العودة   منتديات الروس > :: المنتديات العامة :: > المجلس العام
المجلس العام لجميع أنواع المعرفة العامة من سياسة, اقتصاد, فلسفة, تعليم وشؤون الأسرة والمجتمع وعلوم الإدارة وتنمية الموارد البشرية.

الإهداءات



إضافة رد
قديم 01-17-2017, 02:10 PM رقم المشاركة : 251
معلومات العضو
صالح محمد العريف
:: ـالمشرف العامـ ::
 
الصورة الرمزية صالح محمد العريف
إحصائية العضو






 

صالح محمد العريف متواجد حالياً

 


افتراضي



القوات العراقية تسيطر على مرقد النبي يونس بالموصل



استعادت القوات العراقية مرقد النبي يونس ومناطق أخرى في الساحل الأيسر لمدينة الموصل من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية، بينما تحدث مسؤول عسكري عن مقاومة شرسة يبديها التنظيم في المعارك.
وقال قائد العمليات العسكرية في الموصل الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله إن القوات العراقية استعادت حيي القيروان والكندي في المحور الشمالي وحي الشرطة والمجموعة الثقافية بالمحور الشرقي، كما تمكنت من استعادة حي الجماسة وحي النبي يونس ومرقد النبي يونس في المحور الجنوبي.

وأشار يار الله إلى أن طيران التحالف الدولي والطيران العراقي قدما الإسناد للقوات العراقية المهاجمة، وتم إسقاط طائرة بدون طيار لتنظيم الدولة وتدمير مواقع وأسلحة وقتل عدد منهم.

كما تحدث القائد العسكري العراقي عن استعادة الجيش حي نينوى الشرقية وسوق الأغنام ومنطقة باب شمس ورفع العلم العراقي فوق مبانيها بعد تكبيد تنظيم الدولة خسائر بالأرواح والمعدات.

جنديان عراقيان أثناء اشتباكات مع تنظيم الدولة في الموصل (رويترز)

مقاومة شرسة
من جهته، قال المقدم في الجيش العراقي أحمد عدنان الطالبي للأناضول إن تنظيم الدولة أبدى مقاومة شرسة أثناء معارك السيطرة على مرقد النبي يونس مع اعتماده على مجموعة كبيرة من القناصة والمسلحين الانغماسيين الذين يقاتلون حتى آخر لحظة، مشيرا إلى أنهم يفجرون أنفسهم عندما يشعرون بقرب خسارتهم.

وكان تنظيم الدولة سيطر على مرقد النبي يونس عام 2014 ودمره بشكل كامل، وكان هذا المرقد من بين أهم المواقع الدينية الأثرية في الموصل.

المصدر : وكالات






رد مع اقتباس
قديم 02-06-2017, 02:15 PM رقم المشاركة : 252
معلومات العضو
صالح محمد العريف
:: ـالمشرف العامـ ::
 
الصورة الرمزية صالح محمد العريف
إحصائية العضو






 

صالح محمد العريف متواجد حالياً

 


افتراضي


قائد عسكري عراقي يكشف عن وجود مناطق غير محررة شرقي الموصل



كشف قائد عسكري عراقي في قوات جهاز مكافحة الإرهاب (تابع لوزارة الدفاع)، اليوم الإثنين، عن وجود عدد من المناطق غير المحررة داخل الجانب الشرقي لمدينة الموصل، وأن تلك المناطق موجودة خارج مركز المدينة.

جاء ذلك في تصريحات صحفية، أدلى بها العميد مظفر عبد الحميد الرمضاني، مسؤول وحدة الحركات العسكرية بالجهاز المذكور، خلال مقابلة أُجريت معه، في مركز العمليات المشتركة بالجانب الشرقي للموصل.

وأضاف أن "منطقة (مشروع ماء الأيسر الثاني)، وقرى: جمالية، والشيخ محمد، ودرناجوق، وجانس، ومنشاة جابر بن حيان، والدور السكنية الخاصة به، شمالي الجانب الشرقي للموصل لم تحرر بعد، وفيها الكثير من قادة تنظيم داعش، وعناصره البارزين"، لافتاً إلى أن "تلك المناطق مصدر قلق للمناطق المحررة".

وتابع الرمضاني، أن هناك "اجتماع واسع سيعقد خلال الأيام القليلة القادمة مع القيادات الأمنية العليا، لمعالجة الوضع المتدهور في المناطق المحررة".

وأعلنت القيادة العسكرية العراقية في 24 يناير/كانون ثان الماضي، رسمياً، تحرير الجانب الشرقي للموصل من مسلحي داعش، بعد أكثر من ثلاثة أشهر من القتال المتواصل.

من جهته، قال العميد مثنى رافد الهلالي، في قوات الفرقة السادسة عشر للجيش العراقي، إن "داعش يستغل المناطق غير المحررة شرقي الموصل، لشن هجمات بسيارات مفخخة وقذائف الهاون على المناطق المحررة، لاسيما في منطقة الرشيدية والقبة، شمالي الجهة الشرقية".

وأضاف الهلالي، أن "هجوم داعش أمس، على القوات الأمنية انطلق من تلك المناطق، وقتل خلال صد الهجوم جنديان من قوات الفرقة السادسة عشر، وأصيب ضابط برتبة رائد".

وفي الشأن العسكري، قال موسى حسن جولاق، القيادي التركماني في حشد تلعفر (قوات عراقية تتبع للحشد الشعبي)، إن "طيران التحالف الدولي شن غارة جوية عنيفة على ملعب مصغر لكرة القدم في بلدة تلعفر (غرب الموصل)، استهدف فيها تجمعا لقيادات داعش".

وأضاف "تم قتل وتصفية نحو 15 إرهابيا أغلبهم من أصول أجنبية أثناء عقدهم اجتماعا في مبنى إدارة الملعب".






رد مع اقتباس
قديم 02-12-2017, 01:17 AM رقم المشاركة : 253
معلومات العضو
صالح محمد العريف
:: ـالمشرف العامـ ::
 
الصورة الرمزية صالح محمد العريف
إحصائية العضو






 

صالح محمد العريف متواجد حالياً

 


افتراضي


قصف للمنطقة الخضراء والصدر يتبرأ من عنف الاحتجاج


قالت خلية الإعلام الحربي العراقية إن عددا من صواريخ الكاتيوشا سقطت على المنطقة الخضراء ومحيطها مساء اليوم، بينما أعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أنه سيكون براء من أي شخص يستخدم العنف، وذلك بعد يوم دام في بغداد سقط فيه عشرات القتلى والجرحى.

وقال بيان لقيادة العمليات المشتركة إن "العديد من صواريخ كاتيوشا أطلقت من منطقتي البلديات وشارع فلسطين وسقطت في المنطقة الخضراء".



وتقع هاتان المنطقتان شمال بغداد وعلى الجانب الآخر من نهر دجلة الذي يعبر المدينة.



وأفاد نائب يقيم داخل المنطقة الخضراء أن ستة صواريخ على الأقل سقطت في المنطقة، بينما قال دبلوماسي اتصلت به وكالة فرانس برس إنه سمع دوي أربعة صواريخ.



وأكد مسؤولون في الشرطة ووزارة الداخلية لفرانس برس أن العديد من الصواريخ أطلقت على المنطقة الخضراء، إلا أنهم أوضحوا أنهم لا يعلمون هدفها المحدد وما إذا كانت أدت إلى سقوط ضحايا.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ.



وجاء الحادث بعد وقت قصير من مواجهات دامية بين متظاهرين وقوات الأمن التي استخدمت الرصاص الحي والغاز المدمع، مما تسبب بمقتل خمسة متظاهرين وإصابة 320 آخرين منهم 79 أصيبوا بالرصاص الحي حسب محافظ بغداد، كما قتل شخص واحد من قوات الأمن حسب مصادر أمنية.



وقالت قيادة عمليات بغداد مقتل أحد منتسبيها وإصابة سبعة آخرين، واتهمت متظاهرين بحمل أسلحة وسكاكين.



وشارك في المظاهرات الضخمة في بغداد اليوم عشرات الألوف من أتباع التيار الصدري والتيار المدني، للمطالبة بتغيير مفوضية الانتخابات وقانونها، وقد حاول المتظاهرون الاقتراب من المنطقة الخضراء التي تضم مقار الحكومة والبرلمان.

وحمّلت الهيئة السياسية للتيار الصدري الحكومة مسؤولية التحقيق في قتل المدنيين العزل والحفاظ على سلامة الجرحى. وأكدت الهيئة أن الشعب يطالب بالإصلاح وبمفوضية مستقلة وانتخابات شفافة وعادلة.

وحمل مقتدى الصدر حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي مسؤولية ما حدث، وطالب الأمم المتحدة بالتدخل لحماية المتظاهرين. من جهته دعا العبادي إلى فتح تحقيق ومعاقبة المتسببين بما حدث للمتظاهرين وقوات الأمن.

وردا على المظاهرات رفض رئيس مفوضية الانتخابات العراقية سربست مصطفى الاستقالة من منصبه، وقال إن الاحتجاجات ترتبط بصراع سياسي، ودعا المحتجين إلى رفع دعاوى قضائية للطعن على نتائج الانتخابات التي سبق أن أشرف عليها مجلس المفوضية الحالي، إن كانت لديهم شكاوى من النتائج.













رد مع اقتباس
قديم 02-20-2017, 09:47 AM رقم المشاركة : 254
معلومات العضو
صالح محمد العريف
:: ـالمشرف العامـ ::
 
الصورة الرمزية صالح محمد العريف
إحصائية العضو






 

صالح محمد العريف متواجد حالياً

 


افتراضي


عشرات الضحايا المدنيين بالموصل في قصف للتحالف الدولي

معظم ضحايا القصف كانوا من الأطفال والنساء (الجزيرة)

سقط عشرات الضحايا من المدنيين لدى قصف طائرات التحالف الدولي مبنى تقطنه عائلات ومنازل مجاورة له بحي الشفاء في الجانب الغربي من مدينة الموصل شمال العراق، مع بداية الحملة العسكرية العراقية لاستعادة هذا الجانب من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية.

وبثت وكالة أعماقالتابعة لتنظيم الدولة صورا قالت إنها لقصف جوي أميركي استهدف أبنية سكنية ومحلات تجارية في حي الشفاء، وأضافت أن 49 شخصا قتلوا، معظمهم أطفال ونساء، وجرح 78 آخرين.

ولم تعلق قوات التحالف الدولي التي تقودها الولايات المتحدة ولا الحكومة العراقية على هذه المعلومات. وتعد هذه الحصيلة من بين أكثر الهجمات دموية بحق المدنيين منذ بدء معركة استعادة الموصل في السابع عشر من أكتوبر/تشرين أول الماضي.

القصف تسبب بدمار كبير في حي سكني (الجزيرة)
معركة الموصل
في غضون ذلك استعادت القوات العراقية الأحد عدة قرى خلال معارك اليوم الأول من الحملة العسكرية الرامية لاستعادة النصف الغربي من الموصل، في حين أبدى التنظيم مقاومة شرسة.

وقال قائد حملة الموصل العسكرية الفريق الركن عبد الأمير يار الله إن القوات العراقية استعادت 17 قرية و123 كيلومترا مربعا، موضحا في بيان صحفي أن وحدات الشرطة الاتحادية والرد السريع التابعة للجيش استعادت "قرى العذبة والبوجوراي والجماسة والكنيطرة والكافور والأبيض والزكروطية واللزاكة والكرامة".

وأضاف يار الله أن وحدات محور قيادة الفرقة التاسعة من الجيش استعادت أيضا "قرى باخيرة والديباجة والحسينية والإبراهيمية والشيخ يونس والحراقيات" بينما استعادت قوات الحشد الشعبيقرية إمام حمزة وتل كيصوم غرب الموصل.

القوات العراقية حققت تقدما في اليوم الأول من هجومها لاستعادة غرب الموصل (رويترز)

كما أعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت أن قواته قتلت 79 من تنظيم الدولة، ودمرت 13 عجلة مفخخة و30 عبوة ناسفة مع الاستيلاء على مستوع للمقذوفات.

وقال الملازم أول في قوات الشرطة الاتحادية فيصل صباح الخفاجي إن مطار الموصل سيكون الهدف الأول لقوات الشرطة الاتحادية أثناء الحملة العسكرية لتحرير النصف الغربي من المدينة.
وفي الجانب الشرقي من الموصل قتل جندي عراقي وأصيب ستة آخرون في هجوم انتحاري نفذه تنظيم الدولة الأحد الذي اصبح خاضعا بالكامل للقوات الحكومية.

وقال مصدر من قوات جهاز مكافحة الإرهاب إن "انتحاريا يقود سيارة مفخخة استهدف مقرا لقوات الجيش في منطقة النبي يونس (شرقي الموصل)".

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أعلن الأحد بدء العمليات العسكرية لاستعادة غرب الموصل من تنظيم الدولة الذي يسيطر على المدينة منذ منتصف 2014.

تطورات بالأنبار
وفي محافظة الأنبار قالت مصادر أمنية عراقية إن تنظيم الدولة شن هجوما على بلدة كبيسة شمال غرب الرمادي. وأضافت أن قصفا بالأسلحة الثقيلة وقذائف الهاون واشتباكات مسلحة مستمرة في الجهة الغربية من البلدة بين مسلحي التنظيم من جهة والأجهزة الأمنية والحشد العشائري من جهة أخرى.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة






رد مع اقتباس
قديم 03-04-2017, 03:47 PM رقم المشاركة : 255
معلومات العضو
صالح محمد العريف
:: ـالمشرف العامـ ::
 
الصورة الرمزية صالح محمد العريف
إحصائية العضو






 

صالح محمد العريف متواجد حالياً

 


افتراضي


الجيش العراقي يحشد لاستعادة حي المنصور بالموصل


أفراد من القوات الخاصة العراقية لدى استعادتها أحد أحياء الموصل (رويترز)


قالت مصادر للجزيرة إن القوات العراقية تستعد لاقتحام حي المنصور جنوب غربي مدينة الموصل والذي يسيطر عليه تنظيم الدولة الإسلامية، بعد استعادتها حي الجولان.

وقالت مصادر عسكرية عراقية إن قوات مكافحة "الإرهاب" تحاول الاستمرار في تقدمها باتجاه حي المنصور، لكنها تواجه مقاومة من مقاتلي التنظيم.

ووفق بيانات عسكرية، تمكنت القوات العراقية من السيطرة على حي وادي حجر أمس الجمعة في تقدم يسمح لها بربط كل المناطق التي سيطرت عليها في جنوب المدينة بدءا من نهر دجلة وانتهاء بحي المأمون.

وتواجه القوات العراقية صعوبة في التقدم بالشطر الغربي من الموصل في ظل هجمات تنظيم الدولة بمهاجمين "انتحاريين" وسيارات ملغومة والقناصة والفخاخ لمواجهة الهجوم الذي تشنه قوة من مئة ألف فرد من الجيش العراقي وقوات البشمركة الكردية وفصائل شيعية مسلحة دربتها إيران. وهو ما استدعى تدخل التحالف الدولي بالقصف الجوي.

وقال شهود عيان أمس إن 14 مدنيا قتلوا، معظمهم نساء وأطفال، في قصف جوي استهدف منزلا بمنطقة النبي شيت وسط الجزء الغربي لمدينة الموصل شمالي العراق.

وفي المحور الغربي من الموصل، بث المكتب الإعلامي لما يعرف بولاية الجزيرة التابع لتنظيم الدولة إصدارا مرئيا حمل عنوان "سيف الشجاعة".

ويتضمن الإصدار جانبا من هجمات مسلحي التنظيم على القوات العراقية ومليشيات الحشد الشعبي، في مناطقِ غرب تلعفر وجنوبها الغربي الأيام الماضية.

كما يوثق عمليات اقتحام مسلحي التنظيم ثكنات للحشد الشعبي في قريتي تل زلط والشرائع، والسيطرة عليها ومصادرة أسلحتها. كما يوثق الإصدار هجمات بسيارات ملغمة وقصفا بـ طائرات مسيرة.

وسيطر الجيش العراقي على شرق الموصل في يناير/كانون الثاني الماضي بعد مئة يوم من القتال، وشن يوم 19 فبراير/شباط الماضي هجومه على الأحياء الواقعة غربي نهر دجلة.

وهزيمة التنظيم بالموصل تقضي على الجناح العراقي لـ "الخلافة "التي أعلنها زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي من الموصل عام 2014 وتشمل أجزاء من العراق وسوريا، على الرغم من أن من المتوقع استمرار التنظيم في شن الهجمات.

المعارك تجبر الآلاف على النزوح وتبلغ المأساة ذروتها مع كبار السن والأطفال (رويترز)

نزوح
وفيما يتعلق بتداعيات تلك المعارك على المدنيين العزل، قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أمس الجمعة إن عدد المدنيين الفارين من القتال في الموصل ارتفع بشكل كبير مع احتدام المعارك بين القوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة وبين تنظيم الدولة الإسلامية، وإن بعضهم تعرض لمواد كيميائية.

وقال ماثيو سولتمارش المتحدث باسم المفوضية العليا لـ اللاجئين التابعة لـ الأمم المتحدة في إفادة صحفية في جنيف "رصدنا زيادة كبيرة في النزوح الأسبوع الماضي، حوالي ثلاثين ألفا في غرب الموصل، أي أربعة آلاف تقريبا يوميا".

وقال باستيان فيجنو مدير الطوارئ لعمليات الموصل في منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) خلال الإفادة الصحفية "بالطبع القتال يحتدم يوما بعد يوم."

وأضاف متحدثا من أربيل إلى الشرق من الموصل أن أكثر من مئة ألف طفل من بين 191 ألفا نزحوا من المدينة منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات






رد مع اقتباس
قديم 03-19-2017, 04:16 PM رقم المشاركة : 256
معلومات العضو
صالح محمد العريف
:: ـالمشرف العامـ ::
 
الصورة الرمزية صالح محمد العريف
إحصائية العضو






 

صالح محمد العريف متواجد حالياً

 


افتراضي


مدنيو الموصل عالقون وسط نيران المعارك

أحد سكان القسم الغربي من الموصل مفجوع بمقتل أحد أقاربه (رويترز)


تصف منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية المعركة التي تستهدف السيطرة على الشطر الغربي من الموصل بأنها "أقذر وأشد فتكا بالمدنيين" من معركة استعادة الشطر الشرقي التي اكتملت فصولها في يناير/كانون الثاني الماضي.

بين القصف العشوائي للقوات العراقية والتحالف الدولي لعناصر تنظيم الدولة الذين يتحصنون في المنازل بالشطر الغربي من الموصل، يجد المدنيون أنفسهم عالقين بين نيران الطرفين التي تسقط منهم الجثث فتخلق لديهم أزمة أخرى.
شهاب عايد الذي كان يدفع عربة تحمل جثتي ابنه وزوجته الملفوفتين ببطانية بمساعدة عدد آخر من الرجال لدفنهما، يقول إن "مقاتلي تنظيم الدولة يطلقون النار من بيتنا، فتأتي الغارات بعد 15 دقيقة".

وجاءت أربع عربات أخرى خلف عربة عايد وهي تحمل جثث قال الرجال الذي يدفعونها إن أصحابها قتلوا في غارات جوية أوقعت 21 قتيلا في منطقة كان يسيطر عليها تنظيم الدولة الأسبوع الماضي.

ويقول عايد لرويترز وهو يذرف الدموع "أخرجنا الجثث من وسط الركام والآن سندفنها ثم أعود لبناتي الثلاث الباقيات".

وتابع أن روائح تحلل الجثث بدأت تفوح لكن الوضع لم يصبح آمنا بما يكفي لمغادرة الحي سوى الآن بعد اختفاء مقاتلي التنظيم منه.

ويدفع الرجال العربات التي تحمل الجثث تجاه مطار الموصل حتى تذهب بها حافلة نقل الجثث إلى أقرب قرية لدفنها.

عربات تحمل جثث مدنيين قتلوا غالبا بغارات جوية وقصف الجيش العراقي لمواقع تنظيم الدولة (رويترز)

اتهامات
وقد أبدت جماعات حقوقية قلقها لتصاعد أعداد القتلى في صفوف المدنيين، إذ يقاتل مسلحو التنظيم من البيوت والمناطق ذات الكثافة السكانية العالية، ويرد الجيش العراقي والتحالف الذي تدعمه الولايات المتحدة على هذا التهديد باستخدام أسلحة ثقيلة لدعم القوات على الأرض.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن المعركة التي تستهدف السيطرة على الشطر الغربي من الموصل "أقذر وأشد فتكا بالمدنيين" من معركة استعادة الشطر الشرقي التي اكتملت فصولها في يناير/كانون الثاني الماضي.

وقالت المنظمة الحقوقية إن وحدات وزارة الداخلية العراقية استخدمت في الآونة الأخير صواريخ غير موجهة في غرب الموصل.

وأضافت في بيان أن "طبيعتها العشوائية تجعل استخدامها في المناطق المأهولة بالمدنيين انتهاكا خطيرا لقوانين الحرب".

وتقول جماعة "إيروورز" -التي يديرها صحفيون لمراقبة الخسائر البشرية في صفوف المدنيين- إن ما لا يقل عن 2590 مدنيا قتلوا على الأرجح بنيران التحالف منذ عام 2014 من بينهم عشرات بالموصل في الأسبوع الأول من مارس/آذار الجاري وحده.

مشاهد الدمار توحي بالقصف العنيف بأسلحة ثقيلة على منازل المدنيين بالشطر الغربي للموصل (رويترز)

شهادات
وتحدثت أسر هاربة من الموصل في الأسابيع الأخيرة عن ارتفاع أعداد القتلى من المدنيين بالغارات الجوية، وقالت إن مقاتلي التنظيم يفرون في كثير من الحالات قبل أن تسقط القنابل.

ويعترف التحالف -الذي يدعم القوات العراقية بالقوة الجوية والمستشارين العسكريين- بالتسبب في وفيات "غير مقصودة" بين المدنيين.

وتبين الشواهد أن مستوى التدمير أكبر حيث سويت عشرات المنازل بالأرض، وامتلأت طرق بالحفر الكبيرة من جراء الضربات الجوية.

وفي حي المأمون حيث الدمار الواسع، كان أحد الرجال يسير بتثاقل الثلاثاء الماضي في طريق يغطيه الوحل بحثا عن أكياس للجثث.

المصدر : رويترز






رد مع اقتباس
قديم 03-26-2017, 11:40 AM رقم المشاركة : 257
معلومات العضو
صالح محمد العريف
:: ـالمشرف العامـ ::
 
الصورة الرمزية صالح محمد العريف
إحصائية العضو






 

صالح محمد العريف متواجد حالياً

 


افتراضي


وقف المعارك وفتح تحقيق بعد مجزرة الموصل


أعلن الجيش العراقي وقف عملياته العسكرية بالجانب الغربي من الموصل بعد مجزرة حي الموصل الجديدة، وقد فُتح تحقيق بالمجزرة التي نفذتها طائرات التحالف الدولي بقيادة واشنطن، وسط قلقي أممي من تزايد أعداد الضحايا المدنيين.
وقال متحدث باسم قوات الأمن العراقية إن القوات الحكومية أوقفت هجماتها لاستعادة الشطر الغربي من الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية بسبب ارتفاع عدد القتلى والمصابين المدنيين.

وقد أمر وزير الدفاع عرفان محمود الحيالي بفتح تحقيق فوري بحادثة القصف الجوي التي جرت في حي الموصل الجديدة، بحسب بيان لوزارة الدفاع العراقية. بدوره قال التحالف الدولي إنه فتح تحقيقا في مقتل العشرات بغارة جوية نفذت بناء على طلب الجيش العراقي.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أمس السبت إن مراجعة أظهرت أن التحالف الدولي استهدف -بطلب من قوات الأمن العراقية- مقاتلين وعتادا لتنظيم الدولة يوم 17 مارس/آذار الجاري في موقع يتوافق مع مزاعم سقوط ضحايا من المدنيين.

وقال التحالف في بيان إنه "أخذ هذه المزاعم على محمل الجد وفتح تحقيقا للوقوف على الحقائق المحيطة بتلك الضربة وصحة الادعاءات بسقوط ضحايا مدنيين".

ضحايا
وبينما أفاد أحد شهود العيان بأن غارة واحدة للتحالف قتلت 137 مدنيا، تحدث حمود الخفاجي -وهو من فرق الدفاع المدني- عن استمرار عملية انتشال الجثث من تحت أنقاض نحو ثلاثين منزلا دمرت فوق رؤوس ساكنيها.

ووصف سياسيون عراقيون الحادث بأنه "كارثة"، وطالبوا بالتحقيق فيه وعدم استخدام القوة المفرطة في العمليات العسكرية بالأحياء السكنية المكتظة بالمدنيين.

وأعربت الأمم المتحدة عن "قلقها العميق" إزاء هذه التطورات، وقالت على لسان منسقة الشؤون الإنسانية في العراق ليز غراندي "نحن مصابون بالذهول للخسائر الكبيرة في الأرواح، ونعبر عن تعازينا العميقة للعائلات التي تعرضت لهذه المأساة".

يشار إلى أن رئيسة مجلس قضاء الموصل بسمة بسيم أكدت أن أكثر من خمسمئة مدني أعزل قُتلوا في غارات للتحالف الدولي على حي الموصل الجديدة أثناء التمهيد لدخول القوات العراقية إليه قبل نحو أسبوع.

وفي وقت سابق، قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن 3846 مدنيا قتلوا في الجانب الغربي لمدينة الموصل شمالي البلاد منذ بدء العمليات العسكرية يوم 19 فبراير/شباط الماضي لاستعادة هذا الشطر من تنظيم الدولة.

وكان مسؤول في المفوضية العليا للاجئين في العراق قال الخميس إن نحو ستمئة ألف شخص لا يزالون في مناطق سيطرة تنظيم الدولة في الموصل، بينهم نحو أربعئمة ألف في المدينة القديمة وحدها.

من جهة أخرى، أعلنت السلطات العراقية السبت فرار أكثر من مئتي ألف شخص من الجانب الغربي لمدينة الموصل منذ انطلاق العمليات العسكرية الشهر الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات












ا




























تجدد معارك الموصل والنجيفي يندد بالقوة المفرطة






القوات العراقية تمكنت الأحد من استعادة عدة أحياء غربي الموصل (رويترز)



تواصلت المعارك بين القوات العراقية و
تنظيم الدولة الإسلامية غربي الموصل، فيما باشرت السلطات العراقية التحقيق في سقوط مئات القتلى المدنيين بقصف حي الموصل الجديدة.

وقال قائد عمليات "قادمون يا نينوى" الفريق عبد الأمير يار الله إن المعارك في الجانب الغربي من الموصل تجددت الأحد، وإن القوات العراقية تمكنت من استعادة أحياء وادي عين ورجم الحديد والعروبة بعد اشتباكات مع مقاتلي تنظيم الدولة.
وجاءت هذه التطورات بعد يومين من توقف المعارك في هذا المحور، رغم إعلان مصادر عسكرية أن المواجهات ما زالت متوقفة، وأن قوات الشرطة الاتحادية لم تبرح مواقعها منذ أيام.
من جانب آخر، قالت مصادر أمنية عراقية إن 16 مدنيا قتلوا وأصيب 43 آخرون بينهم نساء وأطفال، بسقوط ثلاث قذائف هاون أطلقها تنظيم الدولة على سوق النبي يونس في الجانب الشرقي من الموصل.
وذكرت المصادر أن التنظيم قصف سوق النبي يونس من جهة حي الدركزلية بثلاثة صواريخ من نوع كاتيوشا، مما أدى لسقوط هؤلاء القتلى والجرحى.






اتهام ونفي
من ناحية أخرى، قال أسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية العراقي إن القوات العراقية والتحالف الدولي استخدما ما وصفها بالقوة المفرطة في الموصل.
وأضاف النجيفي أن تغييرا في قواعد الاشتباك سمح باستهداف مواقع فيها مدنيون، مؤكدا أن قصف حي الموصل الجديدة أسفر عن مقتل نحو خمسمئة شخص.
وأعرب عن اعتقاده أن هناك حسابات سياسية وراء ما حدث، وأن الهدف هو إنهاء المعركة في أسرع وقت بغض النظر عن العواقب.
في المقابل، نفى الجيش العراقي تورطه في مقتل مئات من سكان حي الموصل الجديدة إثر استهدافهم بضربة جوية.
وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول -لوكالة الصحافة الفرنسية- إن "وزارة الدفاع فتحت تحقيقا في هذا الموضوع"، مشير إلى أن "هناك لجان تحقيق ستصدر بيانا عند انتهاء عملها".
وعزت خلية الإعلام الحربي سقوط العدد الكبير من القتلى إلى قيام تنظيم الدولة بتفجير عدد من العربات الملغمة التي يقودها انتحاريون لإعاقة تقدم القوات العراقية، بحسب قولها.
ونقلت وكالة رويترز عن الجيش العراقي قوله في بيان إن 61 جثة انتشلت من تحت أنقاض مبنى فخخه تنظيم الدولة غرب الموصل، لكن لم تكن هناك علامات على أن ضربة جوية للتحالف استهدفته، على الرغم من العثور على سيارة ملغمة ضخمة بالقرب منه.
واختلف البيان العسكري عن تقارير شهود عيان ومسؤولين محليين، قالوا إن ما يصل إلى مئتي جثة انتشلت من تحت أنقاض مبنى منهار بعد ضربة للتحالف الأسبوع الماضي، استهدفت مقاتلين وعتادا لتنظيم الدولة في حي الموصل الجديدة.
وفي هذا السياق، قال مسؤول محلي في البلدية السبت إن 240 جثة انتشلت من تحت الحطام، بينما ذكر نائب محلي وشاهدان أن الضربة الجوية للتحالف ربما استهدفت شاحنة ملغمة كبيرة مما تسبب في انفجار أدى إلى انهيار المباني.
وكانت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) قد ذكرت السبت أن مراجعة أظهرت أن التحالف الدولي استهدف -بطلب من قوات الأمن العراقية- مقاتلين وعتادا لتنظيم الدولة في موقع يتوافق مع مزاعم سقوط ضحايا من المدنيين.
وقال التحالف في بيان إنه "أخذ هذه المزاعم على محمل الجد وفتح تحقيقا للوقوف على الحقائق المحيطة بتلك الضربة وصحة الادعاءات بسقوط ضحايا مدنيين"، إلا أنه لم يذكر أعداد الضحايا أو تفاصيل الأهداف.

المصدر : الجزيرة + وكالات







رد مع اقتباس
قديم 03-27-2017, 01:00 AM رقم المشاركة : 258
معلومات العضو
صالح محمد العريف
:: ـالمشرف العامـ ::
 
الصورة الرمزية صالح محمد العريف
إحصائية العضو






 

صالح محمد العريف متواجد حالياً

 


افتراضي


معارك أصعب مجازر أكثر في غرب الموصل


مقتل 'عشرات أو مئات' المدنيين في منطقة الجديدة يسلط الضوء على معاناة تتفاقم أمام السكان العالقين في الأحياء الضيقة والمزدحمة
.



لندن – يبدو مقتل "عشرات أو مئات" السكان داخل مبان في غرب الموصل مؤشرا على دخول الحرب في منعطف جديد سيكون على المدنيين ان يدفعوا ثمنه الاغلى في الاحياء المكتظة والتي لا يزال مئات الآلاف عالقين فيها تحت سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية.

ولا تزال الواقعة التي حدثت في حي الجديدة غامضة وتفاصيلها يصعب التحقق منها فيما تقاتل القوات العراقية التنظيم المتطرف للسيطرة على أحياء في الشطر الغربي لآخر معقل كبير للمتشددين في العراق.

وتضاربت التقارير الأحد بشأن الانفجار الذي وقع في 17 مارس/آذار في أعقاب غارة جوية شنها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية وقال مسؤولون محليون إنها أدت إلى هدم مبان وقتل ودفن كثيرين .

وقال التحالف انه شن الغارة بناء على طلب القوات العراقية.

واعتبر قائد القوات الاميركية في الشرق الاوسط الاحد ان مقتل عدد كبير من المدنيين في ضربات جوية في الموصل العراقية يشكل "مأساة رهيبة"، من دون ان يقر رسميا بان التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن شن هذه الغارات.

وقال الجنرال جو فوتل في بيان "نجري تحقيقا حول هذا الحادث لنحدد بالضبط ما حصل، ونواصل اتخاذ اجراءات استثنائية لتجنب ضرب المدنيين".

واكدت قوات التحالف السبت انها وجهت ضربات الى القطاع الذي سقط فيه العدد الكبير من المدنيين في غرب الموصل.

واضاف فوتل في بيانه ان "المعركة في الموصل صعبة" بسبب اختلاط الجهاديين بالمدنيين.

وتابع ان القوات العراقية وقوات التحالف "اتخذت تدابير لتخفض باكبر قدر ممكن معاناة" السكان.

وقال الجيش الأميركي يوم السبت إن الهجوم في حي الجديدة أصاب منطقة يقول سكان ومسؤولون إن زهاء 200 مدني قد يكونون قتلوا فيها نتيجة غارة جوية.

لكن الجيش العراقي قال إن 61 جثة فقط انتُشلت من تحت الأنقاض.

وقال شهود ومسؤولون محليون إن جثثا كثيرة أخرى انتُشلت من تحت أنقاض المبنى بعد غارة للتحالف استهدفت مقاتلين وعتادا لتنظيم الدولة الإسلامية.

وذكر البريغادير جنرال ماثيو إيسلر وهو نائب للقائد العام للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إنه لا يستطيع تقديم تفاصيل بشأن التحقيق العسكري الذي يجري في مقتل المدنيين بغرب الموصل في غارة مارس/آذار.

وقال إيسلر عبر الهاتف من بغداد إن "التحالف يتخذ كل إجراء ممكن لحماية المدنيين من الأذى. التحالف يأخذ أي إدعاء على محمل الجد ويحقق في كل الادعاءات ذات المصداقية."

وتمكنت القوات العراقية من استعادة السيطرة على الجزء الشرقي من المدينة بالكامل ونحو نصف الجانب الغربي عبر نهر دجلة الذي يقسم المدينة لنصفين. لكن سكانا بالآلاف يفرون يوميا من القتال والظروف شديدة الصعوبة داخل المدينة.

وتمكن اكثر من مئتي الف شخص من الفرار من غرب الموصل منذ شهر بحسب السلطات العراقية.

لكن نحو 600 الف لا يزالون داخل المناطق التي يسيطر عليها الجهاديون وضمنها ثلثا المدينة القديمة، وفق الامم المتحدة.

وتسارع جماعات إغاثة لإقامة مخيمات لمواجهة زيادة الأعداد.

وقال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن تقارير غير مؤكدة قالت إن نحو 700 مدني قتلوا في ضربات جوية نفذها التحالف والحكومة العراقية أو على يد الدولة الإسلامية منذ بدء الحملة على غرب الموصل في 19 فبراير/شباط.


المصدر :






رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:37 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.