية العضو






 

صالح محمد العريف غير متواجد حالياً

 


افتراضي


قتلى بقصف واشتباكات بسوريا
جانب من الدمار الذي لحق بكفر حمرا في حلب (رويترز)حصدت الاشتباكات والقصف المتواصل بسوريا مزيدا من القتلى اليوم الجمعة، وحذر ناشطون من تدهور الأوضاع في بعض أحياء دمشق المحاصرة، بينما تمكن مسلحو المعارضة من إسقاط طائرة حربية في حماة بوسط البلاد.

وقال اتحاد تنسيقيات الثورة إن عشرة أشخاص بينهم أطفال قتلوا برصاص الأمن السوري بمدرسة بئر السبع التابعة لمنظمة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في خان الشيح بريف دمشق.


من جهتها تحدثت لجان التنسيق المحلية عن تجدد القصف المدفعي على حي القابون بدمشق لليوم الرابع على التوالي. وفي ريف دمشق دارت اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في بيت سحم وداريا التي شهدت قصفا مدفعيا متقطعا من الدبابات التي تحيط بالمدينة من جهة جديدة صيدنايا.
وقال المجلس الوطني السوري إن حياة أربعين ألف سوري من سكان حيي القابون وبرزة في خطر بسبب استمرار الحصار الذي تفرضه قوات النظام مدعومة من حزب الله اللبناني.
وفي ريف دمشق، دارت أمس اشتباكات بين الجيش الحر ومقاتلي حزب الله في بلدة البحدلية التابعة إداريا للسيدة زينب بريف دمشق الجنوبي، وفق اتحاد تنسيقيات الثورة. وأعلن "الحر" من جانبه سيطرته على بساتين بيت سحم المحاذية للسيدة زينب، وقال إنه قصف مواقعَ لحزب الله بالمنطقة. كما دارت معارك عنيفة في داريا وعربين وزملكا ومعضمية الشام وسط قصف من قوات النظام.
قتلى حزب الله
وقال المركز الإعلامي السوري إن ثمانية عناصر من حزب الله ولواء أبو الفضل العباس قتلوا في الذيابية جنوبي دمشق أمس الخميس، وأشار إلى أن هذه العناصر تعرضت لكمين من قبل "الحر" بعد تسللهم إلى مشفى الخميني حيث انفجرت بهم عبوة ناسفة كانت مزروعة هناك. وجرت اشتباكات عنيفة عقب الانفجار بين "الحر" وعناصر من حزب الله التي حاولت إجلاء القتلى عن المكان.
وفي ريف إدلب، قالت كتائب المعارضة إنها حققت تقدما بعدد من المواقع التابعة للنظام، وقال ناشطون إن عددا من الكتائب والألوية تخوض معركة أطلق عليها "معركة الفتح المبين" للسيطرة على طريق أريحا اللاذقية، وأضافوا أن "الحر" سيطر على حاجز الكهرباء على هذا الطريق، ودمر آليات لـ "النظامي".
في غضون ذلك، أفاد ناشطون سوريون لوكالة الأنباء الألمانية أن "الحر" أسقط مساء أمس طائرة حربية لقوات النظام بمحافظة حماة وسط البلاد.
أما بمحافظة حمص، فقالت شبكة شام إن قوات النظام قصفت بالمدفعية وقذائف الهاون قرى تل الشور والربيعة وحديدة العاصي إلى جانب استهداف بعض البساتين بمدينة تدمر. كما هاجم "الحر" حواجز لقوات النظام على أطراف مدينة الرستن بريف حمص الشمالي.
كما أفادت شبكة شام بسقوط صاروخ سكود قرب مدينة الطبقة في الرقة، وتجددت الاشتباكات بأحياء في دير الزور شرق البلاد.
سجن حلب المركزي محاصر من قبل مسلحي المعارضة (الجزيرة-أرشيف)
وضع إنساني
على صعيد آخر، حذر المرصد السوري لحقوق الإنسان من تدهور الوضع الصحي والإنساني في سجن حلب المركزي بسبب النقص الشديد بالأدوية والمواد الغذائية.
وفي بيان أصدره أمس، تحدث المرصد مؤكدا وفاة ثلاثة سجناء الثلاثاء بعد إصابتهم بمرض السل وعدم وجود أدوية لمعالجتهم، وأشار إلى انتشار كبير للجرب بين السجناء والسجانين، وقلة الطعام الذي تلقيه طائرات النظام على السجن المحاصر من قبل الكتائب المقاتلة.
وقال المرصد إن حوالي مائة سجين توفوا منذ أبريل/نيسان الماضي نتيجة "القصف ونقص الدواء والطعام والإعدام".
في المقابل، نفت السلطات السورية هذه المعلومات، وأكدت توفر جميع أنواع الأدوية "بشكل كاف" في مبنى السجن.
ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن مصدر مسؤول لم تسمه تأكيده أن "جميع ما يتم تداوله من بعض وسائل الاعلام حول نقص الأدوية عار عن الصحة جملة وتفصيلا" معتبرا أن ذلك "يندرج ضمن الحملة الإعلامية المسعورة ضد سوريا وشعبها".
ووفقا لوكالة الصحافة الفرنسية يضم سجن حلب المركزي نحو أربعة آلاف سجين بينهم إسلاميون ومحكومو حق عام، ويشهد محيط السجن عمليات عسكرية بين القوات النظامية ومسلحي المعارضة منذ أكثر من شهرين. وحاصر المسلحون السجن "بشكل كامل" في الثاني من مايو/أيار بعد أن سيطروا على مبان عدة بمحيطه.
واقتحم المقاتلون حرم السجن منتصف مايو/أيار بعد تفجير سيارتين مفخختين قرب مدخله، واشتبكوا مع القوات النظامية داخله، وسيطروا على مبنى قيد الإنشاء من دون أن يتمكنوا من التقدم إلى مباني السجناء، وفق المرصد



























اللواء سليم إدريس يبشر الشعب السوري بوصول الأسلحة التي ستحرق النظام وحزب الله


الجيش الحر يعلن تلقيه دفعات من "الأسلحة الحديثة"


بيروت - أ ف ب :
2013-06-21 15:00:00


أعلن مقاتلو المعارضة السورية الجمعة تلقيهم دفعات من "الأسلحة الحديثة" التي من شأنها أن "تغير شكل المعركة" مع القوات النظامية، بحسب ما أفاد المنسق السياسي والإعلامي للجيش السوري الحر لؤي مقداد وكالة فرانس.
وقال مقداد في اتصال هاتفي "تسلمنا دفعات من الأسلحة الحديثة، منها بعض الأسلحة التي طلبناها، ومنها بعض الأسلحة التي نعتقد أنها ستغير من شكل المعركة" في مواجهة قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

















بوتين: على إسرائيل إدراك أن بقاء الأسد لصالحها
أكد أن نظامه مستقر وأن في عهده ساد هدوء شديد بين سوريا وإسرائيل
السبت 6 شعبان 1434هـ - 15 يونيو 2013م

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين





  • "اكتب لقرائك ولزعمائك في إسرائيل أن المصلحة العليا لبلادكم هي بقاء نظام الرئيس بشارالأسد". هذا ما قاله الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للصحافي الإسرائيلي مناحم جشاييد من صحيفة "همودياع" التابعة لأحد الأحزاب الدينية عندما التقاه مصادفة، أول من أمس، في المتحف اليهودي بموسكو.
وأضاف بوتين، بحسب ما أوردت صحيفة "الشرق الأوسط"، عندما عرف الصحافي عن نفسه قائلاً: "المصلحة العليا لكم أن تؤيدوا بقاء الأسد، فهو على الرغم من كل خلافاتكم معه، نظام مستقر وحريص على تطبيق الاتفاقيات المبرمة بينكم. وفي عهده ساد بينكم وبينه هدوء شديد. إذا انهار هذا النظام، فستحل محله الفوضى وقد تقع سوريا بيد المتطرفين".

أما عند سؤاله عن صواريخ "إس 300"، فقال الرئيس الروسي إنه "لا داعي للقلق من هذه الأسلحة بالنسبة لإسرائيل، فالحدود الشمالية ستبقى هادئة ومستقرة". وكان بوتين أعلن في وقت سابق من هذا الشهر عن قراره تجميد إرسال صواريخ "إس 300"، مما أثار كثيراً من الجدل في حينه، واعتبرته إسرائيل نزولاً عند طلب بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية، في مقابل وعد من جانبه بعدم قصف الأراضي السورية. لكن بوتين أشار أيضا إلى أن بلاده تلتزم بكل قواعد القانون الدولي فيما يخص كل تعاقداتها حول بيع الأسلحة إلى البلدان الأجنبية.
روابط ذات صلة
  • بوتين: كان بإمكان الأسد تفادي الحرب الدائرة ببلاده
  • بوتين يقترح قوة سلام روسية في الجولان السوري





























عشرات القتلى ومظاهرات ومعارك بسوريا
قصف القوات النظامية السورية أصاب مستشفى في مدينة الرقة شرقي البلاد (رويترز)
سقط عشرات القتلى في مناطق متفرقة من سوريا في يوم شهد خروج مظاهرات جديدة رغم تواصل المواجهات والمعارك بين مقاتلي المعارضة والقوات في عدة مناطق وخاصة في بعض أحياء العاصمة دمشق التي باتت بعض أطرافها بأيدي مسلحي المعارضة.

وأفادت الشبكة السورية لحقوق الإنسان بأن 51 شخصا قتلوا اليوم بنيران قوات النظام السوري، وأشارت إلى أن معظم القتلى سقطوا في مدن حماة وحلب ودير الزور.

ومن جانبه قال اتحاد تنسيقيات الثورة إن عشرة أشخاص بينهم أطفال قتلوا برصاص الأمن السوري بمدرسة بئر السبع التابعة لمنظمة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في خان الشيح بريف دمشق.

ورغم تواصل أعمال العنف والمواجهات المسلحة خرجت مظاهرات في مدن سورية عدة ضمن ما أطلق عليها الناشطون جمعة "نصرة الشام بالأفعال لا بالأقوال". ففي محافظة إدلب خرجت مظاهرات في مدن وبلدات بنش وكفرنبل وحاس وجبل الزاوية, رفع المتظاهرون خلالها شعارات تنادي بالحرية وتطالب بإسقاط النطام, كما طالب المتظاهرون بدعم الجيش السوري الحر.

وأصبح الوضع في حيي القابون وبرزة في دمشق يثير مخاوف كبيرة حيث جددت القوات النظامية لليوم الرابع على التوالي قصفهما، فيما قال المجلس الوطني السوري إن حياة أربعين ألف سوري من سكان الحيين في خطر بسبب استمرار الحصار الذي تفرضه قوات النظام مدعومة من حزب الله اللبناني.

وفي ريف دمشق دارت اشتباكات بين الجيش السوري الحر وقوات النظام في بيت سحم وداريا التي شهدت قصفا مدفعيا متقطعا من الدبابات التي تحيط بالمدينة من جهة جديدة صيدنايا.

اشتباكات وقصف
وفي ريف إدلب، قالت كتائب المعارضة إنها حققت تقدما بعدد من المواقع التابعة للنظام، وقال ناشطون إن عددا من الكتائب والألوية تخوض معركة أطلق عليها "معركة الفتح المبين" للسيطرة على طريق أريحا اللاذقية، وأضافوا أن "الحر" سيطر على حاجز الكهرباء على هذا الطريق، ودمر آليات لـ"النظامي".
في غضون ذلك، أفاد ناشطون سوريون لوكالة الأنباء الألمانية بأن "الحر" أسقط مساء أمس طائرة حربية لقوات النظام بمحافظة حماة وسط البلاد.
أما بمحافظة حمص، فقالت شبكة شام إن قوات النظام قصفت بالمدفعية وقذائف الهاون قرى تل الشور والربيعة وحديدة العاصي إلى جانب استهداف بعض البساتين بمدينة تدمر. كما هاجم "الحر" حواجز لقوات النظام على أطراف مدينة الرستن بريف حمص الشمالي.
كما أفادت شبكة شام بسقوط صاروخ سكود قرب مدينة الطبقة في الرقة، وتجددت الاشتباكات بأحياء في دير الزور شرقي البلاد.
سجن حلب المركزي محاصر من قبل مسلحي المعارضة (الجزيرة-أرشيف)
سجن حلب
على صعيد آخر، حذر المرصد السوري لحقوق الإنسان من تدهور الوضع الصحي والإنساني في سجن حلب المركزي بسبب النقص الشديد بالأدوية والمواد الغذائية.
وفي بيان أصدره أمس، تحدث المرصد مؤكدا وفاة ثلاثة سجناء الثلاثاء بعد إصابتهم بمرض السل وعدم وجود أدوية لمعالجتهم، وأشار إلى انتشار كبير للجرب بين السجناء والسجانين، وقلة الطعام الذي تلقيه طائرات النظام على السجن المحاصر من قبل الكتائب المقاتلة.
وقال المرصد إن حوالي مائة سجين توفوا منذ أبريل/نيسان الماضي نتيجة "القصف ونقص الدواء والطعام والإعدام".
في المقابل، نفت السلطات السورية هذه المعلومات، وأكدت توفر جميع أنواع الأدوية "بشكل كاف" في مبنى السجن.
ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن مصدر مسؤول لم تسمه تأكيده أن "جميع ما يتم تداوله من بعض وسائل الإعلام حول نقص الأدوية عار عن الصحة جملة وتفصيلا" معتبرا أن ذلك "يندرج ضمن الحملة الإعلامية المسعورة ضد سوريا وشعبها".


================================================== ========




مؤتمر أصدقاء سوريا يبحث تسليح المعارضة بحضور 11 دولة

الرئيس الأميركي يعلن بقاء ألف جندي في الأردن لأسباب أمنية

السبت 13 شعبان 1434هـ - 22 يونيو 2013م

مؤتمر سابق لدعم سوريا (أرشيفية)





ينعقد في الدوحة، السبت 22 يونيو/حزيران، مؤتمر أصدقاء سوريا، بحضور ممثلي 11 دولة، لبحث دعم المعارضة السورية وتسليحها.

المؤتمر سبقته جملة تطورات سياسية وميدانية، إذ أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما في رسالة إلى رئيس مجلس النواب أن بلاده رفعت عدد جنودها في الأردن إلى ألف عنصر، إضافة إلى صواريخ باتريوت وطائرات مقاتلة لأسباب أمنية تتعلق بالوضع في سوريا والمخاوف من امتداده إلى الأردن.

وانتقدت روسيا، على لسان رئيسها فلاديمير بوتين ووزير خارجيتها سيرغي لافروف، التأهب الأميركي في الأردن، وكذلك تسليح المعارضة السورية، مدافعة في الوقت ذاته عن إمدادها نظام الأسد بالأسلحة.

وكان الجيش السوري الحر أعلن عن وصول كميات من الأسلحة المتطورة إلى مقاتليه. وكشف الناطق الإعلامي باسم الجيش الحر أن من بين تلك الأسلحة دفاعات جوية ومضادات للدروع، وتحدث عن تعهدات من دول أروبية وعربية بتقديم مزيد من الأسلحة لمقاتليه وفق جدول زمني.

وإلى ذلك، اعتبر رئيس لجنة مجلس حقوق الإنسان لتقصي الحقائق في سوريا، باولو بينيرو، أن الحل الوحيد لإنهاء الصراع القائم في البلاد هو مؤتمر "جنيف 2"، ودعا إلى مفاوضات حقيقية بين الطرفين.


روابط ذات صلة









رد مع اقتباس
قديم 06-22-2013, 11:50 PM رقم المشاركة : 1150
معلومات العضو
صالح محمد العريف
:: ـالمشرف العامـ ::
 
الصورة الرمزية صالح محمد العريف
إحصائية العضو






 

صالح محمد العريف غير متواجد حالياً

 


افتراضي


أدان تدخل إيران وحزب الله في سوريا
أصدقاء سوريا يقر دعم المعارضة "لتغيير الميزان"
مؤتمر أصدقاء الشعب السوري أقر تقديم التجهيزات والعتاد بشكل فوري لمقاتلي المعارضة في الميدان (الجزيرة)اتفق وزراء الخارجية المشاركون في اجتماع أصدقاء الشعب السوري بالدوحة على إجراءات عاجلة وعملية لدعم المعارضة السورية لـ"تغيير ميزان القوة على الأرض"، وأدان بيان صدر في نهاية الاجتماع اليوم تدخل مليشيا حزب الله ومقاتلين من إيران والعراق في سوريا، ودعا لسحبها فورا.
وحسب البيان فإن كل دولة سيكون لها أن "تقدم على طريقتها المواد والمعدات اللازمة للمعارضة السورية، ويقوم كل بلد بتقديم هذه المساعدات بطريقته الخاصة من أجل صدّ الهجوم الوحشي الذي يقوم به النظام" وتقدم كل المساعدات العسكرية عن طريق قيادة أركان الجيش السوري الحر. وعبر وزراء الخارجية عن قلقهم من "الهجوم العسكري الذي شنه بشار الأسد وإيران وحزب الله ومقاتلون من العراق على الشعب السوري في محاولة لتغيير الأوضاع الميدانية"، وعن القلق من تنامي الطائفية في الأزمة السورية.


وأدان المجتمعون تدخل مليشيا حزب الله ومقاتلين من إيران والعراق في سوريا، ونادوا بانسحاب هؤلاء المقاتلين فورا.
تدخل سريع
وقال رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري بعد المؤتمر، إن الاجتماع اتخذ قرارا بالتدخل السريع لتغيير الوضع على الأرض، مشيرا إلى أن القصد من ذلك ليس التدخل العسكري المباشر وإنما دعم مقاومة الشعب السوري.
حمد بن جاسم: بعض القرارات سرية لتعلقها بالتحرك على الأرض (الجزيرة)
وأضاف أن تسع دول من دول المجموعة الـ11 متفقة على الدعم العسكري من خلال المجلس العسكري للجيش السوري الحر، مشيرا إلى أن الدولتين المتبقيتين تقدمان دعما إنسانيا، وأن بعض القرارات المتخذة سرية وخاصة لأنها تتعلق بالتحرك العملي لتغيير الوضع على الأرض.
وأكد بن جاسم أن المؤتمر أكد أهمية الحل السياسي إلا أنه شكك في جدوى هذا الخيار "لأن النظام له خيار واحد وهو القتل والتدمير"، مشيرا إلى أن الذي عزز ضرورة الدعم العسكري للمعارضة هو تأكيد استخدام السلاح الكيمياوي وتدخل إيران وحزب الله في النزاع بشكل مباشر.
وشدد المسؤول القطري على وجود اتفاق بين المجموعة يقضي بأن المساعدات يجب أن تمر عبر الائتلاف الوطني السوري المعارض، على أن يتم إيصال المساعدات إلى "الشخص المناسب والشخص المناسب هو اللواء سليم إدريس" رئيس أركان الجيش السوري الحر.
مساعدات أكبر
من جهته قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن الدول المجتمعة في الدوحة قررت توفير مساعدات بشكل أكبر للمعارضة السورية من أجل تسريع الوصول إلى المفاوضات، وإن لكل دولة تقديم المساعدات بما تراه مناسبا.
وأوضح كيري أن هناك أطرافا خارجية تدخلت في الميدان بسوريا مما يشير إلى تدويل عسكري، مشيرا إلى أنه بعد تأكيد استخدام النظام أسلحة كيمياوية وتدخل حزب الله "قررنا أنه ليس لدينا خيار للوصول إلى المفاوضات إلا بتقديم مساعدات أكبر، كل دولة بحسب ما يناسبها، لكن كل الدول التزمت بالقيام بالمزيد لمساعدة المعارضة السورية".
وأضاف أن الاجتماع شدد أيضا على أمرين إضافيين هما "الوصول إلى مؤتمر جنيف 2 للوصول إلى حل سياسي وزيادة المساعدات الإنسانية بما في ذلك تقديم مساعدات لدول الجوار (الأردن ولبنان وتركيا) لمواجهة أزمة اللاجئين السوريين.
وقف التدخل
في السياق قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن اجتماع مجموعة أصدقاء سوريا طالب في بيانه الختامي إيران وحزب الله اللبناني بالتوقف عن التدخل في النزاع السوري.
جون كيري: التدخلات الخارجية في سوريا حملت مخاطر تدويل الأزمة (الجزيرة)وأضاف في ختام الاجتماع أن حزب الله يلعب دورا سلبيا للغاية وخصوصا في الهجوم على القصير، مؤكدا معارضتهم تدويل النزاع. و"بالتالي فإننا طالبنا في البيان بأن يوقف الإيرانيون وحزب الله تدخلاتهم في هذا النزاع".
وأعلن فابيوس أن بلاده سلمت المعارضة السورية علاجات مضادة لغاز السارين، مشيرا إلى أنه يمكن لهذه العلاجات حماية ألف شخص.
وكان اجتماع أصدقاء سوريا قد اختتم أعماله بالدوحة، وتتألف المجموعة من 11 دولة هي بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة وألمانيا وإيطاليا والأردن وقطر والسعودية وتركيا ومصر والإمارات العربية المتحدة، وأفاد موفد الجزيرة نت سيد أحمد الخضر بأن الاجتماع انطلق في تأييده لدعم المعارضة المسلحة من إهدار نظام بشار الأسد كل جهد في تجاه الحل السلمي والحوار، مضيفا أن المؤتمر مع ذلك لم يهمل الدعوة لحل سلمي وإنجاح مؤتمر جنيف 2.
وكان وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ صرح قبيل الاجتماع بأن بلاده "لم تتخذ قرارا" بعد بتزويد المعارضة السورية بالسلاح.
وقال هيغ للصحافيين "بالنسبة للسؤال الذي خضع للكثير من النقاش عما إذا كنا سنقدم مساعدات قاتلة من أي نوع كان للمعارضة السورية، فإن موقفنا لم يتغير، لم نتخذ قرارا بالقيام بذلك".






























https://www.youtube.com/watch?featur...&v=ycWIkb_EYHo









مشهد من دمار سوريا


أكد المكتب الإعلامي لمجلس قيادة الثورة السورية أن الجيش السوري الحر قتل 34 عنصرا من حزب الله اللبناني، وأسر 5 إيرانيين في منطقة بلدة الأحمدية في الغوطة الشرقية بريف دمشق، نقلا عن قناة "العربية"، الأحد 23 يونيو/حزيران.

وعلى مختلف الجبهات، يواصل النظام السوري فتح نيرانه في محاولة منه لفرض سيطرته على الأرض ووقف أي تقدم للجيش الحر. ويستخدم النظام مختلف أنواع الأسلحة، وخاصة الصواريخ والمدرعات.
ولايزال القصف يتواصل بالمدفعية والهاون على مناطق مختلفة جنوب العاصمة دمشق، وسط تدهور الأوضاع الطبية ونقص المواد الغذائية والانقطاع المتواصل للكهرباء والاتصالات.

وإلى ذلك، أعلنت الهيئة العامة للثورة السورية عن تمكن الجيش الحر من السيطرة على أجزاء واسعة من حي الراشدين في حلب.

كما أفاد المركز الإعلامي في سوريا بمقتل وجرح العشرات في قصف جيش النظام على منطقة الشيخ مسكين في درعا، ما أدى إلى مقتل وجرح العشرات.

وفي تلكلخ بحمص، وردت الأنباء عن قيام عناصر من النظام وحزب الله بالهجوم على المدينة وقصفها بالمدفعية وراجمات الصواريخ واعتقال المئات من السكان.

روابط ذات صلة


















مصدر لـ الشرق: أكثر من 100 دبابة دخلت من الأردن إلى الجيش الحر



وزير الخارجية الأمريكي يشارك أمس في اجتماع «أصدقاء سوريا» في الدوحة (أ ف ب)
عمّانسامي محاسنة
سمح الأردن بدخول آليات عسكرية ثقيلة عبر أراضيه إلى قوات المعارضة السورية، فيما شدد الجيش الأردني من تعزيزاته العسكرية ومن وجود آلياته الثقيلة وقوات المشاة على النقاط الحدودية مع سوريا تحسباً لأي طارئ، وأعلن الجيش حالة التأهب للرد.
وقال مصدر رفيع لـ «الشرق» إن الآليات التي سُلِّمَت للمعارضة السورية هي آليات عسكرية ثقيلة دخلت عبر نقطة حدودية مع سوريا وتم إيصالها للمعارضة السورية من دول أوروبية وأجنبية.
وأوضح المصدر أن نحو 100 دبابة دخلت من نقطة حدودية بين الأردن والعراق وسوريا وأن الأسلحة والذخائر وصلت إلى الجيش السوري الحر في تلك المنطقة، وتابع أنه تم تدريب عناصر من الجيش الحر، منشقة عن سلاح المدفعية السوري، على استخدام الدبابات.
وتوقعت المصادر أن تؤدي شحنة الأسلحة الثقيلة إلى تعزيز القوة الهجومية للجيش السوري الحر وتغيير مجرى الأحداث على الأرض، خاصة بعد أن مُنِيَت المعارضة بهزيمة في مدينة القصير.
إلى ذلك، تعيش الساحة الأردنية حالة من الضبابية حيال الأزمة السورية، ففي الوقت الذي يؤكد فيه الأردن وقوفه على الحياد الإيجابي مع المعارضة والنظام السوري، ترى بعض القوى السياسية الأردنية المؤيدة للنظام السوري أن الأردن بدأ يتورط في الانحياز لصالح قوى المعارضة السورية.
ولتجنب أي تهديد سوري للأراضي والحدود الأردنية، بدأت قوات عسكرية أردنية محمولة وراجلة وآليات عسكرية ثقيلة في التوجه نحو شمال الأردن تجاه النقاط الحدودية مع سوريا بهدف حماية أمن الحدود من أي عارض استثنائي.
وبدأ الأردن يظهر قلقاً على المستويين الأمني والعسكري، خاصة أنه يوجد أكثر من 45 نقطة حدودية غير شرعية يمر عبرها السوريون للأردن، وبدأت حالة الاستنفار هذه بعد مناورات «الأسد المتأهب» التي انتهت بنهاية الأسبوع الماضي.
من جانبه، أكد مصدر عسكري أردني لـ «الشرق» أن «القوات المسلحة الأردنية قادرة على حماية حدودها وأمنها الوطني وجاهزة للرد على أي استفزاز أو اعتداء سوري على أراضينا».
في الوقت نفسه، قالت مصادر إن أفراد الجيش الأردني باتوا على أتم الجاهزية والاستعداد لأي طارئ أو تطورات دراماتيكية تؤدي إلى إعلان الأردن الدفاع عن نفسه لمواجهة أي اعتداء.
وسمح الجيش الأردني لبعض وسائل الإعلام المحلية بالوصول إلى نقاط عسكرية وتصوير قطاعات الجيش الأردني وهي تتمركز على الحدود مع سوريا، وظهر خلال هذه الصور استعداد الجنود والعسكر والضباط لأي طارئ، كما ظهر الجنود وهم يلبسون بِزَّاتٍ عسكرية وواقيات رصاص وخوذاً ويحملون سلاحهم.
وسمع مراسل «الشرق» مساء الجمعة دوي انفجارات عالية قرب مدينة الرمثا الحدودية مع سوريا، قدَّرها مراقبون بأنها نيران مدفعية سقطت على المناطق المحاذية للحدود الأردنية السورية، لكن المصدر لم يحدد إن كان مصدر النار هذه القوات النظامية أو من الجيش السوري الحر





21 6 أوغاريت العكيدي يعلن استقالته من القيادة العسكرية العليا و بقائه قائدا للمجلس العسكري بحلب










الجيش الاسدي داخل المطار بعد تفجير مباني القيادة داخل المطار 23 6 2013








الحر يحكم حصار مطار منغ وتفجير بدمشق

أعلن الجيش السوري الحر تفجير مبنى القيادة الرئيسي داخل مطار منغ في حلب والسيطرة على جميع مداخله.
وقالت مصادر عسكرية في المعارضة السورية للجزيرة إن جيش المهاجرين والأنصار فجر مبنى القيادة داخل مطار منغ, مشيرة إلى أن العملية تمت بواسطة عربة مدرعة محملة بأكثر من أربعة أطنان من المتفجرات استخدمت لنسف كامل المبنى.
وبث ناشطون صورا لعناصر النظام وهم يفرون من مبنى القيادة إلى أنفاق داخل المطار عقب سيطرة المعارضة على جميع مداخله وبواباته. وقال مراسل الجزيرة في حلب إن الجيش الحر بدأ فجر اليوم عملية عسكرية للاستيلاء على المبنى الأخير في مطار منغ الذي يتحصن فيه عشرات من ضباط وجنود النظام.
كما قصفت قوات الجيش الحر منطقة الزيوت بمحيط مطار حلب الدولي تمهيداً لشن عملية أكبر على المطار المحاصر منذ نحو ستة أشهر, وفق ما ذكر مراسل الجزيرة. ويقع محيط المطار تحت سيطرة مقاتلي الجيش الحر، الذين لم يحل دون قيامهم باقتحام المطار إلا عدم امتلاكهم لأسلحة ثقيلة كما يقولون.
اضغط للدخول إلى صفحة الثورة السورية
من جهة أخرى, أشار ناشطون إلى مقتل عدد من الجنود النظاميين في تفجير سيارة ملغمة قرب حاجز عسكري في حلب.
وفي وقت سابق, أمس, أعلن الجيش الحر أنه سيطر على أجزاء كبيرة من حي الراشدين ويحاصر مقر البحوث العلمية وحي جمعية الزهراء، ومقر الأكاديمية العسكرية في حلب, ضمن معركة القادسية للسيطرة على الأحياء الخاضعة للنظام.
وقال "الحر" إن مقاتليه في البلدة القديمة تمكنوا من تحقيق تقدم عبر إحكام سيطرتهم على حي العقبة وأجزاء كبيرة من حي العواميد. ويهدف المقاتلون من هذه الخطوة إلى تعزيز حصارهم لقلعة حلب التاريخية ذات الموقع الإستراتيجي المشرف على أجزاء واسعة من المدينة.
تفجير دمشق
في هذه الأثناء, أعلن التلفزيون الرسمي عن "تفجير انتحاري" في حي ركن الدين في شمال دمشق, وتحدث عن سقوط ضحايا بين المدنيين, دون تفاصيل. وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أشار إلى انتشار لقوات الأمن في مناطق من حي ركن الدين وإغلاقها لعدد من الشوارع بعد سماع دوي انفجارين.
من جهة ثانية, أفاد ناشطون بسقوط قذائف على فرع الأمن الجنائي في باب مصلى في العاصمة أيضا, مع إطلاق نار كثيف. وتحدثت شبكة شام عن اشتباكات عنيفة قالت إنها ضمن محاولة لاقتحام حي برزة بدمشق من قبل قوات النظام.
وفي العاصمة أيضا، واصلت قوات النظام خلال الساعات الـ24 الماضية قصفها لأحياء من المدينة، وقال المرصد السوري إن حي القابون تعرض لقصف عنيف أدى إلى أضرار مادية واشتعال حرائق، وأشار إلى اندلاع اشتباكات عنيفة بين قوات النظام ومسلحي المعارضة عند أطراف الحي من جهة الأوتستراد الدولي في محاولة من القوات النظامية لاقتحام الحي.
وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قد وثقت سقوط 104 قتلى أمس السبت بمحافظات مختلفة, معظمهم في دمشق وريفها وحلب بينهم 11 طفلا وسبع سيدات, وثلاثة قضوا تحت التعذيب, بالإضافة إلى 37 من الجيش الحر






























رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:14 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.