العودة   منتديات الروس > :: المنتديات العامة :: > إسلاميات الروس
إسلاميات الروس لمناقشة المسائل الشرعية على منهج أهل السنة و الجماعة.

الإهداءات



إضافة رد
قديم 09-08-2017, 01:12 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
صالح محمد العريف
:: ـالمشرف العامـ ::
 
الصورة الرمزية صالح محمد العريف
إحصائية العضو






 

صالح محمد العريف غير متواجد حالياً

 


افتراضي حكايات مرعبة من دفتر أحوال مسلمي بورما: اغتصاب نساء وذبح أطفال وحرق رجال (صور - فيدي


حكايات مرعبة من دفتر أحوال مسلمي بورما: اغتصاب نساء وذبح أطفال وحرق رجال (صور - فيديو)


https://

((من هم مسلمو الروهينجا؟

  • يعيش في ميانمار أقليات عديدة مثل الروهينجا المسلطة عليها الأضواء حاليا نظرا لظروفها الصعبة.
ويبلغ عدد الأقلية المسلمة فيها نحو مليون نسمة ويعيشون في ولاية راخين الساحلية الغربية.
وتحرم هذه الأقلية من الجنسية وملكية الأراضي والتصويت والسفر ويعانون العبودية على يد الجيش وقد هرب مئات الآلاف منهم لتايلاند وبنغلاديش التي يرتبطون بها عرقيا ولكنهم يجبرون عادة على العودة.

وهم الأقلّية الأكثر اضطهادًا في العالم” و”أتعس أهل الأرض جميعًا” وغيرها من الأوصاف، ارتبطت بأقليّة عرقيّة تعتنق الديانة الإسلامية، وتدفع ثمن ذلك الانتماء قتلًا وتشريدًا.
مسلمو الروهينجا الذين يعيشون في جمهورية ميانمار (بورما)، يواجهون اليوم حملات إبادة وتطهير عرقي ممنهجة على يد الأغلبية البوذية التي تسكن البلاد، في الوقت الذي يقف فيه العالم عاجزًا عن إنقاذهم، بينما تشارك حكومة البلاد في حملة العنف وتدير ظهرها للانتقادات ودعوات إيقاف “المذبحة”.
وتأتي التبريرات الحكومية للأحداث ضمن إطار ضرورة “استهداف المسلحين”، إلا أنّ حقوقيين أكّدوا أنّ الاستهداف بالأسلحة الثقيلة يطال المدنيين، مع اتهامات باغتصاب النساء وقتل الأطفال بصورة متعمدة.

تقارير إعلامية نُشرت مؤخرًا تحدّثت عن نزوح أكثر من 123 ألف شخص خلال الأسبوعين الماضيين إلى بنغلاديش، هربًا من أعمال العنف.
ويفوق هذا العدد إجمالي الفارين في عملية النزوح الجماعي، التي وقعت بعد أحداث العنف في إقليم راخين، الذي تقطنه غالبية من الروهينجا العام الماضي.
أصول عربية

يعيش مسلمو الروهينجا في ميانمار دون جنسية، إذ ترى الحكومة أنهم مهاجرون غير قانونيين من بنغلاديش، إلا أنّ الروهينجا يرفضون هذه الاتهامات ويؤكدون أنهم يقطنون المنطقة منذ مئات السنين.
وتشير المراجع التاريخية إلى أن أصول الروهينجا تعود إلى القبائل العربية التي وفدت إلى آسيا للتجارة في القرن الثامن الميلادي.
للروهينجا لغة خاصة تتبع اللغات الهندوأوروبية، وهي تعتمد أبجدية تعد حديثة نسبيًا، وهي أبجدية معترف بها من قبل “المنظمة الدولية للمعايير”.
يبلغ عدد مسلمي الروهينجا نحو 1.33 مليون نسمة، وتصنفهم الأمم المتحدة بأنهم من أكثر مجموعات اللاجئين المعرضين للاضطهاد في العالم.
في العام 1982، جردت حكومة بورما أفراد الروهينجا من حقوق المواطنة على أراضيها، وسمحت بالاستيلاء على ممتلكاتهم بشكل تعسفي.
ومنذ عام 2011 تزايد التوتر بين الطوائف الدينية في البلاد، بالتزامن مع حل المجلس العسكري الذي حكم ميانمار لنحو نصف قرن، كما تزايدت خلال السنوات الأخيرة الدعوات لاضطهادهم من قبل حركات بوذية متطرفة، مثل حركة “رهبان بوذيون قوميون”.
في العام 2014 قالت منظمة “ريفيوجيز إنترناشيونال” إنّ أكثر من 140 ألف روهينجي يعيشون في مخيمات للمشردين داخل ميانمار، حول عاصمة ولاية راخين في جنوب غربي البلاد، ويعتمدون بشكل كامل على المساعدات الدولية.
وتتجدد سنويًا أحداث العنف ضدّ مسلمي الروهينجا، إلا أنّ الاشتباكات التي اندلعت مؤخرًا تعد الأعنف منذ عقود، إذ أسفرت عن مقتل نحو 400 شخص. ))








قالت صحيفة «إندبندنت»، البريطانية، في تقرير لها، كتبه أحد أعضاء فريق االأمم المتحدة في بنجلاديش، مساء الإثنين، إن المنظمة الدولية حذرت من أن القوات الحكومية الميانمارية تقوم بنحر الأطفال والرضع بالسكاكين أثناء ما يسمي بحملات التطهير التي تشنها على قرى مسلمي الروهينجا بولاية راخين.


وقال التقرير إن رضيعا ذا ثمانية أشهر وطفلين عمرهما 4 و6 سنوات طعنوا حتى الموت في منازلهم أثناء عمليات التطهير التي تقوم بها القوات الحكومية، والتي تشير تقارير سابقة إلى قتلهم المئات منذ أكتوبر الماضي، في القرى المسلمة بولاية راخين.
وأصدرت الأمم المتحدة هذه التقارير بعد مقابلات مع 200 لاجئ من الذين نجحوا في الوصول لمخيمات اللجوء في بنجلاديش.
وتقول الصحيفة إن إحدى الأمهات روت لفريق الأمم المتحدة ببنجلاديش أن ابنتها ذات الخمس سنوات كانت تحاول حمايتها من الاغتصاب عندما قام رجل من المهاجمين بإخراج سكين كبير ونحرها بقطع حلقها، وتحدثت أيضا عن حالة لطفل ذى 8 أشهر قتل أثناء تعرض أمه للاغتصاب الجماعي من قبل خمسة من ضباط الأمن البورمي.
وحكت أيضا أن طفلة ذات 14 ربيعًا لفريق المحققين كيف تعرضت للضرب المبرح بعد اغتصابها من قبل الجنود، وأن أمها تعرضت للضرب حتى الموت وكذلك شقيقتيها، اللتين تتراوح أعمارهما بين 8 و10 أعوام، قتلتا طعنا بالسكاكين.
وأضافت الصحيفة أن الحكومة البورمية تنفي مرارًا الادعاءات المتعلقة بالاضطهاد ضد أقلية الروهينجا، وترفض أي دليل وتعتبره «دعاية»، وتحججت أن ضرب بالشرطة للمواطنين معتاد في كثير من الدول.
وأثناء حملة القمع في راخين ضد مسلمي الروهينحا، سرد اللاجئون كيف أن القوات البورمية قامت بجمع الرجال المسلمين في سيارات وأخذهم إلى أماكن بعيدة قبل أن يعودوا إلى منازلهم والقيام باغتصاب جماعي للنساء والفتيات أو التحرش الجنسي، وأحيانا كانوا يقتلون الأطفال الذين يبكون أو يحاولون حماية أمهاتهم.
وروى عدد من اللاجئين، في مقابلات منفصلة، أن الجيش قام باحتجاز أسرة بكاملها بمن فيهم المسنون والمعوقون، داخل منزل وأضرموا النار، وقضوا عليهم جميعًا حرقًا.
ووصف العديد من الشهود والضحايا أيضا أنه أثناء تعرضهم للضرب والاغتصاب كانت القوات البورمية والقرويون البوذيون يقولون لهم: «إنكم بنجلاديون ويجب أن تعودوا» أو «ماذا يمكن أن يفعل الله لكم؟ انظر ما يمكننا القيام به؟»
وكشفت أكثر من نصف النساء الـ101 اللواتي تمت مقابلتهن تعرضن للاغتصاب وغيره من أشكال العنف الجنسي.
وقالت لينا أرفيدسون، واحدة من أربعة من موظفي الأمم المتحدة الذين قابلوا لاجئي روهينجا في بنجلاديش، والتي كتبت التقرير لـ«إندبندنت»، إنها لم تواجه مثل هذا الوضع «الصادم» من قبل.
وأضافت أنها صدمة بالنسبة لي، فجميع الـ204 أشخاص الذين قابلتهم، كل لديه قصة مؤلمة، سواء كان منزلهم أحرق، أو تم اغتصابهم أو قتل أحد أقاربهم أو أخذوا بعيدا.
وأردفت: «بكت النساء عندما تحدثن عن تعرضهن للاغتصاب أو رؤية أطفالهن يقتلون، وصرخ الرجال عندما تحدثوا عن كيف أحرقت منازلهم، وما يشغلهم الآن هو كيف يمكنهم دعم أسرهم».
وأضافت «أرفيدسون» أن الهجمات العنيفة ضد الرجال والنساء والأطفال كانت أكثر من عمليات منهجية في البحث عن المتمردين المسؤولين عن عمليات القتل التي ارتكبت ضد الشرطة في أكتوبر، واستنتجت أن التمييز العرقي كان أيضا وراء ذبح الأطفال.






https://
جاء ذلك في مظاهرة شعبية كبيرة بالعاصمة الشيشانية غروزني تضامنا مع أقلية الروهينجا المسلمة في ميانمار، الإثنين، ودعا رئيس الشيشان رمضان قاديروف إلى وقف إراقة الدماء في ميانمار ومعاقبة المسؤولين عن العنف.
وقال قاديروف في كلمة ألقاها في المظاهرة: «اليوم أنا والملايين من سكان عشرات الدول نطالب زعماء القوى العالمية وقف إراقة الدماء هذه إلى الأبد. ونطالب بمعاقبة المسؤولين وإجراء تحقيق دولي في الجرائم ضد الإنسانية. كما نطالب بمسألة الدول التي اغلقت حدودها ورفضت تقديم المساعدات إلى اللاجئين».
وانتقد الرئيس الشيشاني تقاعس الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والمنظمات الإقليمية وصمت قادة العالم والصحافة العالمية بشأن اضطهاد الروهينجا.
وأعلن قاديروف في وقت سابق أنه سيعارض سياسة روسيا الخارجية، إذا وقفت موسكو إلى جانب سلطات ميانمار، التي تضطهد الروهينجا في ولاية راخين بغرب ميانمار.
وأكد في مقطع فيديو نشر في موقع «يوتيوب» مساء الاثنين، «حتى إذا أيدت روسيا هؤلاء الشياطين، الذين يرتكبون هذه الجرائم اليوم، فإنني سأعارض موقف روسيا، لأن لدي رؤية خاصة وموقفا خاصا بي».
وقال رئيس الشيشان: «ولو كان ذلك بوسعي ولو توفرت لدي إمكانيات، لضربت بالنووي هؤلاء الأشخاص الذين يقتلون الأطفال والنساء والشيوخ».
وأضاف قاديروف أنه يتلقى «الكثير من الرسائل من غير المسلمين وحتى البوذيين الذي يقولون إن ما يحدث هو ظلم وإبادة»، معربا عن دعمه لموقف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي وصف الأحداث في غرب ميانمار بالإبادة بحق المسلمين الروهينجا.
الروهينجا - صورة أرشيفية


مسلمو الروهينجا - صورة أرشيفية

استمرار نزوح مسلمي الروهينجا من ميانمار (بورما) إلى بنجلاديش عبر الحدود المشتركة هرباً من أعمال القتل والتهجير والاضطهاد

استمرار نزوح مسلمي الروهينجا من ميانمار (بورما) إلى بنجلاديش عبر الحدود المشتركة هرباً من أعمال القتل والتهجير والاضطهاد

استمرار نزوح مسلمي الروهينجا من ميانمار (بورما) إلى بنجلاديش عبر الحدود المشتركة هرباً من أعمال القتل والتهجير والاضطهاد

استمرار نزوح مسلمي الروهينجا من ميانمار (بورما) إلى بنجلاديش عبر الحدود المشتركة هرباً من أعمال القتل والتهجير والاضطهاد

استمرار نزوح مسلمي الروهينجا من ميانمار (بورما) إلى بنجلاديش عبر الحدود المشتركة هرباً من أعمال القتل والتهجير والاضطهاد

استمرار نزوح مسلمي الروهينجا من ميانمار (بورما) إلى بنجلاديش عبر الحدود المشتركة هرباً من أعمال القتل والتهجير والاضطهاد

استمرار نزوح مسلمي الروهينجا من ميانمار (بورما) إلى بنجلاديش عبر الحدود المشتركة هرباً من أعمال القتل والتهجير والاضطهاد

استمرار نزوح مسلمي الروهينجا من ميانمار (بورما) إلى بنجلاديش عبر الحدود المشتركة هرباً من أعمال القتل والتهجير والاضطهاد

استمرار نزوح مسلمي الروهينجا من ميانمار (بورما) إلى بنجلاديش عبر الحدود المشتركة هرباً من أعمال القتل والتهجير والاضطهاد

استمرار نزوح مسلمي الروهينجا من ميانمار (بورما) إلى بنجلاديش عبر الحدود المشتركة هرباً من أعمال القتل والتهجير والاضطهاد

استمرار نزوح مسلمي الروهينجا من ميانمار (بورما) إلى بنجلاديش عبر الحدود المشتركة هرباً من أعمال القتل والتهجير والاضطهاد

استمرار نزوح مسلمي الروهينجا من ميانمار (بورما) إلى بنجلاديش عبر الحدود المشتركة هرباً من أعمال القتل والتهجير والاضطهاد

استمرار نزوح مسلمي الروهينجا من ميانمار (بورما) إلى بنجلاديش عبر الحدود المشتركة هرباً من أعمال القتل والتهجير والاضطهاد

استمرار نزوح مسلمي الروهينجا من ميانمار (بورما) إلى بنجلاديش عبر الحدود المشتركة هرباً من أعمال القتل والتهجير والاضطهاد

استمرار نزوح مسلمي الروهينجا من ميانمار (بورما) إلى بنجلاديش عبر الحدود المشتركة هرباً من أعمال القتل والتهجير والاضطهاد

مسلمي الروهينجا

استمرار نزوح مسلمي الروهينجا من ميانمار (بورما) إلى بنجلاديش عبر الحدود المشتركة هرباً من أعمال القتل والتهجير والاضطهاد

استمرار نزوح مسلمي الروهينجا من ميانمار (بورما) إلى بنجلاديش عبر الحدود المشتركة هرباً من أعمال القتل والتهجير والاضطهاد

استمرار نزوح مسلمي الروهينجا من ميانمار (بورما) إلى بنجلاديش عبر الحدود المشتركة هرباً من أعمال القتل والتهجير والاضطهاد

مسلمي الروهينجا

مسلمي الروهينجا

مسلمي الروهينجا

مسلمي الروهينجا


مسلمي الروهينجا

مسلمي الروهينجا



https://
===
==
=
=



أحد مسلمى ميانمار لـ"اليوم السابع": الجيش يقتل كل مسلم وليس الروهينجا فقط





كتب محمد شعلان

أكد الدكتور عمر فاروق، أحد مسلمى دولة ميانمار، أن مشكلة مسلمى الروهينجا ليست مع الديانة البوذية ولكنها أزمة سياسية تعود إلى اضطهاد دولة بورما كافة مواطنى الروهينجا واتخاذ إجراءات تضييق وتمييز ضدهم من حكومة بورما.

وأشار الدكتور عمر فاروق، أحد مواطنى دولة ميانمار، إلى أن حكومة بورما تتواطئ ضد كافة المسلمين فى بورما وليس مسلمى الروهينجا فقط، قائلا "لو سألت الحكومة أو توجهت إلى السفارة الان للاستفسار عن حقيقة الاضطهاد ضد المسلمين سيتحججون بأنهم إرهابيين وأن الحكومة تضرب الإرهاب"

واتهم الدكتور عمر فاروق، فى ندوة بـ"اليوم السابع" لشرح أوضاع معاناة مسلمى الروهينجا فى بورما، الجيش البورمى بالقضاء على مسلمى روهينجا، قائلا "جيش بورما هو الذى يقوم بقتل مسلمى الروهينجا وهذا تطهير عرقى ضد أهالى هذه المنطقة من بورما".












=======
=====
====
===
==
=
=
=




الولايات المتحدة تصدر بيانًا بشأن مسلمي بورما






استمرار نزوح مسلمي الروهينجا من ميانمار (بورما) إلى بنجلاديش عبر الحدود المشتركة هرباً من أعمال القتل والتهجير والاضطهاد - صورة أرشيفية تصوير : رويترز
أعربت الولايات المتحدة، الخميس، عن قلقها حيال الأزمة في بورما، وحضت السلطات على السماح بدخول المساعدات الإنسانية لإقليم راخين وسط تقارير عن تجدد العنف ضد أقلية الروهينجا المسلمة.
أخبار متعلقة
ولم تفصح وزارة الخارجية الأمريكية ما إذا كانت واشنطن ستفرض عقوبات ضد بورما أم لا، أو إن كان المسؤولون الأمريكيون قد وجدوا التقارير عن وقوع مذابح برعاية الدولة جديرة بالثقة أم لا.
وقالت هذير نويرت، الناطقة باسم وزارة الخارجية، للصحفيين إن «الولايات المتحدة تبدي بالغ قلقها حيال الوضع المقلق في إقليم راخين في شمال شرق بورما».
وأضافت «لقد حدث نزوح كبير للسكان المحليين إثر حدوث انتهاكات خطيرة مزعومة لحقوق الإنسان من بينها حرق لقرى الروهينجا وممارسة عنف من طرف قوات الأمن ومن جانب المدنيين المسلحين أيضا».
وتابعت «نحن ندين مجددا الاعتداءات الدامية ضد قوات الأمن البورمية، لكننا ننضم للمجتمع الدولي في مطالبة هذه القوات بمنع وقوع مزيد من الاعتداءات على السكان المحليين بطرق تتناسب مع سلطة القانون والاحترام الكامل لحقوق الإنسان».
وأعلنت الأمم المتحدة، الخميس، أن أكثر من ربع مليون شخص معظمهم من اللاجئين الروهينجا دخلوا بنجلاديش منذ اندلاع دوامة العنف الأخيرة في بورما في أكتوبر الماضي.
وفر في الأسبوعين الماضيين فقط نحو 164 ألف شخص معظمهم من المدنيين الروهينجا إلى بنجلاديش، ولجأوا إلى مخيمات مكتظة أساسا مما أثار القلق من حدوث أزمة إنسانية.
وقالت نويرت «ندعو السلطات لتيسير الوصول الفوري للمتضررين، الذين هم بحاجة لمساعدة إنسانية عاجلة»، ولم تعلق على هوية الطرف المخطئ في دائرة العنف الأخيرة.
وأشارت نويرت إلى أن الدبلوماسيين الأمريكيين على تواصل مستمر مع السلطات البورمية، لكنها نوهت بأن إقليم راخين «مكان يصعب الحصول على معلومات منه، ويصعب الدخول إليه».






------
----
---
--
-
-
-




مراسل بي بي سي في راخين: قرية مسلمي الروهينجا التي تحترق








لم يكن في القرية وهي تحترق غير الرهبان البوذيين تدفق نحو 164 ألفا من مسلمي الروهينجا على بنغلاديش هاربين من الموت في ميانمار منذ بدأت أعمال العنف في ولاية راخين قبل أسبوعين.
ويقول المسلمون إن جنود الجيش ورهبانا بوذيين دمروا قريتهم وأحرقوها ليخرجوهم منها. وجاء ذلك بعد حديث السلطات عن تعرض نقاط تفتيش تابعة للجيش إلى هجمات من مسلحين من الروهينجا.
وتنفي الحكومة ذلك وتقول إن المسلمين يحرقون قراهم بأنفسهم.
مراسل بي بي سي في ميانمار، جوناثان هيد، يقول إنه رأى قرية لمسلمي الروهينجا تحترق، ويشير إلى أن ذلك تم فيما يبدو على يد رهبان بوذيين:
دعيت ضمن مجموعة من الصحفيين من قبل حكومة ميانمار للاطلاع على ما يجري في الميدان في ماونغداو. وضعت لنا الحكومة شرطا هو ألا نغادر المجموعة ولا نذهب إلى أي مكان بصفة فردية، ولذلك ذهبنا إلى الأماكن التي اختارتها الحكومة لنا.
ورفضوا طلبنا الذهاب إلى أماكن أخرى، حتى تلك القريبة، بحجة أنها غير آمنة.
عدنا من زيارة إلى بلدة تسمى أل لي ثان كياو، جنوبي ماونغداو، التي لا تزال فيها أثار الحرائق، بما يعني أن المنازل فيها أحرقت مؤخرا.
تقول الشرطة إن المسلمين أحرقوا بيوتهم بأيديهم، على الرغم من أن أغلبهم غادروا بعدما هاجم مسلحون من "جيش إنقاذ أراكان" نقاط تفتيش للشرطة في البلدة يوم 25 أغسطس/ آب.
شاهدنا ثلاثة أعمدة دخان على الأقل، شمالا، وسمعنا صوت إطلاق رصاص بأسلحة آلية.
وشاهدنا لدى عودتنا دخانا كثيفا متصاعدا بين الأشجار في حقول أرز، توحي بوجود قرية.
خرجنا وأسرعنا عبر الحقول نحو القرية. شاهدنا البيوت الأولى وقد اشتعلت فيها النيران. البيوت في هذه القرى تقضي عليها النيران وتحولها إلى رماد في 20 إلى 30 دقيقة. وهذا دليل على أن النيران أضرمت لتوها.
وعندما دخلنا القرية وجدنا مجموعة من الشباب الأشداء يحملون سواطير وسيوفا يهمون بالخروج. حاولنا طرح اسئلة عليهم لكنهم رفضوا أن نصورهم.
لكن زميلنا من ميانمار سألهم بعيدا عن الكاميرات، وقالوا له إنهم رهبان بوذيون. واعترف أحدهم أنه أضرم النيران، وأضاف أن الشرطة ساعدته في ذلك.
وعندما توغلنا أكثر ، شاهدنا مدرسة قرآنية وسقفها يحترق وينهار، وقد التهمت ألسنة النيران جدرانها وجدران مبنى مجاور لها، وبعد دقائق أصبحت المدرسة رمادا.
لم يكن في القرية أحد آخر. فهؤلاء الشباب الأشداء الذين رأيناهم هم الذين أضرموا النيران.
كانت أغراض البيوت مبعثرة في الطريق ولعب الأطفال وملابس النساء. وشاهدنا صفائح يتسرب منها الوقود وسط الطريق.
وعندما هممنا بمغادرة القرية تحول كل شيء فيها إلى رماد.










بالدموع .. مسلمو الروهينغيا يستقبلون زوجة أردوغان أنقذوا_مسلمي_الروهينغيا























































فيديوعن الراهب البوذي مونك فيراتو، أبشع سفاح للمسلمين في تاريخ البشرية













رد مع اقتباس
قديم 09-09-2017, 04:15 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
صالح محمد العريف
:: ـالمشرف العامـ ::
 
الصورة الرمزية صالح محمد العريف
إحصائية العضو






 

صالح محمد العريف غير متواجد حالياً

 


افتراضي



الأمم المتحدة: 270 ألفا من مسلمي الروهينجا نزحوا إلى بنغلاديش خلال أسبوعين

  • 8 سبتمبر/ أيلول 2017

للاجئون الروهينجا يخاطرون بحياتهم هربا من الموت في ميانمار



نبهت مفوضية شؤون اللاجئين، التابعة للأمم المتحدة، إلى أن 270 ألفا من مسلمي الروهينجا هربوا إلى بنغلاديش، خوفا من العنف في ميانمار، خلال الأسبوعين الماضيين.
وأوضحت المفوضية أن عدد اللاجئين تزايد بعد اكتشاف مجموعة جديدة منهم في البلاد.
وقال منظمة حقوقية إن صور الأقمار الاصطناعية بينت أن نحو 450 بناية أضرمت فيها النيران، ودمرت تماما، على حدود ميانمار حيث يقيم الأغلبية من المسلمين الروهينجا، في عملية يصفها أحد اللاجئين أنها تهدف إلى طرد المسلمين الروهينجا من البلاد.
وقالت المتحدثة باسم مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيفيان تان، إن عدد مسلمي الروهينجا الذين هربوا إلى بنغلاديش، منذ أن بدأت أعمال العنف، يوم 25 أغسطس/ آب، ارتفع إلى 164 ألفا، لأن العاملين في مجال الإغاثة، وجدوا أثناء عملية إحصاء مجموعة جديدة من اللاجئين في المناطق الحدودية.
وأضافت أن "الأعداد مهولة، وعلينا أن نتحرك لتوفير المساعدات المطلوبة، كما أن ينبغي أن يعالج الوضع في ميانمار في أقرب وقت".
واستنفدت الأعداد الكبيرة من اللاجئين، الكثير منهم مرضى وجرحى، موارد منظمات الإغاثة والمنظمات الخيرية التي تساعد أعدادا أخرى من اللاجئين هربوا في موجات عنف سابقة شهدتها ميانمار.
وقالت المفوضية منذ يومين إن أسوأ حالة هي وصول عدد اللاجئين إلى 300 ألف "وعلينا أن نستعد لاستقبال المزيد للأسف، ونحن بحاجة إلى موارد مالية أكبر، لأن العملية ستتواصل لأسابيع أخرى".
وبدأ المسلمون الروهينجا يهربون من بيوتهم في ميانمار منذ مقتل 400 شخص في هجمات نفذها متمردون في ولاية راخين، قبل أسبوعين، ورد عليها الجيش بعمليات عسكرية.
وتقول سلطات ميانمار إن جيشها يشن حملة على "الإرهابيين" الذين يتهمونهم بتنفيذ سلسلة من الهجمات على نقاط تفتيش للشرطة، ويتهمونهم أيضا بحرق بيوت المدنيين وقتلهم.
وتضيف أن 30 ألفا من غير المسلمين نزحوا من ديارهم بسبب أعمال العنف.
ويعيش في ميانمار 1،1 مليون من الروهينجا يشتكون من القمع، إذ يعتبرهم الرهبان البوذيون مهاجرين غير شرعيين من بنغلاديش.


تقول حكومة ميانمار إن الأجهزة الأمنية تقاتل المسلمين المتشددين وتقول المفوضية أن أغلب اللاجئين الروهينجا يصلون إلى بنغلاديش مشيا عبر مناطق جبلية لعدة أيام، بينما يخاطر الآلاف عن طريق البحر إلى خليج بنغال.
فقد وصل الأربعاء نحو 300 زورق إلى كوكس بازار، حسب المنظمة الدولية للهجرة.
انتقادات

وتثير مأساة مسلمي الروهينجا قلقا واحتجاجا في عدد من الدول، كما تتعرض الزعيمة الفعلية للبلاد، أونغ سان سو تشي لانتقادات لعدم لحماية الروهينجا.
فقد توجه القس ديسموند توتو، أحد قادة النضال ضد التمييز العنصري في جنوب أفريقيا، إلى أونغ سان سو تشي قائلا: "إذا كان ثمن صعودك إلى أرقى المناصب السياسية في ميانمار هو سكوتك، فإن الثمن باهض".
وحض سو تشي، الحاصلة على جائزة نوبل للسلام، بعد سنوات من الإقامة الجبرية، بسبب النضل من أجل الديمقراطية، إلى "الدفاع عن العدالة وحقوق الإنسان، ووحدة شعبك".
وقالت سان سو تشي في مطلع الأسبوع إن "أزمة ولاية راخين فيه تضليل إعلامي كبير".
وأضافت أن ميانمار "عليها أن تتكفل بجميع من في البلاد، سواء كانوا مواطنين أم لا"، وأضافت أن بلادها ستعمل بما بوسعها على الرغم من "شح الموارد".
ويروي الهاربون من شمالي راخين قصصا عن حرق بيوتهم وقراهم، وعن الضرب الذي تعرضوا إليه وقتل أهاليهم على يد الأجهزة الأمنية والرهبان البوذيين.
وتقول حكومة ميانمار إن المتشددين الروهينجا والمسلمين هم الذين أحرقوا بيوتهم بأيديهم وهم الذين يهاجمون غير المسلمين.
ولكن مراسل بي بي سي في راخين رأى الخميس مجموعة من البوذيين يحرقون قرية للمسلمين في راخين، وهو ما يناقض تصريحات الحكومة.





=====
====
===
==
=
=
=


عطاء الله قائد "جيش إنقاذ روهينجا أراكان"


8 سبتمبر/ أيلول 2017


عشرات الآلاف من الروهينجا، الكثير منهم من النساء والأطفال، فروا إلى بنغلاديش

تسلط الأضواء حاليا على "جيش إنقاذ روهينجا أراكان" في ولاية راخين، شمالي ميانمار، الذي يعلن أنه يقاتل دفاعا عن أقلية الروهينجا المسلمة، التي تعتبر السلطات أعضاءها مهاجرين غير شرعيين من بنغلاديش.

ويقود هذا الفصيل المسلح عطاء الله، الذي يصدر أحيانا رسائل بالفيديو يكشف فيها عن مواقف جماعته إزاء التطورات في ولاية راخين. فمن هو عطاء الله؟

ولد عطاء الله أبو عمار جونوني في كشمير بباكستان لأب مهاجر من الروهينجا، و سافرت أسرته إلى السعودية وهو في التاسعة من عمره حيث ترعرع، وذلك بحسب مجموعة الأزمات الدولية.

وفي لقاء عبر سكايب، من موقع لم يتم الكشف عنه، مع وكالة رويترز للأنباء في مارس/آذار الماضي قال عطاء الله إن حركته ستواصل القتال حتى لو مات مليون شخص إلا إذا اتخذت زعيمة البلاد أونغ سان سو تشي إجراءات لحماية الروهينجا.

وتعتبر السلطات في ميانمار "جيش إنقاذ روهينجا أركان" تنظيما إرهابيا.

حقوق الروهينجا

ونفى عطاء الله أي صلة بإسلاميين أجانب، وقال إن الحركة تركز على حقوق الروهينجا، مشيرا إلى تعرضهم لاضطهاد على يد الأغلبية البوذية في ميانمار.



قوات الأمن في ميانمار تعرضت لهجمات من جيش إنقاذ روهينجا أراكان

وأكد قائلا: "إذا لم نحصل على حقوقنا، وإذا تطلب الأمر موت مليون، أو مليون ونصف المليون، أو كل الروهينجا، سنموت، لنحصل على حقوقنا، سنحارب ضد الحكومة العسكرية المستبدة".

وقال عطاء الله: "لا يمكننا أن نضيء الأنوار ليلا، لا يمكننا التنقل من مكان لآخر خلال النهار أيضا، نقاط تفتيش في كل مكان، ليست تلك طريقة ليحيا بها آدميون".

وكانت هجمات على مواقع لللشرطة في ميانمار في أغسطس/آب وأكتوبر/ تشرين الأول الماضيين نفذتها جماعته قد تسببت في تفجير أزمة إنسانية مع فرار عشرات الآلاف من الروهينجا إلى بنغلادش بسبب الحملة الأمنية التي أعقبت الهجمات.

وقال تقرير صادر عن الأمم المتحدة إن قوات الأمن في ميانمار ارتكبت عمليات قتل جماعية واغتصاب جماعي ضد أفراد من الروهينجا خلال الحملة ضد التمرد مما قد يصل إلى حد اعتبارها جرائم ضد الإنسانية. ونفى الجيش الاتهامات وقال إنه ينفذ عمليات مشروعة ضد التمرد.

ويعيش أكثر من مليون من المسلمين الروهينجا في ولاية راخين شمال غرب ميانمار، لكنهم محرومون من الجنسية وحرية التنقل والخدمات العامة مثل الرعاية الصحية.






رد مع اقتباس
قديم 09-19-2017, 12:40 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
صالح محمد العريف
:: ـالمشرف العامـ ::
 
الصورة الرمزية صالح محمد العريف
إحصائية العضو






 

صالح محمد العريف غير متواجد حالياً

 


افتراضي


رئيس لجنة التحقيق في ميانمار يؤكد على وقوع جرائم دولية فيها
جنيف - واس

طالب رئيس لجنة التحقيق الدولية في ميانمار مرزوقي داروسمان بإستمرار التحقيقات للكشف عما قامت به القوات الحكومية من انتهاكات في ولاية راخين وأجزاء أخرى من ميانمار وتحديد المسؤولين عنها نظراً لخطورتها .

وأكد داروسمان في كلمة ألقاها اليوم أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف وقوع جرائم دولية في ميانمار ، وقيام السلطات الأمنية بعمليات قتل جماعي وإستخدام مفرط للقوة والتعذيب وسوء المعاملة وحرق وتدمير قرى بأكملها وزرع ألغام أرضية على طول الحدود مع بنجلاديش ، تشوه وتقتل من يحاول الفرار ، بمن فيهم الأطفال.

وأضاف أن التقارير الواردة من ولاية راخين تثير الفزع وتؤكد وجود أزمة إنسانية خطيرة ، مطالبا حكومة ميانمار بالتعاون مع اللجنة الدولية والسماح لها بدخول البلاد للقيام بولايتها ، كما طالب بالتصدي للإنتهاكات السابقة وضمان عدم تكرارها ومعالجة الأسباب الجذرية للعنف الذي يتعرض له مسلمي الروهينجا .

كما دعا المجتمع الدولي للعمل على وصول المساعدات الانسانية والإغاثة نظرا للأوضاع الخطيرة التي يعيشها مئات الآلاف من الأفراد الذين فروا من ميانمار إلى بنجلاديش.






رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:03 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.